EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2011

استعادوا خطبة قديمة تتصدى لدعاوى مخرجته بالفيديو.. تونسيون يلجأون للشيخ كشك لمواجهة فيلم يروج للإلحاد

نادية الفاني مخرجة الفيلم

نادية الفاني مخرجة الفيلم

لجأ تونسيون إلى استعادة خطبة قديمة للشيخ الراحل عبد الحميد كشك يقاوم فيها دعاوى الإلحاد، للاعتراض على الفيلم التونسي المثير للجدل "لا ربي لا سيدي" للمخرجة التونسية نادية الفاني.

لجأ تونسيون إلى استعادة خطبة قديمة للشيخ الراحل عبد الحميد كشك يقاوم فيها دعاوى الإلحاد، للاعتراض على الفيلم التونسي المثير للجدل "لا ربي لا سيدي" للمخرجة التونسية نادية الفاني.

وانتشرت فيديوهات لهذه الخطبة على موقع "فيس بوك" الذي شهد أكثر من 10 مجموعات وصفحات دشنت للمطالبة بمقاطعة الفيلم، ومحاكمة مخرجته نادية الفاني.

ويتطرق الشيخ كشك في الخطبة لعديدٍ من القضايا التي يثيرها دعاة الإلحاد، ويحاول الفيلم الترويج لها.

ويرى معارضو الفيلم أن من يفهم ما جاء بخطبة الشيخ الراحل سيطرد أفكار الإلحاد من عقله، وعبر أمير جاب الله عن ذلك بقوله: "ما شاء الله يا شيخ في دقيقتين قتلت دعاوى الإلحاد في مقتل".

وأشار نور الدين نوري إلى أن الرسالة التي ترسلها الخطبة موجزة ومختصرة، لكنها مؤثرة جدًا، وأثنى على صاحب فكرة استخدامها.

وتسبب هذا الفيلم في أحداث ساخنة شهدتها تونس يوم الجمعة الماضي عندما أقدم سلفيون على كسر باب قاعة عرض الفيلم واقتحامها، قبل أن تفرقهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع، ولا تزال هناك دعوات على موقع "الفيس بوك" للتظاهر ضد الفيلم يومي الأربعاء والجمعة المقبلين.

كما طالب آخرون بمحاكمة وزير الثقافة التونسي الذي مول الفيلم بـ600 ألف دينار تونسي، لتمثيل تونس في مهرجان "كان".

وقال تونسيون في بيان نشر بـ"الفيس بوك": "نطالب بالتحقيق الفوري مع وزير الثقافة الذي أساء إلى سمعة تونس في الخارج، والذي خير تمويل فيلم كفري خسيس عوضًا عن توفير هذا المبلغ الهام لتشغيل العاطلين عن العمل، وبعث مشاريع ومواطن شغل في الجهات المحرومة".

وأضافوا: "هذا الوزير لم يحترم أيضًا البند الأول من الدستور التونسي الذي ينص على أن تونس دولة عربية مسلمة، فكيف يسمح لنفسه بتمويل فيلم إلحادي وكفري داخل بلدنا بدون أي احترام لديننا الحنيف ولمعتقداتنا وقيمنا.. هل قمنا بثورة للقضاء على الفساد حتى نقع في فساد آخر أسوء وأخطر منه؟.

استمع إلى جزء من خطبة الشيخ كشك