EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2011

ولد بجنوب إسبانيا التي حكمها المسلمون لقرون أنطونيو بانديراس: أثق بأنني أحمل في جيناتي دمًا عربيًا

الفنان أنطونيو بانديراس

النجم أنطونيو بانديراس يشعر أنه يحمل دمًا عربيًا

أعرب الممثل الإسباني أنطونيو بانديراس عن ثقته في أنه يحمل بداخله جينات الدم العربي

  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2011

ولد بجنوب إسبانيا التي حكمها المسلمون لقرون أنطونيو بانديراس: أثق بأنني أحمل في جيناتي دمًا عربيًا

أعرب الممثل الإسباني أنطونيو بانديراس عن ثقته في أنه يحمل بداخله جينات الدم العربي، خاصة وأنه ولد في جنوب إسبانيا التي حكمها العرب والمسلمون لقرون طويلة.

وقال بانديراس، على هامش مشاركة فيلمه "الذهب الأسود" في مهرجان الدوحة السينمائي، وارتدائه الزي العربي في الفيلم: "أنا واثق جدًا من أني أحمل دمًا عربيًا.. فأنا من جنوب إسبانيا.. والعرب والمسلمون حكموا إسبانيا لقرونبحسب صحيفة الراية القطرية 29 أكتوبر/تشرين الأول.

وأضاف النجم الإسباني: أنا كنت جزءًا من الثقافة العربية، إنه إرثي.. لقد أحببت الزي، وأعتقد أنه جذاب إلى حدٍ كبيرٍ ومريح للغاية، وعما إذا كان يعرف بعض الكلمات العربية، ضحك بانديراس وقال بالعربية "حبيبي".

وقد امتلأت القاعة التي أقيم فيها المؤتمر الصحفي بالمعجبين لرؤية الممثل الإسباني البالغ من العمر 51 عامًا؛ حيث استهل بانديراس حديثه قائلاً: "لم أتحدث الإنجليزية إلا بعد أن بلغت 31 عامًا، فعندما شاهدت أول فيلم مثلت فيه، لم أفهم شيئًا من المشاهد التي لم أكن أظهر فيها".

وعن إمكانية وصول السينما العربية إلى العالمية، قال النجم الإسباني "وصول السينما العربية للعالمية سوف يتحقق عاجلاً أم آجلاً، لكن الفكرة تتمثل في رؤية ممثلين عرب في أفلام عربية".

وأضاف: "إن الأمر يستغرق بعض الوقت، ولكن أعتقد أنهم سيحققون هذا الهدف وسنرى النتائج خلال 10 أو 15 عامًا، ففي إسبانيا لا نزال نواجه مشاكل في إخراج أفلامنا إلى العالمية".

وعن علاقته بالإعلام الاجتماعي قال بانديراس "أستطيع أن أقول إن علاقتي بالإعلام الاجتماعي صفر. فقد ابتعت أول هاتف خلوي لي منذ عام، ولا أعتقد أنه يجعل الحياة أفضل وإنما يسرعها".

وفي نهاية حديثه وجه أنطونيو بانديراس نصيحة للأشخاص الذين يريدون أن يصبحوا صانعي أفلام قائلاً: "عليهم أن يحبوا بصدق ما يقومون به.. وعليهم أن ينسوا كل ما يتعلق بالحياة التي يعيشونها.. فالحياة يجب أن تبدأ في اللحظة التي يُقال لهم فيها "أكشنوتتوقف عند كلمة "كات".

يُذكر أن أنطونيو بانديراس واحد من أكثر الممثلين المعروفين في العالم اليوم، قدم أول فيلم سينمائي في عام 1982م "لابرينث أوف باشن" من إخراج المخرج الأسطوري الإسباني بيدرو ألمودوفار، واصل بانديراس العمل مع ألمودوفار على مر السنين، وكان آخرها فيلم "ذا سكّين أي لف إن" (الجلد الذي أعيش فيه).

وقام بانديراس بدور البطولة في أكثر من 30 فيلمًا، من بينها "ديسبيرادو"،" فريدا" ،"ونس أبون أي تايم إن مكسيكو" (حدث في أحد المرات في مكسيكو)، "انترفيو ويث أي فامباير" (مقابلة مع مصاص دماءوفيلم "ذا ماسك أوف زورو" (قناع زورو).