EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2009

قالت إن تامر حسني اطمأن عليها بعد مهاجمتها إعلاميا وردة: شعراء مصر تمسكوا بألبومي.. ولم أذنب بتشجيع الجزائر

وردة عبرت عن انزعاجها من مهاجمتها في وسائل إعلام مصرية بعد مباراة الجزائر

وردة عبرت عن انزعاجها من مهاجمتها في وسائل إعلام مصرية بعد مباراة الجزائر

أبدت الفنانة الجزائرية وردة غضبها الشديد مما نشرته الصحف حول انسحاب أغلب الشعراء والملحنين المصريين من ألبومها الغنائي الجديد الذي تحضر له بسبب تشجيعها للخضر على حساب الفراعنة في تصفيات مونديال كأس العالم.

أبدت الفنانة الجزائرية وردة غضبها الشديد مما نشرته الصحف حول انسحاب أغلب الشعراء والملحنين المصريين من ألبومها الغنائي الجديد الذي تحضر له بسبب تشجيعها للخضر على حساب الفراعنة في تصفيات مونديال كأس العالم.

وقالت الفنانة الجزائرية لـmbc.net إنها ما زالت تتلقى حتى هذه اللحظة بعض الأغنيات من شعراء وملحنين لتختار منها ما يناسبها، متسائلة: ما هو ذنبي كي يهاجموني بسبب مباراة كرة قدم، فهو شيء تافه، وما يحدث بيننا ليس حربا.

وأضافت: ما قلته فقط أنني أتمنى الفوز للخضر لأنني جزائرية، ومن البديهي أن أشجع منتخب بلدي، ولكني أيضا ذكرت أنه في حال فوز المصريين سأكون أول المهنئين.

وذكرت بموقفها عندما حصل المصريون على كأس الأمم الإفريقية في عام 2006؛ إذ قامت بمداخلة في برنامج "البيت بيتك" على التلفزيون المصري هنأت فيها الكابتن حسن شحاتة المدير الفني للفراعنة.

وتابعت: أنا ولدت في فرنسا، فهل معنى ذلك أنني سأشجع فرنسا ضد الجزائر إذا لعب الفريقان في كأس العالم، وما علاقة ذلك بكل ما تردد حولي، خاصة وأنني في الأساس لا أتابع المباريات، وليس لي اهتمام بها.

وقالت: على الرغم من جزائريتها؛ إلا أنها كانت أول مطربة غنت لنصر أكتوبر "على الربابة" التي اعتبرت وقتها أنجح الأغنيات الوطنية، مشيرة إلى أن الهجوم ضدها يزعجها بشدة.

وكشفت وردة عن تلقيها اتصالا من الفنان تامر حسني للاطمئنان عليها، والذي أكد لها أن ما يحدث من الصحف مجرد شائعات، ولا يوجد أي موقف ضدها، وقالت: لم أجد من نقيب الموسيقيين منير الوسيمي أي موقف ضدي، إلا ما أقرؤه على صفحات الصحف.

ونفت وردة في الوقت نفسه ما تردد عن تراجع "روتانا" عن إنتاج وتصوير كليبها الجديد، مؤكدة أنها شركة كبيرة لا تتراجع عن بنود عقدها معها.

من جانبه، قال الملحن حلمي بكر إنه سيكون أول المدافعين عن وردة الجزائرية، معتبرا أنها مصرية حتى النخاع، كما أن لها الفضل في اكتشافه وتقديمه للجمهور، وبغض النظر عما إن كان سيتعاون معها في ألبومها المقبل أم لا، فسيساندها أيضا.

أما الشاعر الغنائي هاني عبد الكريم، فقد أكد أنه سيتعاون مع وردة، ولكن في حال اتخاذ نقابة الموسيقيين أي قرار تجاهها سيكون أول الملتزمين به كشاعر مصري.

وعزا عبد الكريم عدم انسحابه من ألبوم وردة إلى أنها فنانة كبيرة، لها قيمتها وتاريخها، وأنه شرف لأي شاعر أن يعمل معها، كما أنها لم تسئ لمصر بأي حال من الأحوال.

واعتبر أن ما يحدث ضد وردة فيه نوع من المزايدات للظهور الإعلامي، وكثير ممن كتبوا أنهم سينسحبون من ألبومها هم في الأساس لا يتعاونون معها، ولذلك فقد أعلنوا ذلك لأنهم لن يخسروا شيئا، وإن كانوا سيظهرون أمام الجمهور كأبطال وطنيين.

كانت تقارير صحفية قد ذكرت أن نقابة الموسيقيين المصريين قد قررت عدم التعاون مع أي فنانين جزائريين، ومقاطعة أنشطتهم، كما قرر نقيب الممثلين أشرف زكي مقاطعة كل المهرجانات الجزائرية.

كانت وردة قد طالبت منتخب بلادها بالفوز على نظيره المصري، وقالت: "الذي أتمناه من كل قلبي أن يكون الفوز لصالح فريق بلدي الجزائر، فالرياضة عبارة عن لقاءات بين الشعوب، كما أتمنى ألا تؤثر مقابلة في كرة القدم على علاقة بلدين كبيرين كالجزائر ومصر".