EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2012

عجوز صرخت بوجهه لتأييده المخلوع بمشهد سينمائي أحمد عيد: لست "البرادعي" ليهددني أبناء مبارك بالقتل

أحمد عيد

أحمد عيد يخوض تجربة سينمائية جديدة عن الثورة

أحمد عيد قال إنه لا يحب يتباهي بتأييده الثوار ويستدل على ذلك بأنه ذهب لميدان التحرير متنكرا

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2012

عجوز صرخت بوجهه لتأييده المخلوع بمشهد سينمائي أحمد عيد: لست "البرادعي" ليهددني أبناء مبارك بالقتل

(سامي خليفة - mbc.net) نفى الفنان أحمد عيد ما تردد عن تعرضه لتهديدات بالقتل من مؤيدين للرئيس المخلوع حسني مبارك، وقال ساخرا: لست د. محمد البرادعي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية كي يهددوني مثلما نشرت بعض الصحف.

وقال عيد في تصريحات خاصة لـmbc.net إنه انزعج بشدة مما نشر حول تهديده بالقتل، مشيرا إلى أنه ليس من الشخصيات السياسية المهمة.

وأوضح أنه بعيدا تماما عن وسائل الإعلام طيلة الفترة الماضية بسبب هذه الأقاويل واتهامه بالاستفادة من وراء الثورة وتجسيده أفلاما تحاكيها.

وأضاف عيد أنه لا يحب التباهي بالنفس، والدليل أنه عندما ذهب إلى ميدان التحرير في الجمعة الأخيرة كان متنكرا لكي لا يعرفه أحد.

وروى الفنان المصري مشهد طريفا، إذ إنه أثناء تأديته لمشهد يؤيد فيه الرئيس المخلوع في فيلمه الأخير، فاجأته سيدة بالصراخ في وجهه، وتقول: "(حرام عليكم بتهتفوا وتأيدوا قاتل الثوار المخلوع ربنا ينتقم منكمفأوضح لها عيد أن الأمر مجرد مشهد سينمائي في فيلمه الأخير (حظ سعيد)".

وأوضح أن الفيلم لا تدور أحداثه عن مبارك، ولا يشمل أي ألفاظ وشتائم مباشرة عن الأخير، مثلما تردد ولكنه يدور حول شاب بسيط لا يدرى بما يدور حوله من أمور سياسية، ويذهب إلى الميدان لكي يبحث عن شقيقته الثائرة.

الفيلم الذي يلعب بطولته أحمد عيد يشارك في بطولته مي كساب، ومن تأليف أشرف وفيق، وإخراج طارق عبد المعطي.