EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2009

عرض فيلم "واحد/صفر" من الأربعاء إلهام شاهين: لا أهدد الكنيسة ولا أسعى لتغيير الدين

طالبت المنتقدين بأن يشاهدوا الفيلم أولا ثم يحكموا عليه

طالبت المنتقدين بأن يشاهدوا الفيلم أولا ثم يحكموا عليه

ردا على انتقادات وجهها مهاجمو فيلمها "واحد/صفر" الذي يُعرض بدور العرض بدءا من الأربعاء المقبل، قالت الفنانة المصرية إلهام شاهين: "مَن قال إنني أهدد الكنيسة أو الدين المسيحي! كل ما فعلته هو تقديم حالة في المجتمع، ولا أسعى إلى تغيير الدين بل تغيير القانون إن أمكن ذلك؛ حلا لمشكلات من تلك النوعية".

ردا على انتقادات وجهها مهاجمو فيلمها "واحد/صفر" الذي يُعرض بدور العرض بدءا من الأربعاء المقبل، قالت الفنانة المصرية إلهام شاهين: "مَن قال إنني أهدد الكنيسة أو الدين المسيحي! كل ما فعلته هو تقديم حالة في المجتمع، ولا أسعى إلى تغيير الدين بل تغيير القانون إن أمكن ذلك؛ حلا لمشكلات من تلك النوعية".

وأضافت: "في المقابل هناك كثير من الأعمال التي تعرضت لقضايا مماثلة مثل فيلم "أريد حلا" عندما ناقش مشكلة بيت الطاعة، وتعنت الرجال ضد السيدات استغلالا للدين، وكذلك فيلم "أريد خلعا" قبل ظهور قانون الخلع، وكان التعنت ضد السيدات أيضا باسم الدين وغيرها من القضايا الكثيرة".

وأشارت إلهام شاهين إلى نقطة محددة أثارها كل منتقدي الفيلم وهو عدم قدرة السينما أو الدراما على مناقشة قضايا من نوعية زواج المسلمات من مسيحيين أو رفض تعدد الزوجات، مستشهدة بمسلسل "قصة الأمس" الذي ناقش رفضها لزواج زوجها من أخرى وطلبها الطلاق وتجريده من كل ثروته، ورفضها لما يحدث برغم ثبوت التعدد دينيا.

ورفضت فكرة التعاطي مع الفن بوصفه تشريعا أو دينا بل هو مجرد رصد للقضايا في المجتمع بهدف توضيح الحقائق، وعرضها معتبرة هذه السمة أهم ما يميز الفن الجيد من غيره.

وتابعت الحديث -في برنامج 90 دقيقة على قناة المحور مساء الأحد الأول من مارس/آذار الجاري- "أفضل الموضوعات التي تثير الضجة؛ لأنها القضايا التي تجعل المشاهد يتحدث عن العمل ويناقشه في جلساته الخاصة والعامة، كما أنها القضايا المسكوت عنها، ولكن هذا لا ينفي وجودها في مجتمعنا".

وطالبت الفنانة المصرية في بداية الحلقة رافعي القضايا الكثيرة التي شهدتها المحاكم في الأسبوع الماضي -منذ عرض إعلان الفيلم على الفضائيات- بأن يشاهدوا الفيلم أولا في دور العرض ثم يحكموا عليه، ويختاروا محاكمتها أو مناصرة القضية التي يحكي عنها الفيلم.

وأشارت في حديثها إلى أنها ليست البطلة المطلقة للعمل، كما أن قضية السيدة المسيحية التي تريد الحصول على تصريح زواج، ليست القضية الأهم بل هي مجموعة من قضايا المصريين في المجتمع، وجميعهم يبحثون عن حل وسط زحام الحياة وتوتراتها.

ونفت شاهين في حديثها ما أثير حول إهانتها للديانة المسيحية أو تعرضها لسر من أسرار الكنيسة السبعة، مؤكدة أنها مجرد قضية اجتماعية بحتة كغيرها من القضايا التي يناقشها الفيلم، وأن القاسم المشترك فيها جميعا هو أنها موجودة في مجتمعاتنا العربية وليس المجتمع المصري فقط.

على الجانب الآخر، صرح المحامي المسيحي نجيب جبرائيل -في برنامج "كل ليلة" من حلقة الأحد على قناة "نايل لايف"- أنه ضد تصريحات إلهام شاهين وأحمد الفيشاوي التي نشرت في الصحف والفضائيات حول الفيلم، معتبرا تلك التصريحات هي السبب في إثارة الضجة حول الفيلم حتى قبل أن يعرض، ومعتبرا تلك التصريحات من نوع الاستعراض والرغبة في المكسب المادي على حساب الثوابت الدينية والأخلاقية للمجتمع المصري.

كما استنكر جبرائيل القضية التي يتناولها الفيلم باعتبارها سرا من أسرار الكنيسة، وطالب السينما المصرية وجهاز السينما بإنتاج أفلام مماثلة تنهش في ثوابت الإسلام، قائلا: "إذا كان القائمون على جهاز السينما مقتنعين بقصة الفيلم ويعتبرونها هادفة فليقدموا أعمالا تناقش زواج المسلمات من مسيحيين، ويقدموا أعمالا ترفض تعدد الزوجات إن استطاعوا".

وفي الحلقة ذاتها أكد ممدوح الليثي رئيس جهاز السينما ومنتج الفيلم أن ما أثير حول الفيلم هو استباق للأحداث قبل عرضه، معتبرا إعلان الفيلم ليس مقياسًا على ما يحتويه؛ لأنها مجرد لقطات سريعة دون التوغل في جوهر القضية.

واعتبر الليثي أن قضية الفيلم هي رصد للواقع، وخير دليل على حسن النوايا وعدم التربص أن كاتبتها مسيحية وهي مريم ناعوم، وحصلت بها على جائزة أحسن سيناريو من مؤسسة ساويرس، وصاحب المؤسسة مسيحي أيضا، وهذا خير دليل على حسن النوايا.

ورفض الليثي مقولة أن الفيلم يغير في الثوابت الدينية؛ لأنه عمل فني لا يهدف إلى شيء من هذا القبيل، كما أن القضية ذاتها لم تغير أي شيء.. فهي لسيدة حصلت على الطلاق وتطالب بالحصول على حقها في الزواج، وهو مجرد رأيها المطلق ولها الحق في التعبير عنه سينمائيا أو تلفزيونيا أو حتى في الصحف، مشيرا إلى أن الفيلم لم ينته بحصولها على التصريح أو زواجها.

يذكر أن فيلم "واحد/صفر" تأليف مريم ناعوم وإخراج كاملة أبو ذكري، وبطولة إلهام شاهين ونيللي كريم وخالد أبو النجا وزينة وعايدة رياض.

ويحكي الفيلم مجموعة من القصص الاجتماعية، تدور جميعا في يوم مباراة كرة القدم في نهائي كأس الأمم الإفريقية، منها قصة سيدة مسيحية تطالب بالحصول على تصريح بالزواج بعد طلاقها لدخولها في قصة حب رافضة أن تدخل في علاقة محرمة.