EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2011

اعتادت أن تلقي عليها تحية الصباح بطلة "الصرخة" أقامت في بيت مسكون بشبح قتيلة

نيف كامبيل عاشت مع شبح امرأة

نيف كامبيل عاشت مع شبح امرأة

كشفت بطلة فيلم سكريم "نيف كامبيل" عن أنها كانت تعيش في منزل مسكون بشبح امرأة، قبل أن تنتقل إلى لندن.

كشفت بطلة فيلم سكريم "نيف كامبيل" عن أنها كانت تعيش في منزل مسكون بشبح امرأة، قبل أن تنتقل إلى لندن.

وقالت بطلة سلسلة أفلام الرعب أنها تؤمن بوجود الأشباح والقوى الخارقة للطبيعة؛ حيث إنها عاشت تجربة مماثلة بنفسها قبل بضع سنوات، عندما انتقلت مع أصدقائها للسكن في أحد المنازل بولاية لوس أنجلوس الأمريكية.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية السبت 9 إبريل/نيسان الجاري أن "كامبيل" وأصدقاءها اكتشفوا أن المنزل مسكون بشبح سيدة لقيت مصرعها داخله عام 1991م؛ حيث كانت الأبواب تصفق بعنف والنوافذ تفتح ويتطاير الغبار من منفضة السجائر.

وقالت كامبيل "الشبح كان يدخل إلى داخل الغرفة التي يجلسون فيها في بعض الأحيان".

وأضافت أنها اعتادت الأمر بمرور الوقت، حتى إنها أصبحت تلقي عليها تحية الصباح بصورة تلقائية كلما التقت بها في الردهة.

وعبرت كامبيل عن استيائها من قيام المنتجين بحصرها في أفلام رعب بعد نجاح فيلم "الصرخة".

كانت كامبيل (37 سنة) الكندية الأصل قد انتقلت للإقامة في العاصمة البريطانية لندن منذ ست سنوات، بعد أن شعرت بالغربة الثقافية في الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن المقرر أن يعرض فيلم ""Scream 4 في 15 إبريل/نيسان الجاري، وهو من إخراج ويس كارفن ومن تأليف الكاتب كيفين ويليامز، ويقوم ببطولته أبطال الأجزاء الثلاثة السابقة نفسهم، التي عرضت أعوام 1996 و1997 و2000م.