EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2010

جيف بريدجز أول نجم يعود لصباه "ديزني" تبتكر تقنية تعيد الشباب لعجائز هوليوود

النجم جيف بريدجز استخدم التقنية الجديدة في فيلم ستارمان

النجم جيف بريدجز استخدم التقنية الجديدة في فيلم ستارمان

تمكّنت شركة ديزني العالمية من تطوير تقنية كمبيوتر جديدة يمكنها أن تعيد الشباب لنجوم هوليوود العجائز أمام الكاميرا دون اللجوء إلى استخدام أدوات التجميل.

تمكّنت شركة ديزني العالمية من تطوير تقنية كمبيوتر جديدة يمكنها أن تعيد الشباب لنجوم هوليوود العجائز أمام الكاميرا دون اللجوء إلى استخدام أدوات التجميل.

وتحت عنوان "الخلود بات على بعد نقرة واحدة على لوحة مفاتيح الكمبيوتر" كتبت صحيفة الصنداي تايمز أن التقنية التي ابتكرتها شركة ديزني يمكنها جعل الممثل المسن يبدو وكأنه عاد سنوات إلى الوراء، ليظهر تماما كما لو كان في ريعان شبابه بعد أن تضيف نضارة إلى بشرتهم، وتجعلهم يبدون في ملامح الشباب الدائم أمام الكاميرا دون استخدام أية أدوات تقليدية أو مساحيق تجميل.

وتضيف الصحيفة قائلة بحسب ما نشره موقع "بي بي سي" إن التقنية الجديدة استُخدمت للمرة الأولى لتحويل ملامح جسد نجم هوليود الممثل جيف بريدجز، البالغ من العمر 60 عاما والفائز بجائزة الأوسكار، ليبدو وكأنه العمر عاد به عقودا إلى الوراء.

وتعمل التقنية على التقاط وتقليد حركات جلد وعضلات الممثل لتجعله يبدو في بعض لقطات فيلمه الجديد "ترون: ليجاسي (TRON: Legacy)، وكأنه عاد تماما إلى ما كان يبدو عليه زمن شبابه وصباه.

كما يظهر بريدجز أيضا في لقطات أخرى رجلا طاعنا بالسن تماما كما يمكن أن يبدو عليه في الواقع فيما لو عاش لسنوات طويلة.

وتنقل الصحيفة عن إيريك باربا -المشرف على المؤثرات البصرية في الفيلم- قوله إن بريدج يبدو مع الوسيلة الجديدة وكأنه عاد بالفعل ذلك الشاب بريدجز في فيلم "ستارمان".

ويمضي بوصف بريدجز بعد تطبيق تقنية الكمبيوتر عليه، إذ يقول: "إنه أول ممثل في التاريخ السينمائي يلعب دور النسخة الشابة المقابلة لشخصيته نفسها".

وحصل بريدجز مؤخراً على أوسكار أفضل ممثل عن دوره في فيلم (القلب المجنون) من إخراج سكوت كوبر بعد أن ترشح لهذه الجائزة أربع مرات خلال مسيرته الفنية لينالها بجدارة في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2010 بعد أن أذهل العالم بأدائه لدور مغنٍ سكير يعيش على هامش أمجاده المنسية.

يتناول الفيلم سيرة حياة مغنٍ يُدعى باد بلاك، في العقد السادس من عمره، وفي قمة حالات إدمان الكحول. ويلتقي باد بلاك بصحفية شابة تجري معه لقاء صحفياً تكون نتيجته أن يقع السكير العجوز في غرامها، ولكنها تهجره، وبعد هذه الصدمة، يقلع عن شرب الكحول ويعود إلى كتابة وتلحين الأغاني من جديد.

والفنان من مواليد لوس أنجلوس 1949، من الأوجه البارزة في هوليود، يمتد تاريخه الفني لأكثر من أربعين عاماً، وهو معروف بآرائه الليبرالية في الحياة. بدأ التمثيل من سن صغيرة، جدا قدم خلال حياته 60 فيلماً. حصل على العديد من الجوائز، كما تعاون مع كبار المخرجين الهوليوديين مثل كلينت إيستوود.