EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2011

الفنان كان سيقدم برنامجا دينيا على شاشتها الجزائري لطفي‮ ‬دوبل يلغي تعاقده مع قناة "‬نسمة" بعد الإساءة للذات الإلهية

لطفي دوبل

لطفي دوبل انتقد عدم المسارعة بالاعتذار عن فضحية الفيلم الإيراني

دوبل: أفكاري وأفكار القائمين على المحطة متناقضة تماما، وأحمد الله أنني لم أوقع العقد

  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2011

الفنان كان سيقدم برنامجا دينيا على شاشتها الجزائري لطفي‮ ‬دوبل يلغي تعاقده مع قناة "‬نسمة" بعد الإساءة للذات الإلهية

(دبي - mbc.net) أكّد الفنان الجزائري لطفي دوبل أنه صرف النظر نهائيا عن التعاقد مع قناة "نسمة" التونسية لتقديم برنامج ديني، كما كان مقررا، وذلك على خلفية الضجة وردود الفعل السلبية التي أثارها بثها لفيلم يجسّد الذات الإلهية.

وقال لطفي دوبل -في تصريحات خاصة لصحيفة "النهار" الجزائرية الأحد 30 أكتوبر/تشرين الأول الجاري: "صرفت النظر عن التعامل مع "نسمة" بعد فضيحة الفيلم الإيراني، الذي استفزّ مشاعر المسلمين بتجسيده للذات الإلهيةقبل أن يضيف: "بعد التطورات الأخيرة التي شهدتها قناة "نسمةإثر بثّها فيلما مسيئا لمشاعر المسلمين، قرّرت -عن قناعة شخصية وليس تحت أية ضغوطات- أن أتوقف عن تقديم برنامجي معهم، لأن -وهذا هو المهم- أفكاري وأفكار القائمين على المحطة متناقضة تماما، وأحمد الله أنني لم أوقع العقد".

وسجل لطفي، من جهة أخرى، استغرابه حين قال: "ما أدهشني في الأمر أن الفيلم نفسه سبق بثه على هامش مهرجان قرطاج السينمائي، الصيف الماضي، ولم تُقم الدنيا كما حصل حين بثته نسمة!".

واعترف لطفي بأن عدم إقدام أصحاب المحطة على خطوة الاعتذار، وحصر القضية في مفهوم حرية التعبير؛ متهمين المناهضين لبث الفيلم بـ"السلفيين" و"المحرّضينجعله يقتنع برفض التعامل مع المحطة، معتبرا الخطوة التي سلكتها "نسمة تي في" انتهاكا صريحا للمقدسات والمعتقدات الإسلامية، قبل أن يستدرك قائلا: "أعرف نبيل قروي مالك القناة معرفة شخصية، وهو شخص ليس بالملحد، وهذا ما أثار استغرابي!".

وتجدر الإشارة هنا إلى أن برنامج لطفي كان من المقرر إطلاقه تزامنا مع الشبكة البرامجية الجديدة لقناة "نسمةبعد انتخابات المجلس التشريعي التي أقيمت في 23 من الشهر الجاري، قبل أن تعصف المستجدات الأخيرة بالمشروع وتجعله في خبر كان!.

أما فيما يخص جديد لطفي الفني فقد أماط دوبل اللثام عنه، حيث إنه بدأ يعمل على تسجيل ألبوم جديد سيرى النور بعد نحو 8 أشهر، أي مع حلول صيف 2012م. واكتفى بالقول: إنه سيستغرق نحو 80 دقيقة، سيعرّج فيها على مواضيع تخص المجتمع والشباب وربيع الثورات العربية وانعكاسها اقتصاديا وسياسيا على المنطقة.