EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2012

نادين نجيم تروي أسرار المخطط الفاشل في "الغرفة 6" ورقة مهملة أنقذت ملكة جمال لبنانية من الاختطاف في مصر

ورقة مهملة أنقذت ملكة جمال لبنانية من الاختطاف في مصر

نادين نجيم تصلي يوميا لعودة استقرار مصر

نادين نجيم تروي أسرار وكواليس محاولة اختطافها في القاهرة وكيف نجت منها، مؤكدة أنها تصلي يوميا لعودة الاستقرار لمصر

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2012

نادين نجيم تروي أسرار المخطط الفاشل في "الغرفة 6" ورقة مهملة أنقذت ملكة جمال لبنانية من الاختطاف في مصر

 

كشفت ملكة جمال لبنان السابقة نادين نجيم، أسرار محاولة اختطافها الفاشلة في مصر أثناء تصويرها فيلم "الغرفة 6"، مؤكدة أن تدوينها اسما على ورقة مهملة كان أبرز أسباب نجاتها.

وقالت نجيم -التي تخوض أولى- تجاربها السينمائية في مصر -في حوار لمجلة سيدتي في عددها الأسبوع الجاري-

إنها صورت 15 مشهدا فقط من مجمل 65 مشهداً، بسبب توقف التصوير لحين استتباب الحالة الأمنية في مصر.

وروت تفاصيل محاولة اختطافها والتي بدأت بتلقيها اتصالاً من شخص ادعى أنه منتج، وكان قد حصل على رقمها من أحد العاملين معها في الفيلم، لذا وضعت ثقتها فيه.

وبعد أن اتفقت مع المنتج المزعوم على موعد، تأخرت، ولحسن حظها أنها كتبت اسمه على ورقة مهملة، فأخبرت العاملين معها في الفيلم بأنها ذاهبة للقائه، وسألتهم عنه، عندها اكتشفت الحقيقة المرة، وهي أنه ليس ثمة منتج بهذا الاسم، وأن ثمة عصابة تستدرج الناس وتخطفهم للمطالبة بفدية.

 

وكشفت الفنانة اللبنانية أنها حرصت على إخفاء أمر محاولة اختطافها عن أمها لحين عودتها من القاهرة إلى بيروت.

وأكدت نادين أنها مصرة على العودة إلى القاهرة واستكمال دورها بعد استتباب الأوضاع الأمنية، وقالت: "أنا أصلي يومياً لمصر كي يعود إليها أمنها واستقرارها، فهي غالية على قلوبنا وما حصل فيها أمر مثير للقلق".

وردا على ما كتبه بعض القراء المصريين من تعليقات سلبية في حقها، إذ اعتبروا أنها تشوه صورة الشعب المصري بالحديث عن محاولة اختطافها، قالت ملكة جمال لبنان السابقة "لا أبداً هذا غير صحيح، فما حصل معي في مصر قد يحصل في أي بلد في العالم، لا تنس أننا في لبنان سمعنا منذ فترة وجيزة بحادث قتل وحشي لفتاة شابة كانت تصلي في الكنيسة، العنف متفش في كافة أنحاء العالم ونحن في لبنان مررنا بالعديد من الحروب، وحدثت لدينا كثير من أعمال العنف، لذا عندما أتحدث عما جرى معي في مصر، فالهدف ليس تشويه صورة الشعب المصري المعروف بطيبته وحبه الحياة.