EN
  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2011

"آرثر" و"سانتا" هديتا الصغار فى عيد الميلاد

fan article

fan article

قصة فيلم «آرثر كريسماس» تدور في القطب الشمالي حول الابن الأصغر لسانتا كلوز ويدعى آرثر ويسعى إلى إيصال هدايا عيد الميلاد باستخدام التقنيات المتطورة

(غسان خروب) يعد عيد الميلاد المعروف باسم «الكريسماس» فرصة جيدة لصناع السينما في العالم الغربي، فهو أحد مواسمهم النشطة، ومع حلول أعياد الميلاد وجدوا في أفلامهم الكرتونية التي تدور حول شخصية سانتا كلوز أو بابا نويل هدية جميلة لآلاف الصغار الذين اعتادوا رؤية كلوز في أحلامهم.

ويتخيلونه حاملاً لهم العديد من هدايا العيد. والمتابع لأفلام الكريسماس تحديداً سيجد أنها تسعى إلى تعميق صورة سانتا كلوز في فكر وأحلام الأطفال من خلال تقديم شخصية سانتا كلوز كصديق لهم، يسعى جاهداً إلى مساعدتهم ورسم الفرحة على وجوههم، وهو ما يحدث في أفلام «آرثر كريسماس» وكذلك «سانتاز ابرنتيز» (سانتا المتدرب) اللذين يعدان من أبرز أفلام الكرتون التي تعرض حالياً في دور السينما بالإمارات والعالم.

قصة فيلم «آرثر كريسماس» تدور في القطب الشمالي حول الابن الأصغر لسانتا كلوز ويدعى آرثر ويسعى إلى إيصال هدايا عيد الميلاد باستخدام التقنيات المتطورة، ورغم ذلك يستعين بالطريقة التقليدية لسانتا كلوز في إيصال هدايا لأحد الأطفال، ويحاول بطريقة ذكية أن يجيب عن سؤال يدور في أذهان الأطفال وهو: كيف يمكن لسانتا إيصال الكم الهائل من الهدايا للأطفال قبل حلول صبيحة يوم العيد؟ ويحاول الفيلم الإجابة عن هذا السؤال بطريقة جميلة عبر إيضاح الدقة التي يتعامل بها سانتا كلوز لإنجاز مهمته.

 المرتبة الثامنة

ويبدو أن حظ فيلم آرثر كريسماس، المصنوع بتقنية ثلاثية الأبعاد ومن إنتاج شركة سوني، جيد في دور السينما، فبحسب لائحة شباك التذاكر الأميركي «موجو» فقد احتل الفيلم المرتبة الثامنة بمجمل إيرادات وصلت إلى 44 مليوناً و200 ألف دولار أميركي، علماً بأن هذا الفيلم حقق في يومه الأول أكثر من 2 مليون جنيه استرليني في المملكة المتحدة، واخترق حاجز 2 مليون دولار في الولايات المتحدة في يومه الأول.

يذكر أن هذا الفيلم من إخراج سارة سميث وباري كوك، وأداء كل من جيمس ماكافوي وجيم برودبنت وبيل نايتي وغيرهم، وقد حصل الفيلم على تصنيف 7 نجوم بحسب موقع «آي أم دبي بي» الإلكتروني، كما ضمت صفحته الخاصة على موقع الفيس بوك أكثر من 277 ألف شخص.

 جائزة اليونيسيف

قائمة دور السينما المحلية لم تقتصر على فيلم «آرثر كريسماس» وإنما قدمت أيضاً فيلم «سانتاز ابرنتيز» (سانتا المتدربالذي حصل أخيراً على جائزة اليونيسيف في مهرجان آنسي السينمائي الدولي لأفلام الرسوم المتحركة في فرنسا التي تمنح عادة للفيلم الذي يسلط الضوء على أهداف اتفاقية الطفل العالمية. أحداث هذا الفيلم تدور حول طفل يتيم يدعى نيكولاس لا يتجاوز عمره السبع سنوات، وهو يحب لحظات عيد الميلاد وينتظرها بشغف ويعتبره من أسعد أيامه ورفاقه في الملجأ، ويصادف هذا العام مرور أكثر من 178 عاماً على سانتا كلوز الذي يتوجب عليه اختيار خليفة له عشية العيد وأن يعمل على تدريبه، بشرط أن تنطبق عليه ثلاثة مؤهلات تتوافر في نيكولاس الذي تبدأ رحلته مع التعلم والاستفادة من تجارب سانتا كلوز.

فيلم «سانتاز ابرنتيز» وهو من إخراج لوك فينسيغيرا، وأداء دلتا غودرم وجاكوبسون شين، وهيو شيريدان وغيرهم، حصل على معدل 6 نجمات في مختلف المواقع الإلكترونية التي استعرضت قصته وأحداثه. وتمكن من بيع أكثر من 100 ألف تذكرة في أسبوعه الأول، ووصلت إيراداته إلى أكثر من 4 ملايين دولار أميركي

* نقلا عن صحيفة البيان الإماراتية