EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2010

بعضهم وصف لجنة تحكيم المهرجان بغير المنصفة استياء بين الفنانين العرب بعد حصد الجزائر وتونس جوائزَ "وهران"

الفيلم التونسي "النخيل الجريح" فاز بجائزة "الأهقار الذهبي" بمهرجان وهران

الفيلم التونسي "النخيل الجريح" فاز بجائزة "الأهقار الذهبي" بمهرجان وهران

أبدى فنانون عرب شاركوا بمهرجان "وهران" للفيلم العربي استياءهم الشديد بعد أن حصدت الأعمال الجزائرية والتونسية غالبية جوائز المهرجان، وذلك في الوقت الذي اتهم فيه البعض لجنةَ تحكيم الأفلام الروائية الطويلة بعدم الإنصاف.

أبدى فنانون عرب شاركوا بمهرجان "وهران" للفيلم العربي استياءهم الشديد بعد أن حصدت الأعمال الجزائرية والتونسية غالبية جوائز المهرجان، وذلك في الوقت الذي اتهم فيه البعض لجنةَ تحكيم الأفلام الروائية الطويلة بعدم الإنصاف.

واختتمت فعاليات النسخة الرابعة لمهرجان وهران الخميس 23 ديسمبر/كانون الأول بإعلان لجنة التحكيم فوز الفيلم التونسي "النخيل الجريح" بجائزة "الأهقار الذهبيفيما حصد البلد المنظم جائزتي أفضل دور رجالي وأفضل دور نسائي بشكل جماعي لأبطال الفيلم الجزائري "الساحة". كما حصل الفيلم اللبناني "شتي يا ديني" لبهيج حجيج على جائزة أفضل إخراج، فيما منحت لجنة التحكيم جائزتها للفيلم العراقي "كارنتينا" لعدي رشيد.

وقد غادر صباح الجمعة 24 ديسمبر/كانون الأول نجوم السينما العربية، وفي مقدمتهم الفنان المصري خالد أبو النجا مدينة وهران، غاضبين من قرارات لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة.

وأعرب عدد من الفنانين العرب -في تصريحات لـmbc.net- قبل مغادرتهم مطار السانية بوهران عن "استيائهم" من القرارات التي أعلنت عنها لجنتا تحكيم الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة.

وقال ممثل إماراتي رفض ذكر اسمه: "كنا نظن أننا سنحصل على الأقل على جائزة تحفيزية، لكن أغلب الجوائز ذهبت لتونس والجزائرفيما اعتبر فنان آخر أن لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة لم تكن منصفة، وقال: إنها غير متوازنة، خصوصا وأن رئاستها عادت لروائي جزائري وهو رشيد بوجدرة وليس لسينمائي.

من جهته؛ رفض خالد أبو النجا التعليقَ على نتائج لجنة التحكيم قائلا: "لا رأي لي، فأنا لم أشاهد الأعمال المتنافسة بسبب قدومي في آخر يوم من المنافسة التي شاركنا فيها بفيلم "ميكروفون".. ولجنة التحكيم حرة، وسيدة في قراراتها".

وعادت جائزة "الأهقار الذهبي" في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للفيلم العربي بوهران للفيلم التونسي "النخيل الجريح" لعبد اللطيف بن عمار بالنسبة للأفلام الروائية الطويلة، ونفس الجائزة لمسابقة الأفلام القصيرة مناصفة للفيلمين "قراقوز" الجزائري و"صابون نظيف" التونسي.

كما عادت جائزة أحسن تمثيل نسائي جماعي للممثلات في الفيلم الجزائري "الساحة" لمخرجه دحمان أوزيد، وجائزة أحسن ممثل رجالي للتمثيل الجماعي لراقصي وممثلي نفس الفيلم أي "الساحة".

وأعلنت النتائج في اختتام المهرجان ليلة الخميس 23 ديسمبر/كانون الأول فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان وهران، بحضور وزيرة الثقافة خليدة تومي.

وأثار المهرجان جدلا واسعا وسط الممثلين والمخرجين المشاركين في المنافسة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة الـ13، بسبب تنصيب الروائي الجزائري رشيد بوجدرة على رأس لجنة التحكيم لأول مرة في تاريخ المهرجان.

وتعليقا على هذه الانتقادات قال الروائي بوجدرة في تصريح لـmbc.net: "أنا طبعا روائي وشاعر، لكن أنا كاتب سيناريو، وكل السيناريوهات التي كتبتها نالت جوائز عالمية، مشيرا إلى أنه حتى ولو لم أكن كاتب سيناريو فعلى عكس ما يشاع يجب أن يكون هناك مزج بين كل الفنون؛ لأن الفيلم قبل أن يتحول إلى ما هو عليه فهو رواية".

وأصر الروائي رشيد بوجدرة على التأكيد على أن "في كل لجان التحكيم يكون هناك روائيون ومسرحيون وفنانون تشكيليون، ويجب أن يكون هناك تمازج؛ لأن العمل في النهاية إبداع".

وفي نفس السياق؛ قالت نبيلة رزايق، وهي مبرمجة الأفلام الروائية الطويلة: إن كثيرين لا يعرفون أن بوجدرة، هذا الروائي العظيم، كاتب سيناريو، وأنه أبدع أفلاما حازت شهرةً عالمية وعربية، من بينها في كتابة سيناريو سنوات الجمر، الذي فاز بالسعفة الذهبية لمهرجان "كان".

وأضافت: "أظن أن الفن السابع يحوي كل الفنون، واللجنة فيها كل الفنون تقريبا؛ حيث تضم الفن التشكيلي والموسيقى والأدب والإخراج والنقد السينمائي، وكون رشيد بوجدرة رئيس لجنة التحكيم فهذا لا ينقص من اللجنة، بل بالعكس، يزيد من أهميتها".

وأعربت رزايق عن أسفها الشديد من الانتقادات الموجهة للجنة التحكيم بالمهرجان، وقالت: هذه اللجنة متوازنة جدا بالأطياف التي تحتويها، لافتة إلى أن الإشكال ربما عند البعض في أن الرئاسة جزائرية، وليس لأن الروائي جزائري.

وقالت: "أظن أن من حقنا بعد هذه السنوات وبعد الإنجازات التي حققتها السينما الجزائرية أن يكون الروائي الجزائري والسيناريست رشيد بوجدرة رئيسا للجنة التحكيم، ومن يقول هذا الكلام فإشكاله مع الجزائر، وليس مع شيء آخر".

شاهد إعلان فيلم "ميكروفون" لخالد أبو النجا الذي لم يفز بأي جائزة بمهرجان وهران