EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2011

أجلت عرض كليبها وأوقفت نشاطها الفني باسكال مشعلاني تعلن الحداد حزنا على ضحايا أحداث مصر

باسكال مشعلاني حزينة للأحداث الجارية في مصر

باسكال مشعلاني حزينة للأحداث الجارية في مصر

قالت المطربة اللبنانية باسكال مشعلاني إنها قررت تأجيل عرض كليب "عم تهددني" الذي انتهت من تصويره مؤخرا حزنا على ضحايا الأحداث الأليمة التي تشهدها مصر حاليا.

قالت المطربة اللبنانية باسكال مشعلاني إنها قررت تأجيل عرض كليب "عم تهددني" الذي انتهت من تصويره مؤخرا حزنا على ضحايا الأحداث الأليمة التي تشهدها مصر حاليا.

ويأتي قرار تأجيل الكليب الذي تولى إخراجه اللبناني فادي حداد والتوقف عن أي نشاط فني تعبيرا عن حزن مشعلاني؛ حيث تتفرغ حاليا لمتابعة الأحداث والأخبار الخاصة بمصر.

وعبرت المطربة اللبنانية عن حزنها الشديد لما يحدث في البلد العربي الشقيق، قائلة: "أنا حزينة جدا للمشاهد المؤلمة التي تنقل من القاهرة وقبلها تونس اللتين أكن لهما حبا كبيرا".

وأضافت: "كيف لا، وأنا أحييت العديد من الحفلات هناك، وكنت على تماس مع هذا الشعب الطيب والرائع، ومع أهم فنانيه من مطربين وملحنين وشعراء وما زال لي تواصل معهم باستمرار".

وتمنت مشعلاني أن يتوقف حمام الدماء، وأن تُحمى الأماكن والمراكز والأملاك والآثار من الحرق والنهب، لافتة إلى أن "مصر ذات تاريخ عريق ومنبع الفن الراقي والحقيقي، وهي خائفة أكثر من أن تفلت الأمور من أيدي المصريين إلى نتائج قد لا تحمد عقباها، وخاصة إذا كان بين المتظاهرين مجموعات وعصابات مندسة همها التخريب فقط".

وفي السياق نفسه؛ أوضحت مشعلاني أنها تصلي باستمرار لكي يتحقق للمصريين مرادهم بأقل خسائر ممكنة، طالبة من الله أن يستجيب لها قريبا.

كما أشارت إلى أنها -ورغم هذه الضبابية- متفائلة بحسم الأمر، وانتهاء هذه المحنة السوداء عن المصريين، مؤكدة أنها تعيش القلق في كل لحظة على العالم العربي عموما، وليس مصر فقط.

وعبرت عن سعادتها بدعم الفنانين المصريين ومساندتهم القوية لهذا الشعب الرائع الذي تكن له شعورا عميقا بالمحبة.