EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

بعد إجازة الرقابة لعرضه اللبنانية نانا: مشهد الرضاعة بـ"المسافر" ليس مثيرا ولم أجبر عليه

اللبنانية نانا تتمنى أن يكون "المسافر" شهادة نجاح لها

اللبنانية نانا تتمنى أن يكون "المسافر" شهادة نجاح لها


الفنانة اللبنانية نانا تكشف سر المشهد بفيلم "المسافر" الذي أثار ضجة كبيرة، وتؤكد أنه ليس مبتذلا، وتتمنى أن يكون شهادة نجاح لها في السينما المصرية.

(داليا حسنين - mbc.net ) أكدت الفنانة اللبنانية "نانا" -إحدى بطلات فيلم "المسافر"- أنها قدمت مشهد "الرضاعة" الذي أثار الجدل بكامل إرادتها، ولم تُجبر على هذا الأمر، مشيرة إلى أن هذا المشهد لا يتضمن أي إثارة أو ابتذال.

في الوقت نفسه أعربت عن سعادتها بموافقة الرقابة على المشهد بعد أن أثار ضجة خلال الفترة الماضية.

وقالت نانا -في تصريحات لبرنامج "بالألوان الطبيعية" على قناة "دريم" الفضائية مساء الثلاثاء 4 أكتوبر/تشرين الأول-: "مشهد الرضاعة الذي أثار جدلا من جانب الرقابة وبعض الإعلاميين، قدمته بكامل إرادتي وبكل صدق، ولم يجبرني أي شخص على هذا الأمر، وراضية على هذا المشهد ولم أندم عليه".

وأضافت "الفيلم تجربة جميلة وصادقة بالنسبة لي.. ومشهد الرضاعة ليس فيه أي ابتذال على الإطلاق كما يدّعى البعض في وسائل الإعلام، وأرى أنه طبيعي للغاية وليس فيه أي نوع من الإثارة، ولا أعرف ما سبب قيام البعض بمهاجمتي بسبب هذا المشهد قبل أن يتم عرضه على الجمهور".

 

وشددت الفنانة اللبنانية على أنها تأمل أن تنجح في إقناع المشاهدين بأدائها في الفيلم، وأن يكون هذا الدور بداية نجاحها في السينما المصرية، لافتة إلى أنها تنتظر ردة فعل الجمهور بعد عرض الفيلم في دور العرض والحكم على أدائها ومشهد الرضاعة.

وأعربت نانا عن سعادتها لتراجع الرقابة على المصنفات الفنية عن إصرارها على حذف مشهد الرضاعة قبل نزول الفيلم في دور العرض، معتبرة أن هذا القرار كان أكبر انتصار للفيلم وللمشهد على من هاجموا الفيلم بسببه.

 

من جانبه، أكد أحمد ماهر -مخرج فيلم المشاهد- أنه يشعر بسعادة كبيرة لعرض الفيلم في السينما المصرية بعد فترة طويلة من المنع، خاصة أنه عُرض في أكثر من دولة أوروبية، لافتا إلى أن ثورة 25 يناير كانت سببا رئيسا في الموافقة على عرض الفيلم في مصر، خاصةً أن هناك بعض الأمور السياسية كانت تمنع عرضه.

المناخ المناسب

ورأى ماهر -في تصريح لبرنامج "بالألوان الطبيعية"- أن الفترة الحالية تعد بمثابة المناخ الأنسب لعرض فيلم المسافر، خاصةً أنه لو تم عرضه قبل الثورة كان سوف يواجه مشاكل كثيرة جدا، معتبرا أن إصراره على عرض الفيلم كاملا بدون حذف المشهدين الذي اعترضت عليهما الرقابة كان في محله، خاصة أن المشهدين مهمان في العمل، والدليل على ذلك تراجع الرقابة عن موقفها.

وأشار إلى أنه سعيد لتراجع الرقابة عن حذف مشهد الرضاعة لأنه يرى أنه من المستحيل حذفه لأنه ليس مجرد مشهد؛ ولكنه كان وسيلة يترجم من خلالها فكرة الخصوبة أكثر منها الجنس، لافتا إلى أنه في تصوير هذا المشهد وضع في اعتباره التفريق بين الجنس والأمومة والرضاعة، خاصة أن الرضاعة تعبّر عن اكتمال دائرة الحياة.

وكانت الرقابة على المصنفات الفنية ترفض عرض فيلم "المسافر" بسبب اعتراضها على مشهد الرضاعة، ومشهد آخر لعلاقة حميمية بين بطلي الفيلم خالد النبوي والفنانة سيرين عبد النور، لكن الرقابة تراجعت عن قرارها، وسمحت بعرض الفيلم دون حذف المشهدين.

ويذكر أن مشهد الرضاعة ظهر أكثر من مرة في السينما المصرية، أبرزها في فيلم "توت توت" حيث قامت النجمة نبيلة عبيد بإرضاع طفلها في الفيلم، كما كررت هذا المشهد أيضا في فيلم "الغرقانة".