EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2011

وسط غياب الوجوه الفنية والثقافية وفاة الجزائري تومي عميد الأغنية الشعبية بعد معاناة مع المرض

أحمد تومي عانى من مرض عضال لستة أشهر

أحمد تومي عانى من مرض عضال لستة أشهر

توفي مطرب الأغنية الصحراوية الشعبية الجزائري أحمد تومي عن عمرٍ يناهز 57 سنة، بعد أن عانى طويلا مع مرضٍ عضال ألزمه الفراش. وغاب عن جنازته يوم الأحد 11 سبتمبر/أيلول أغلب الوجوه الفنية المعروفة.

توفي مطرب الأغنية الصحراوية الشعبية الجزائري أحمد تومي عن عمرٍ يناهز 57 سنة، بعد أن عانى طويلا مع مرضٍ عضال ألزمه الفراش. وغاب عن جنازته يوم الأحد 11 سبتمبر/أيلول أغلب الوجوه الفنية المعروفة.

الراحل يعد أحد أعمدة الأغنية السوفية الأصيلة، ولقي ربه بإحدى مستشفيات الجزائر العاصمة بعد مرضٍ عضال ألزمه الفراش لمدة ستة أشهر.

ودفن المطرب الشعبي المشهور بأغنية "بدة الخوص" بمقبرة حي الشهداء بمدينة الوادي جنوب الجزائر في غياب الوجوه الفنية والثقافية ومسؤولي وزارة الثقافة الجزائرية، وهو ما أحزن أسرته.

وعرف عن صاحب الأغنية الشهيرة "قمرة يا وقادة" عشقه للتراث الغنائي السوفي العريق، وعمل طيلة مساره الفني على إحياء هذا التراث الأصيل.

وولد أحمد تومي سنة 1954 بمدينة الوادي، وبدأ مسيرته الفنية سنة 1969، كعازف على آلة الزرنة التي لم تفارقه أبدا. ثم كوّن فرقة موسيقية (نور سوف) لإحياء الأعراس الشعبية.

وخلف الفنان الراحل ما يقرب من ثلاثين شريطا غنائيا في الفن السوفي الأصيل، ومن بينها الأغنية التي اشتهر بها "قمرة يا وقادة" وأغنية "سعد أيامي يدوم علي". كما شارك في تظاهرات ثقافية وفنية وطنية عديدة، وكان يحيي الأفراح والمناسبات العائلية.

وسبق أن تم تكريم المطرب في اليوم الوطني للفنان بعد توقفه عن الغناء والعطاء الفني، استجابةً لنصائح الأطباء، بعد مرضه في الفترة الأخيرة.

وعرف عن الفقيد تواضعه، مما أكسبه شعبية وشهرة واسعة في أوساط عشاق الأغنية السوفية الأصيلة. ولا يغني أحمد التومي إلا باللباس التقليدي "الفندورة والعمامة وآلة الزرنة".