EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2011

يرصد القضايا التي أسقطت نظام مبارك بالصور.. "صرخة نملة" يعيد أجواء الثورة إلى المصريين

"صرخة نملة" يعرض في 3 يونيو 2011

"صرخة نملة" يعرض في 3 يونيو 2011

أكد الفنان المصري عمرو عبد الجليل أنه ينتظر عرض فيلمه "صرخة نملة" ليرى ردود فعل الجمهور على المجهود الكبير الذي بذله فريق العمل. في الوقت نفسه قال مخرج الفيلم سامح عبد العزيز إنه بصدد طرح الثورة المصرية في هذا العمل.

أكد الفنان المصري عمرو عبد الجليل أنه ينتظر عرض فيلمه "صرخة نملة" ليرى ردود فعل الجمهور على المجهود الكبير الذي بذله فريق العمل. في الوقت نفسه قال مخرج الفيلم سامح عبد العزيز إنه بصدد طرح الثورة المصرية في هذا العمل.

وقال الفنان عمرو عبد الجليل، في تصريح لـmbc.net، إنه يهفو بشدة إلى رؤية ردود فعل الجمهور على "صرخة نملة" الذي بذل فيه جهدًا كبيرًا؛ ليس هو فقط، بل فريق العمل كله.

وأشار إلى أن دوره يتمثل في تجسيد شخصية شاب مصري اسمه (جودة) كان موجودًا في العراق، وحينما يقرر العودة إلى مصر يفاجأ بتغيرات لا حصر لها، سواء في الأوضاع الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية، حتى تحدث مفاجأة كبرى، وهي أن يكتشف أن زوجته صارت راقصة، فيقرر تنظيم تظاهرة للثورة على كل هذه الأوضاع.

من جانبها، قالت الفنانة رانيا يوسف إنها تجسد خلال الفيلم شخصية وفاء، وهي زوجة مصرية تحب زوجها، إلا أنه سافر إلى العراق هربًا من الظروف المعيشية الصعبة في مصر. وبمرور عدد من الأحداث رفضت رانيا الإفصاح عنها، تتحول إلى راقصة في الملاهي الليلية.

من ناحيته، أشار مؤلف الفيلم طارق عبد الجليل إلى أن الفيلم يرصد الأزمات التي كانت تعيشها مصر في ظل النظام السابق، التي منها تزوير الانتخابات، والرشاوى، وأزمة رغيف العيش، والبطالة، والتعذيب في السجون، وما إلى ذلك من مشكلات عانت منها مصر كثيرًا.

وعن مغزى عنوان الفيلم "صرخة نملة" قال إنه يقصد به أن المواطن كثيرًا ما يكون مقهورًا حتى يشعر بنفسه كأنه نملة تدهس تحت الأقدام.

أما المخرج سامح عبد العزيز، فأشار إلى أن الفيلم حينما شارك به في مهرجان "كان" السينمائي لاقى ردود أفعال جيدة، خاصةً أنه استعان ببعض المشاهد من ثورة 25 يناير الحقيقية التي رصدت انفعال الشباب المصري، وإلى أي حد كان متمسكًا حتى الموت بإسقاط النظام، وأن تصبح مصر حرة مستقلة.

جدير بالذكر أن فيلم "صرخة" نملة قُرر عرضه الجمعة 3 يونيه/حزيران. ويشارك في بطولته أيضًا كل من الفنانين حمدي أحمد، وهياتم، وأحمد وفيق، وعبد الإمام عبد الله، وهشام المليجي.