EN
  • تاريخ النشر: 03 نوفمبر, 2010

"هاللو كايرو" يواجه خلافات مصر والجزائر بالصور.. طارق العلي يتناول الفول المصري ويرقص على أغنية "الحشيش"

طارق العلي اعتبر أن فيلمه "هالو كايرو" تجربة تقرب بين الشعوب العربية

طارق العلي اعتبر أن فيلمه "هالو كايرو" تجربة تقرب بين الشعوب العربية

اضطر فريق عمل فيلم "هاللو كايرو" الذي يشارك في بطولته الفنان الكويتي طارق العلي إلى وضع حواجز أمنية بعد حالة التجمهر التي شهدتها منطقة "المنيل" بالقاهرة؛ حيث يتم إجراء التصوير، في الوقت نفسه حرص الفنان حسن حسني على أن يؤم فريق العمل في الصلاة.

اضطر فريق عمل فيلم "هاللو كايرو" الذي يشارك في بطولته الفنان الكويتي طارق العلي إلى وضع حواجز أمنية بعد حالة التجمهر التي شهدتها منطقة "المنيل" بالقاهرة؛ حيث يتم إجراء التصوير، في الوقت نفسه حرص الفنان حسن حسني على أن يؤم فريق العمل في الصلاة.

وقد شهد أحد شوارع منطقة المنيل زحاما جماهيريا بسبب قيام كل من الفنانين الكويتي طارق العلي والمصري حسن حسني بالتصوير هناك، ولبى العلي رغبة الجماهير في التقاط الصور التذكارية معه، وإلقاء الإيفيهات التي ساعده فيها الفنان حسن حسني الذي كان ينادي عليه جميع الحضور بـ(عم حسن).

وقد حرص في الوقت نفسه الفنان حسن حسني على اقتطاع وقت من التصوير أثناء كل أذان، وذلك حتى يؤم فريق العمل إلى الصلاة، وهو شيء دائما ما يحرص عليه في كل أعماله.

وقد حاول الفنان حسن حسني أن يمارس عادته في التدخين بشراهة؛ إلا أن طارق العلي منعه بشده، واستبدلها بعدد كبير من التسالي، وأنواع عديدة من الحلويات، في حين أحضر العلي حبات الفستق للفنان أحمد بدير الذي يفضل قبل دخول المشاهد تناولَ حبات منه، وقد مازحه العلي قائلا: "سأخصم نصف الأجر منك بسبب الفستق الذي أعطيه لك كل يوم".

وأثناء فاصل التصوير التقى مراسل mbc.net الفنان الكويتي طارق العلي الذي أعرب عن سعادته بدخول هذا الفيلم كمنتج وممثل.

واعتبر أن "هالو كايرو" تجربة ستقرب بين شعوب العالم العربي، مؤكدا أن الفن قادر على توحيد الشعوب وإنهاء الخلافات بين الدول كالتي حدثت بين مصر والجزائر بسبب مباراة في كرة القدم.

وعن سبب تسمية الفيلم باسم غير عربي، قال العلي إن اسم (هاللو كايرو) من اختيار المنتج عيسى علوي، وذلك بعد ترشيح عدد كبير من الأسماء؛ إلا أن الاستقرار النهائي كان على هذا الاسم، خاصة وأنه يفهمه الجميع، سواء في مصر أو الخليج.

وعن أبرز المواقف الطريفة التي حدثت في كواليس الفيلم؛ أوضح العلي أن عدم فهم الكثير من المصريين للهجة الكويتية خَلَق مواقف طريفة بين أفراد فريق العمل، وقال إن الفنان حسن حسني اضطرني إلى إعادة صياغة بعض الكلمات حتى يفهمها ويعيها.

كما أشار الفنان الكويتي إلى أنه تناول خلال هذا العمل بعض الأطعمة المصرية التي نالت استحسانه مثل: "الفتة بالموزة، والكشك، والفول".

وكشف طارق العلي أنه ينتظر تصوير مشهد أحد الأفراح، كون من سيقوم بإحيائه هو محمود الحسيني مطرب أغنية "سيجارة بنيوأشاد العلي بخفة دمه، وأثناء هذا المشهد سيرقص العلي على أغنيات الحسيني.

وفي تعليقه على ما صرح به مواطنه حسين المنصور من أن السينما المصرية تسيء إلى الفنانين الخليجين حينما تستعين بهم في أفلامها، قال العلى إنه يرفض التعميم، فإذا كانت هناك بعض الأفلام التي أساءت إلى شخصية الخليجي فإن أفلاما كالتي قدمها الفنان محمد هنيدي في فيلم (عندليب الدقي) وكذلك الفنان نور الشريف حينما استعان بأحد فناني الخليج لمشاركته في فيلم (غريب في بيتي) لم تُسئ للشخصية الخليجية على الإطلاق.

لكنه أكد أنه ضد الأفلام التي أظهرت الخليجي على أنه لا يأتي إلى مصر إلا لأجل العربدة.

وتساءل العلي: هل الأسر الخليجية تأتي إلى مصر من أجل دخول الكباريهات والإنفاق على الراقصات؟ بالتأكيد مصر ليست بها ملاهٍ ليلية فقط، بل هناك الأزهر الشريف، ومقام سيدنا الحسين، والسيدة عائشة.

ووجه الفنان الكويتي عتابا شديدا إلى بعض صناع السينما الذين يلجئون إلى استغلال الشخصية الخليجية بشكل مسيء، مشيرا إلى أنه أثناء عمله في فيلم (معتوق في بانكوك) لم يرضَ أن يسيء للشخصية المصرية، كما أنه يرفض الإساءة لأي جنسية، ويجب ألا تهان الشخصية الخليجية