EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

تحولوا لوحوش تتلذذ بالقتل دون مبرر أولاد الشيطان.. تحركهم شهوة الدم بأول فيلم رعب للصغار

استقبلت دور العرض العربية والمصرية يوم الـ10 من مارس/آذار الجاري فيلم الرعب الأمريكي الجديد "أولاد الشيطان The Children "، الذي ينتظر أن يكون مثار الجدل خلال الأيام المقبلة، باعتباره أول فيلم رعب يقوم ببطولته مجموعة من الأطفال.

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

تحولوا لوحوش تتلذذ بالقتل دون مبرر أولاد الشيطان.. تحركهم شهوة الدم بأول فيلم رعب للصغار

استقبلت دور العرض العربية والمصرية يوم الـ10 من مارس/آذار الجاري فيلم الرعب الأمريكي الجديد "أولاد الشيطان The Children "، الذي ينتظر أن يكون مثار الجدل خلال الأيام المقبلة، باعتباره أول فيلم رعب يقوم ببطولته مجموعة من الأطفال.

ويروي الفيلم قصة أطفال يقتلون عائلتهم فردا فردا بشراسة، بعد أن تحولوا إلى وحوش تحركهم شهوة الدم، ولكن بدون سبب واضح، ليبرز الفيلم أسئلة غامضة حول إذا كان السبب فيروسا، أم كابوسا تعيش فيه العائلتان في أثناء قضاء الكريسماس في الغابات؟ وهل جميعهم قد ماتوا بالفعل قبل أن تبدأ أحداث الفيلم، بينما يتضح أنهم أشباح؟

وعن فكرة الفيلم في استخدام الأطفال كأداة للرعب من خلال القتل بوحشية صرح توم شانكلاند مخرج "The Children " بأنه عثر عليها في أثناء قضائه إجازته في رحلة خلوية مع بعض أصدقائه، وكانوا قد أحضروا معهم أطفالهم، وأكثر ما أقلقه هو عدم قدرة الآباء على السيطرة على أطفالهم، ومن هنا بدأت فكرة الفيلم تراوده.

وأضاف "أن الناس عادة ما تذهب إلى العطلات لتستمتع، وتقضي وقتا طيبا، أما أنا فقد ذهبت لأعثر على إلهام لمشروع فيلم رعب جديد".

وأضاف شانكلاند أن فكرة "أولاد الشيطان" أقرب إلى كابوس فرويدي نفسي، أو شيء موجود في مخيلة الآباء فقط.. ماذا يمكن أن يحدث إذا تحول أطفالك إلى وحوش تشتهي القتل دون مبرر؟

ويُذكر أنه ليس فيلم الرعب الأول لتوم شانكلاند، فقد أخرج من قبل فيلم WAZ عام 2007، الذي طرح في الولايات المتحدة الأمريكية بعنوان The Killing Gene، ولاقى من خلاله ردود فعل إيجابية من قبل النقاد والجمهور، حتى إن البعض اعتبره يضاهي فيلم المخرج ديفيد فينشر الشهير Se7en في روعته؛ إذ يدور حول حبكة مشابهة.

وتوم شانكلاند ليس مخرجا سينمائيا فقط بل كاتب سيناريو ومخرجا تلفزيونيا أيضا، وتم ترشيحه لجائزة البافتا البريطانية التي تعادل الأوسكار في السينما البريطانية مرتين لعام 2000 و2001 عن فيلميه القصيرين Bait وGoing Down.

وفيلم أولاد الشيطان The Children تصل مدة عرضه إلى 84 دقيقة، وهو من بطولة إيفا بيرثيستل، وإيفا ساير، وجاك هاثواي، وجيرمى شيفيلد، بالإضافة لمجموعة الأطفال، وإخراج توم شانكلاند، ومن توزيع شركة يونايتد موشن بكتشرز.