EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2010

قال إنه لم يرفض التعاون مع عادل إمام السقا: أستحي من مشاهد الفراش.. وأرفض قطع أرزاق الجزائريين

السقا يرفض مسمى السينما النظيفة

السقا يرفض مسمى السينما النظيفة

أكد الفنان المصري أحمد السقا أنه يستحي من تقديم مشاهد الفراش أو المشاهد التي بها إيحاءات جنسية في أفلامه، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه ضد قطع أرزاق العمالة الجزائرية في مصر، وذلك على خلفية استبعاد المخرج الجزائري أحمد صالح من فيلمه الجديد "الديلر".

  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2010

قال إنه لم يرفض التعاون مع عادل إمام السقا: أستحي من مشاهد الفراش.. وأرفض قطع أرزاق الجزائريين

أكد الفنان المصري أحمد السقا أنه يستحي من تقديم مشاهد الفراش أو المشاهد التي بها إيحاءات جنسية في أفلامه، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه ضد قطع أرزاق العمالة الجزائرية في مصر، وذلك على خلفية استبعاد المخرج الجزائري أحمد صالح من فيلمه الجديد "الديلر".

وقال السقا "لا أعترف بمسمى السينما النظيفة، وأنا لا أضيف أو أحذف أي كلمة من السيناريو، خاصة إذا كانت قبلة أو حضنا، وكل أفلامي فيها قبلات أو أحضان مثل "مافيا" و"العشق والهوى" و"تيمور وشفيقةفأنا لست ضد القبلات، ما دامت ليست رخيصة ولا تهدف للإثارة وموظفة دراميا.

وأضاف السقا "لكنني ضد مشاهد الفراش والمشاهد التي بها إيحاءات جنسية، وأنا فعلا أستحي أن أقدم مشهدا في الفراشبحسب صحيفة "المصري اليوم" السبت الـ16 من يناير/كانون الثاني الجاري.

وحول الأزمات التي تلاحق فيلمه "الديلر" بدءا باستبعاد مخرجه الجزائري أحمد صالح، ثم استيلاء شركة أوكرانية على نيجاتيف الفيلم، قال السقا "لا أعتقد أن أي شخص داخل الفيلم يمكنه أن يضع يديه على السبب الرئيسي، ولو قيل إن الفيلم منحوس فبالتأكيد ليس بسببي، فأنا لم أقصر يوما في أي شيء تجاه هذا العمل، والتعطل ليس في مصلحتي بل إهدار لوقتي ومجهودي".

وأضاف "لا أستطيع الانحياز لمنتج الفيلم أو للمخرج الجزائري في قضية استبعاده، ورأيي في أحمد صالح أنه مخرج جيد ربما تعرض لمشاكل سببت ما حدث، ولأنني لست طرفا في المشاكل وصلت لمرحلة أن أفكر في نفسي فقط وفي الفيلم وفي الأموال التي صرفت".

وأضاف "أنا أرفض قطع أرزاق العمالة الجزائرية في مصر، فأنا ضد قطع الأرزاق لأننا كمصريين أكبر وأعقل من اتخاذ قرارات ظالمة في لحظات غضب، وهذا كان رأيي تجاه الأزمة بوجه عام، وليس في مشكلة استبعاد أحمد صالح فقط".

ورفض السقا اتهامه بأن معظم أفلامه بعيدة عن القضايا الجادة والسياسية، وقال "مع احترامي لكل الأفلام التي قدمت وستقدم وتحمل قضايا، السينما مهمتها الرئيسية الترفية والإمتاع، وهي سلعة فعلا تباع وتشترى وتربح وتفتح بيوتا، وليس ضروريا في كل الأفلام أن نحملها قضايا دون داع".

وأضاف "في فيلم "تيتو" تعرضت لقضية أولاد الشوارع وما يتعرضون له، وفي "إبراهيم الأبيض" قدمنا قضية العشوائيات والإجرام والعنف في تلك المناطق وخطورة ذلك على المجتمع، وعموما أنا طموحي ليس له حدود، وإذا أعطاني الله العمر سأقدم كل ما أحلم به، فأنا أحلم بأفلام مثل "السادات" و"ضد الحكومة" و"الهروب" و"البريءلكن كل شيء يأتي في وقته.. وأنا أتحرك خطوة خطوة".

واعترف الفنان المصري بوجود منافسة بينه وبين النجوم الشباب، وقال "أنا معترف بوجود منافسة، لكن ليس معناها العداء، وهناك زملاء وأصدقاء يساندونني ويحبونني، ويوجد غير ذلك، وعموما أنا لا أقابل الشر بالشر، ولا أرفض المشاركة مع أي زميل في عمل مشترك، فقد عرضت على كريم عبد العزيز وأحمد عز أكثر من مرة أن نقدم عملا معا لكن ظروفهما وارتباطاتهما منعت هذا التعاون".

ونفى السقا اعتذاره عن مشاركة الفنان عادل إمام بطولة فيلمه المقبل، قائلا "لم أعتذر حتى الآن عن "ناجي عطا اللهوجلست مرتين مع الأستاذ عادل وتكلمنا في خطوط عريضة للفيلم، لكني حتى الآن لم أقرأ السيناريو، وشرف لي أن أشارك ولو بمشهد مع عادل إمام أو أي نجم، وأحلم بالعمل معهم لو حتى كومبارس".