EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2012

فلسطيني وإسرائيلي ومصري يتجمعون لأجل "رغيف عيش" الرقابة المصرية ترفض سيناريو فيلم لاتهامه بالترويج للتطبيع

النقابات الفنية بمصر تحظر التطبيع بكل أشكاله

النقابات الفنية بمصر تحظر التطبيع بكل أشكاله

"رغيف عيش".. هو اسم الفيلم الذي كان في مرحلة الإعداد لتصويره، حيث قدم صناعه نسخة من السيناريو لجهاز الرقابة على المصنفات الفنية

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2012

فلسطيني وإسرائيلي ومصري يتجمعون لأجل "رغيف عيش" الرقابة المصرية ترفض سيناريو فيلم لاتهامه بالترويج للتطبيع

"رغيف عيش".. هو اسم الفيلم الذي كان في مرحلة الإعداد لتصويره، حيث قدم صناعه نسخة من السيناريو لجهاز الرقابة على المصنفات الفنية، لكن المفاجأة أنه تم رفضه من الأساس.. والسبب أن الرقابة اعتبرته يروج للتطبيع مع الإسرائيليين.

المنتج الفني للفيلم أحمد جرادة، أكد بالفعل توقف فيلمه "رغيف عيش" بعد رفض السيناريو من الرقابة، وهو الفيلم الذي كان مرشحا لبطولته عمرو سعد، وجومانا مراد، وكندة علوش، واللبنانية مروى، وعفاف شعيب، وصلاح عبد الله، وأحمد التهامي، وعدد من النجوم ، عن قصة وسيناريو وحوار محمد قناوي.

جرادة تحدث عن أسباب رفض الرقابة للسيناريو بالقول إنها اتهمت الفيلم بالترويج للتطبيع مع إسرائيل.. لكن مؤلف الفيلم محمد قناوي نفى التهمة وقال إن العمل "يهدف إلى السلام والتعاون بين أبناء العالم بعيدا عن الجنس واللون والدينبحسب صحيفة الوطن المصرية.

قصة الفيلم تدور حول ثلاثة أشخاص أحدهم مصري، والثاني فلسطيني، والثالث إسرائيلي، يتجمعون حول العمل المتبادل من أجل لقمة العيش في ظل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها المنطقة العربية والعالمية.

منتج العمل أوضح أن التوقف جاء بعد إعداد متواصل لمدة شهرين من بروفات وتصوير، وأشار إلى أنه سيجهز لفيلم آخر بأبطال الفيلم المرفوض من الرقابة "رغيف عيش" للحاق بموسم عيد الفطر، وجاري البحث عن ورق جيد لتقديمه من بين ثلاثة سيناريوهات يختار بينهما الآن، وجاري الاتفاق مع المخرجة كاملة أبو ذكري لإخراج الفيلم.