EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2010

جلسة علاج كيماوي وراء شائعة وفاته ولد الديرة: أنا حيّ أرزق.. وأتعافى تدريجيا من السرطان

ولد الديرة يُطمئن أهله على صحته من بانكوك

ولد الديرة يُطمئن أهله على صحته من بانكوك

استغرب نجم الكوميديا الكويتي الفنان ولد الديرة، الذي يتلقى علاجه الكيماوي في بانكوك لمواجهة مرض السرطان من انتشار شائعة وفاته التي أثارت الذعر بين أفراد عائلته في الكويت والمحيطين به.

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2010

جلسة علاج كيماوي وراء شائعة وفاته ولد الديرة: أنا حيّ أرزق.. وأتعافى تدريجيا من السرطان

استغرب نجم الكوميديا الكويتي الفنان ولد الديرة، الذي يتلقى علاجه الكيماوي في بانكوك لمواجهة مرض السرطان من انتشار شائعة وفاته التي أثارت الذعر بين أفراد عائلته في الكويت والمحيطين به.

وقال ولد الديرة -في اتصال هاتفي مع مراسلmbc.net من المستشفى الأمريكي في العاصمة التايلاندية، حيث يرقد هناك-: أطمئن أهلي وأصدقائي وكل من يهمه أمري بأنني -ولله الحمد- بخير وصحة.

وتابع قائلا: قطعت شوطا طويلا من العلاج، حيث انتهيت من المرحلة الثالثة من جلسة العلاج الكيماوي، والحمد لله بدأت أتماثل للشفاء تدريجيا.

وأوضح ولد الديرة -الذي لم تغب عنه قفشاته الكوميدية مداعبا- "الظاهر اللي موتوني أطالبهم بفلوس ويبغون يرتاحون مني.. لا سامحكم الله يا مطلقي الشائعات".

وأشار: للأسف تلقيت نبأ وفاتي، عندما كنت في فترة النقاهة، بعد جلسة علاج كيماوي، وكان من المفترض أن أتلقى أخبارا ترفع من معنوياتي وليس العكس، لكن الحمد لله على كل حال، وأنا حيّ أرزق ومشتاق لأهل ديرتي وأصدقائي.

وأضاف: منذ أن احترفت المجال الفني كانت تلاحقني الشائعات، لكن لم أتوقع أن تصل إلى درجة وفاتي؛ لأن ذلك ربما يتسبب في مصيبة وكوارث لأهلي، مشيرا إلى أن العلاج الكيماوي أرهقه بحيث لا أستطيع الرد أو محادثة الآخرين.

وأكد ولد الديرة أن مرضه أسقط كثيرا من الأقنعة المزيفة عن وجوه بعض الناس، في حين أن كثيرا من الفنانين يتواصلون معه عن طريق الاتصال الهاتفي مع شقيقه، الذي يرافقه في رحلته العلاجية.

الفنان ولد الديرة يعد من نجوم الكوميديا في الكويت ومنطقة الخليج، وقد اكتشف إصابته بسرطان القولون قبل خمسة شهور، وسافر على نفقته الخاصة للعلاج في تايلاند، قبل أن تعلن الحكومة الكويتية التكفل بمصاريف علاجه.