EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2011

عمله الاستشاري بفيلم عن تفجيرات الدار البيضاء يثير الجدل أشهر شيوخ "السلفية الجهادية" بالمغرب يخوض أولى تجاربه السينمائية

الشيخ الفيزازي رفض بطولة الفيلم واكتفى بدوره مستشارًا فنيًا

الشيخ الفيزازي رفض بطولة الفيلم واكتفى بدوره مستشارًا فنيًا

أثارت مشاركة الشيخ محمد الفيزازي، أحد رموز ما يسمى بالسلفية الجهادية بالمغرب الذي قضى 8 أعوام في السجن قبل أن يُفرج عنه، في فيلم سينمائي، يُخرجه المخرج نبيل عيوش المعروف بأفلامه المثيرة للجدل، عدة مواقف متباينة بين مؤيدين ومنتقدين لهذه الخطوة.

أثارت مشاركة الشيخ محمد الفيزازي، أحد رموز ما يسمى بالسلفية الجهادية بالمغرب الذي قضى 8 أعوام في السجن قبل أن يُفرج عنه، في فيلم سينمائي، يُخرجه المخرج نبيل عيوش المعروف بأفلامه المثيرة للجدل، عدة مواقف متباينة بين مؤيدين ومنتقدين لهذه الخطوة.

وفيما يرى المؤيدون أن اشتغال الفيزازي في هذا الفيلم، الذي يعتبر أولى تجاربه في عالم السينما، مؤشرًا على مراجعته لموقفه من الفنون، وأيضا رغبته في أن يصحح مفاهيم خاطئة لدى بعض الأشخاص عن الجهاد، يجد آخرون أن مشاركة الفيزازي لا تليق بمقامه كونه داعيًا معروفًا، وتنم عن موقف انتهازي ومصلحي، بحسب ما ذكره موقع "هسبريس" المغربي.

وكان عيوش لجأ للفيزازي، أحد كبار شيوخ السلفية الجهادية بالمغرب الذي كان محكومًا عليه بالسجن لمدة 30 سنة بتهمة الإرهاب، ليجسد معه بعض الأدوار الرئيسية في مشروع فيلمه الجــــديد "نجــــوم سيدي مومن" الذي يتناول تفجيرات 16 مايو/أيار بالدار البيضاء.

ولم يتأخر الشيخ، الذي اعتقل على خلفية هذه الأحداث، وأطلق سراحه مؤخرًا بناء على عفو ملكي، في الاستجابة لطلب عيوش، لكن ليس ممثلا لأن ذلك لا يتماشى ووضعه الاعتباري كونه داعيًا إسلاميًا، تبعا لرواية الشيخ، الذي أُسندت إليه مهمة الاشتغال في الفيلم على اعتباره مستشارًا فنيًا يراجع اختيار ملابس الممثلين التي تتماشى وأسلوب السلفيين الجهاديين في أدق تفاصيلها.

كل ذلك إضافة إلى مراجعة السيناريو من الناحية الشرعية والفكرية والإيديولوجية وهي المهمة الرئيسية المسندة إليه في هذا العمل الذي انطلق تصويره مؤخرًا، وسينتهي في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأثار قبول داعية من حجم الشيخ الفيزازي، الاشتغال في السينما مع صاحب "كل ما تريده لولاجدلا كبيرا في صفوف الناس، وكثيرا من القيل والقال، وهو ما جعل الفيزازي يصدر بيانا يوضح فيه خلفيات إقدامه على هذه الخطوة، قائلا: "إن المخرج عيوش ارتأى أن يستعمل ممثلين جددًا لا يعرفهم أحد، وجاء إلي شخصيًا في مدينة طنجة يطلب مني أن أشاركه في التمثيل باعتباري مارست المسرح في شبابي البعيد، وباعتباري أحد ضحايا التفجيرات ولمعرفتي بالانتحاريين الاثنين اللذين نجيا من الهجمات واجتماعي معهما في الســـجن. طبعا قضية التمثيل ليست قابلة للمناقشة بأي ثمن، فمركزي الاجتماعي يجعل هذا الأمر من المستحيلات".

وواجهت مخطوة الفيزازي بالاشتغال في السينما عاصفة من الانتقادات والتشكيك في أهداف الداعية من وراء هذه الخطوة المفاجئة. ويرى سعيد لكحل، الباحث في الجماعات الإسلامية وأحد أبرز منتقدي تيار السلفية الجهادية، أن الفيزازي بمشاركته في هذا العمل الفني إما أنه راجع فعلا مواقفه المناهضة للفن بكل أشكاله، الذي كان يحرمه، أو أنه يحاول انتهاز الموقف لتحقيق مكاسب شخصية بغض النظر عن موقفه من الفن.

وحول الأهداف من الاشتغال في الفيلم، التي كثر حولها اللغط والجدل، أفاد الفيزازي بأن هناك ثلاثة أهداف، الأول الدعوة إلى الله من خلال تصحيح المفهوم الخاطئ للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي أدى إلى فاجعة التفجيرات. والهدف الثاني هو أن يحصل على أجر مقابل عمله هذا، خاصة وأن وضعيته المادية سيئة جدًا، وراتبه ما زال معلقًا منذ 2003م، تاريخ اعتقاله والحكم عليه بـ30 عامًا سجنًا، أما الهدف الثالث، وفق المصدر ذاته، فهو الاحتكاك بنماذج من الناس الآخرين في مجال مغاير، مبديًا سعادته الغامرة بخوض التجربة حيث وصفها بالرائعة، ومُثنيًا على المخرج نبيل عيوش لأدبه وحسن استماعه، بحسب ما نقله موقع هسبريس عن الشيخ المغربي.