EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2010

إقبال محدود بسبب ضعف الدعاية الجزائريون يخيبون آمال "هاري بوتر" في عرضه الأول

هاري بوتر تصدر الإيرادات في السينما الأمريكية والبريطانية

هاري بوتر تصدر الإيرادات في السينما الأمريكية والبريطانية

شهد العرض الأول من فيلم "هاري بوتر ومقدسات الموت.. الجزء الأول" Harry Potter and the Deathly Hallows: Part1 إقبالا ضعيفا من جانب الجمهور في قاعات السينما الجزائرية.

شهد العرض الأول من فيلم "هاري بوتر ومقدسات الموت.. الجزء الأول" Harry Potter and the Deathly Hallows: Part1 إقبالا ضعيفا من جانب الجمهور في قاعات السينما الجزائرية.

وتصدر فيلم "هاري بوتر" إيرادات السينما الأمريكية والبريطانية خلال الأسبوع الأول من عرضه رغم تسريب 36 دقيقة من الفيلم الذي تبلغ مدته ساعتين و45 دقيقة.

وخضع الجمهور الجزائري -وغالبيته من الشباب والأطفال- الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني، لعمليات تفتيش صارمة من جانب رجال الأمن التابعين لقاعتي العرض "كوسموس" في ديوان رياض الفتح وقاعة "ألجيريا" بشارع ديدوش مراد بالعاصمة الجزائر؛ منعا لحدوث أي عملية قرصنة.

وأوضح مسؤول شركة توزيع "سيرتا فيلم" الهاشمي زرتال -في تصريح لـmbc.net- أن "شركته ومقرها بقسنطينة شرق الجزائر العاصمة، هي الموزع الحصري لشركة الإنتاج "وورنر براذرز" المنتجة لكل أجزاء سلسلة "هارب بوتروالتي تم عرضها بالجزائر في كل مرة".

وأضاف أن عرض الفيلم يأتي في نفس توقيت عرض الجزء السابع بفرنسا وأمريكا وأوروبا، ولهذا تعد الجزائر البلد الوحيد في المغرب العربي الذي يعرض بها الفيلم.

وعن الإجراءات الأمنية المشددة للجمهور؛ قال زرتال إن "إجراءات التفتيش ضرورية، وهو ما تم مع كل دور العرض في الجزائر، مشيرا إلى أنه يتم منع إدخال آلات الفيديو، واستعمال الهواتف النقالة للتصوير أثناء العرض".

وحول سر الإقبال المحدود من جانب الجمهوري الجزائري لمشاهدة الفيلم الشهير؛ أشار زرتال إلى أن الجمهور في الجزائر مندهش وغير مصدق بأن الجزء الذي يعرض من فيلم هاري بوتر هو الجزء السابع، على الرغم من اللافتات القليلة التي تم وضعها في الشوارع الرئيسية.

وأوضح أن هذه الدهشة والاستغراب هي التي جعلت الإقبال ضعيفا منذ أول عرض مفتوح للجمهور، لافتا إلى أن الجزائريين يعتقدون أن الأمر يتعلق بالجزء السادس. لكنه أقر في الوقت نفسه بأن نقص الدعاية للفيلم -هي الأخرى- كانت سببا في هذه "النكسة" الجماهيرية.

لكن مسؤول شركة التوزيع الحصرية لأفلام هاري بوتر بالجزائر أكد أنه بالرغم من ذلك فإن عرض الفيلم سيتواصل حتى يحدث عزوف نهائي من جانب الجمهور عن المجيء، لافتا إلى أن الشركة تملك حقوق العرض لمدة 3 سنوات.

وأعرب الهاشمي زرتال أن يكون الإقبال خلال الأسبوع القادم أكبر بكثير خاصة أن أسعار تذاكر دخول الفيلم في الجزائر تعد الأدنى في الوطن العربي، حيث تتراوح سعر التذكرة بين 100 و200 دينار، أي ما يعادل ما بين 1 إلى 1.5 يورو.