EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2011

بعد جدل فني واتهام سامي الشريف بالانتماء للإخوان التلفزيون المصري: لا قرار بحذف القبلات والأحضان.. فلسنا متخلفين

مشاهد القبلات تثير جدلا في الوسط الفني المصري

مشاهد القبلات تثير جدلا في الوسط الفني المصري

نفى الدكتور سامي الشريف، رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، ما تردد عن اتخاذه قرارا بحذف مشاهد القبلات والأحضان من الأفلام المصرية والعالمية، التي تُعرض على قنوات التلفزيون، مشيرا إلى أنه لا يتخذ قرار متخلفا بهذا الشكل.

نفى الدكتور سامي الشريف، رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، ما تردد عن اتخاذه قرارا بحذف مشاهد القبلات والأحضان من الأفلام المصرية والعالمية، التي تُعرض على قنوات التلفزيون، مشيرا إلى أنه لا يتخذ قرار متخلفا بهذا الشكل.

كانت مواقع إلكترونية وصحف قد تناقلت تصريحات على لسان الشريف تفيد بأنه أرسل للقنوات تعليمات تفيد بمنع مشاهد القبلات والأحضان.

وقال الشريف في تصريحات خاصة لـmbc.net: "إن ما نشرته المواقع الإلكترونية والصحف حول منع القبلات "غير صحيحمعبرا عن استيائه من هذه الشائعات".

وأوضح أنه "لم ولن أتخذ قرارا متخلفا بهذا الشكل، الذي وإن دل على شيء فإنه يدل على حجب حرية الإبداع، وتدمير تراث السينما المصرية".

وأضاف قائلا: "إن ما نشر بالتأكيد يحمل سوء نوايا ممن نشروا الخبر، مشيرا إلى أنه لا يعرف تماما ما هدفهم من محاولة صنع فرقعة إعلامية كاذبة، فالتلفزيون المصري ملكية عامة وليس ملكا لأحد".

كان القرار قبل أن ينفيه الشريف لـmbc.net قد أثار جدلا في الساحة الفنية؛ إذ اعتبره الناقد نادر عدلي بمثل إجهاض للسينما المصرية وعودة بالوراء لقرون طويلة، وقال: "إذا كان بعض الأشخاص يرى أن مشاهد القبلات (قلة أدبفالقرار هو (قلة أدب) بعينه ومن حقه عدم عرض الأفلام كاملة، لكن ليس من حقه أن يحذف مشاهد مؤثرة منها".

بينما اعتبر المنتج أحمد السبكي أن هذا القرار لو اتخذ فعلا فإنه يدل على انتماء دكتور سامي لجماعة الإخوان المسلمين، وسيؤدي إلى اتجاه الجمهور للقنوات الفضائية الخاصة والابتعاد عن التلفزيون المصري.

في المقابل، أكد الفنان عبد العزيز مخيون أن القرار صائب وجدير بالاحترام، وعلى صناع الفن جميعهم احترام عادات وتقاليد الأسرة المصرية.