EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2012

قالت إنها ترفض إهانة جسدها بالمشاهد الساخنة أيتن عامر: "بنات العم" لا يروج للشذوذ.. ولست نادمة على الرقص

أيتن عامر

أيتن عامر ليست نادمة على رقصة "شارع الهرم"

الفنانة المصرية أيتن عامر أكدت أن ما يتردد بشأن أن فيلمها الجديد "بنات العم" يروج للشذوذ لا أساس له من الصحة

  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2012

قالت إنها ترفض إهانة جسدها بالمشاهد الساخنة أيتن عامر: "بنات العم" لا يروج للشذوذ.. ولست نادمة على الرقص

أكدت الفنانة المصرية أيتن عامر أن ما يتردد بشأن أن فيلمها الجديد "بنات العم" يروج للشذوذ لا أساس له من الصحة، معربة في الوقت نفسه عن سعادتها بنجاح الفيلم ورد فعل الجمهور الإيجابي تجاهه، كما نفت غضبها من عدم وضع صورتها في إعلانات الفيلم.

ورفضت مهاجمة البعض وتوجيه الانتقاد لها باستمرار لمجرد أنها عملت مع المطرب الشعبي سعد الصغير والراقصة دينا في فيلم "شارع الهرممشيرة إلى أنها ترفض تقديم الإثارة ولن تستخدم جسدها لذلك، حيث ترى نفسها غير مؤهلة لتقديم مثل هذه الأدوار.

وقالت أيتن -في مقابلة مع برنامج "بالألوان الطبيعية" على قناة "دريم" الفضائية المصرية الاثنين 13 فبراير/شباط-: "الفيلم بعيد تماما عن فكرة الشذوذ أو أن شخصا أجرى عملية جراحية حتى يتحول من فتاة إلى شاب أو العكس، إنما الموضوع قائم على فكرة فيها بعض الفتنازيا".

وأضافت: "الفكرة تعتمد على تحول ثلاث فتيات إلى شباب بعدما أصابتهن اللعنة بسبب إقدامهن على التفريط في قصر عمهن بالبيع".

ضيفة شرف

وأعربت الفنانة المصرية عن سعادتها الكبيرة بنجاح الفيلم سواء من ناحية الإيرادات أو بردة فعل الجمهور الإيجابية تجاهه، معربة عن فخرها بأنها أحد عناصر هذا الفيلم، خاصة أن كل الناس أجمعوا على أنه عمل جيد.

واعترفت أيتن أنها كانت ضيفة شرف على الفيلم، ونفت غضبها من عدم وضع صورتها في إعلانات الفيلم، مبدية سعادتها بالاشتراك مع الثلاثي أحمد فهمي وهشام ماجد وشيكو لأن أسلوبهم مميز ونوايا نجوم قادمين على الساحة.

وأشارت إلى أنها تجسد في الفيلم شخصية فتاة من عائلة مرموقة تضطر إلى العمل كراقصة في الكباريهات من أجل الإنفاق على جدتها وبنات عمها، خاصة أنها كانت الوحيدة المؤهلة للعمل.

إهانة الجسد

وأكدت الفنانة المصرية رفضها الشديد لقيام البعض بشن حملة ضدها وتوجيه الانتقادات إليها باستمرار لمجرد أنها عملت مع المطرب الشعبي سعد الصغير والراقصة دينا في فيلم "شارع الهرملافتة إلى أن تعرضت لهجوم شديد بسبب رقصها في الفيلم.

لكن أيتن عادت وشددت على أنها غير نادمة على تقديم هذه التجربة إطلاقا، خاصة أن الدور الذي قدمته كان جديدا عليها وأظهر جانبا جديدا من قدراتها التمثيلية.

وأبدت رفضها التام لتقديم مشاهد الإثارة تحت أي ظرف، لأنها ضد استخدام جسدها في التمثيل، خاصة أنها من الممكن أن توصل المعنى التي تريده دون إهانة جسدها، معتبرة في الوقت نفسه أنها غير مؤهلة لتقديم هذه النوعية من الأدوار.