EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2011

قال إنه يتقرب إلى الله بعمله سفيرا للأمم المتحدة أحمد حلمي: "إكس لارج" خالٍ من الثورة والانفلات الأمني يعرقله

حلمي أكد أن فيلم "18 يوم" هدفه إنساني فقط

حلمي أكد أن فيلم "18 يوم" هدفه إنساني فقط

أكد الفنان المصري أحمد حلمي أن سبب تأجيل تصوير فيلمه الجديد "إكس لارج" يعود إلى تدهور الأوضاع الأمنية، معتبرا من جانب آخر أن عمله سفيرا في الأمم المتحدة يقربه إلى الله لأنه يهدف إلى الخير.

أكد الفنان المصري أحمد حلمي أن سبب تأجيل تصوير فيلمه الجديد "إكس لارج" يعود إلى تدهور الأوضاع الأمنية، معتبرا من جانب آخر أن عمله سفيرا في الأمم المتحدة يقربه إلى الله لأنه يهدف إلى الخير.

وقال حلمي في مقابلة مع برنامج "يلا سينما" على قناة "دريم" الفضائية مساء السبت 11 يونيو/حزيران 2011م- "إن حالة الانفلات الأمني التي تعيشها البلاد منذ ثورة الـ25 من يناير/كانون الثاني الماضي هي السبب وراء تأجيل تصوير "إكس لارجنافيا أن يكون تأجيل الفيلم بسبب الظروف المادية، وأن التصوير سيبدأ بمجرد تحسن الظروف الأمنية.

وشدد الفنان الكوميدي على أن الفيلم ليس له علاقة بثورة 25 يناير أو الأحداث الجارية في مصر حاليا، لافتا إلى أن أحداثه تدور حول شخص يثور على نفسه وكسله ليحيا من جديد.

وعلى صعيد آخر أكد أن فيلم "18 يوم" الذي تم عرضه مؤخرا في مهرجان "كان" أهدافه إنسانية للثورة، مشيرا إلى أنه ركز على أحداث ثورة 25 يناير، ولم يتناول تفاصيل الحياة السياسية التي عاشها المصريون قبل الثورة.

وشدد على أنه لا يتردد في عمل الخير، وأن اختياره سفيرا لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة سيدفعه أكثر لخدمة المواطنين في كافة المجالات والتقرب من الله سبحانه وتعالى، معتبرا أنه من حق كل أسرة غير قادرة أن تجد الطعام التي توفره لأطفالها؛ لأن الجوع أصعب شيء في الحياة.

وقال حلمي في مقابلة مع برنامج "يلا سينما"-: كنت فخورا بعرض فيلم "18 يوم" في مهرجان "كان"؛ لأنه أحد أشهر المهرجانات العالمية، والفيلم لاقى ترحيبا كبيرا من إدارة المهرجان، وقد قام رئيس المهرجان بتنظيم احتفال خاص بأسرة الفيلم بعد عرضه".

وأضاف "أن الفيلم هدفه إنساني، حيث يجسد أحداث ثورة 25 يناير، وما حدث في ميدان التحرير خلال هذه الفترة حتى يكون أحد أدوات التأريخ للثورة، ولم يتطرق الفيلم إلى أي أمور تخص السياسة أو طبيعة الحياة السياسية التي عاشتها مصر قبل الثورة".

وجسد حلمي دور أمين شرطة في الفيلم، الذي شاركه فيه البطولة مجموعة كبيرة من الفنانين، أبرزهم يسرا ومنى زكي وهند صبري وأحمد الفيشاوي وعمرو واكد.

وشدد الفنان المصري على أنه حريص دائما على فعل الخير، إلا أن اختياره سفيرا لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة سيمنحه الفرصة لخدمة الناس والتقرب من الله سبحانه وتعالى أكثر، مشيرا إلى أن شعوره بتحقيق مصلحة عامة سيجعله أكثر جرأة في السعي لتحقيق الخير.

وأوضح أن أهداف حملة البرنامج التنموية شجعته لخوض هذه التجربة، خاصة أنه من حق كل أسرة أن تجد الطعام التي توفره لأطفالها، مشيرا إلى أنه سيبذل كل جهوده من أجل نجاح هذه الحملة وبدون أي مقابل.