EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2011

تتناول جوانب خفية للهجرة غير الشرعية "أكين البحر" مسرحية ترصد معاناة المهاجرين الجزائريين إلى أوروبا

أكد المخرج الجزائري عبد العزيز يوسفي أن مسرحية "أكين البحر" ستسعى إلى تسليط الضوء على ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا من جانب الشباب الجزائري بسبب ضيق الحال في بلدهم.

أكد المخرج الجزائري عبد العزيز يوسفي أن مسرحية "أكين البحر" ستسعى إلى تسليط الضوء على ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا من جانب الشباب الجزائري بسبب ضيق الحال في بلدهم.

ومن المقرر أن تستضيف قاعة "الموقار" في الجزائر العاصمة عرض "أكين البحرومدتها ساعة وعشرون دقيقة، في العاشر من شهر يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال يوسفي -في تصريح لصحيفة "الخبر" الجزائرية الجمعة 7 يناير/كانون الثاني- إن مسرحية "أكين البحر" -الناطقة بالعربية والأمازيغية وأيضًا الفرنسية- "ترمي إلى رصد جوانب خفية من يوميات المهاجرين الجزائريين الذين اتخذوا من الضفة الأخرى مصدرًا للاسترزاق، بعد أن ضاقت بهم الحال في الجزائر".

وأضاف يوسفي أن "حبكة المسرحية مبنية على حوارات ممزوجة بمقاطع غنائية، منتقاة من بعض روائع فناني المهجر، مثل: سليمان عازم، وآكلي يحياتن، وعلاوة زروقي، والشيخ الحسناوي، ودحمان الحراشي، وغيرهم من الفنانين الذين تجرّعوا مرارة الغربة".

ولفت المخرج إلى أن "أحداث المسرحية تتبع سُلَّمًا زمنيًّا متسلسلاً، يترجم مسار ظاهرة الهجرة منذ بداياتها الأولى إلى يومنا هذا، أي ابتداءً من سنة 1949م، تاريخ أول هجرة جماعية سجلتها الجزائر باتجاه أوروبا، وصولاً إلى ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي اتخذت منحى خطيرًا في الفترة الأخيرة".

وأكد يوسفي أن الهدف من عرض المسرحية يكمن في توجيه دعوة إلى الجهات الوصية، مفادها ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للحدّ من هذه الظاهرة.

ويشارك في مسرحية "أكين البحر" كل من مونيا آيت مدور، ونسرين عيطوط، وسميرة شلالي، ووردة خيمة، وبلقاسم كعوان وغيرهم من الفنانين.