EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2010

قال إنه جامل الإخوان بمسلسل الجماعة وحيد حامد: حكومة نظيف فاسدة.. ولن أرشح البرادعي للرئاسة

وحيد حامد تعهد بجزء ثانٍ من "الجماعة"

وحيد حامد تعهد بجزء ثانٍ من "الجماعة"

قال السيناريست المصري وحيد حامد: إنه غير راض عن حكومة بلاده التي يترأسها أحمد نظيف؛ بسبب انتشار الفساد والإهمال وغياب الديمقراطية، لافتا إلى أنه لن ينتخب الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية لرئاسة الجمهورية.
يأتي ذلك في الوقت الذي رأى فيه أن مسلسل "الجماعة" جامل الإخوان المسلمين، ولم يكتب كل شيء

  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2010

قال إنه جامل الإخوان بمسلسل الجماعة وحيد حامد: حكومة نظيف فاسدة.. ولن أرشح البرادعي للرئاسة

قال السيناريست المصري وحيد حامد: إنه غير راض عن حكومة بلاده التي يترأسها أحمد نظيف؛ بسبب انتشار الفساد والإهمال وغياب الديمقراطية، لافتا إلى أنه لن ينتخب الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية لرئاسة الجمهورية.

يأتي ذلك في الوقت الذي رأى فيه أن مسلسل "الجماعة" جامل الإخوان المسلمين، ولم يكتب كل شيء عنهم، مشيرا إلى أنه لم يقصد أيضا الإساءة للداعية الإسلامي عمرو خالد، إنما الدعاة الجدد غير المؤهلين.

وقال حامد في مقابلة مع برنامج "واحد من الناس" على قناة "دريم" الفضائية الخميس 23 سبتمبر/أيلول-: إنه لن ينتخب الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إذا تقدم لانتخابات رئاسة الجمهورية؛ لأنه لن يحكم مصر من فيينا، مشيرا إلى أن البرادعي يأتي إلى مصر في زيارات، وأن من يحكم مصر يجب أن يعيش مع شعبها ويعرف همومه.

وشدد السيناريست المصري على أنه غير راض عن أداء حكومة أحمد نظيف؛ لأنها الأفضل فقط على الورق، إنما على أرض الواقع ليس لها أي دور أو تواجد، مشيرا إلى أن الفساد منتشر في البلاد، فضلا عن الإهمال وغياب الديمقراطية وفساد التعليم.

وأكد حامد أنه ليس من مؤيدي "حكومة رجال الأعمال"؛ لأن المسؤول يجب أن أكثر اهتمامه بأحوال شعبه وليس بمصالحه وأمواله، مشيرا إلى أن الوزراء يتحدثون في وسائل الإعلام عن مشاكل وآلام شعبهم وهم لا يشعرون بذلك، ولا يسعون لتخفيف هذه المشاكل.

ورفض فكرة تزاوج السلطة والمال؛ لأن هذا الأمر قد ينتج عنه ظهور طبقة جديدة رأسمالية حاكمة تشكل خطرا على البناء الاجتماعي كله، وتؤدي إلى الفساد وإهدار حقوق الشعب، معتبرا أن غياب الديمقراطية يؤدي إلى تكوين مجلس شعب يسعى لرعاية مصالح الأغنياء وليس الفقراء.

ومن جهة أخرى قال السيناريست المصري: "جاملت الإخوان في مسلسل الجماعة، ولم أكتب كل شيء عنهم وهم يعرفون ذلك جيدا، كما لم أقصد من هذا العمل تشويه صورة الإخوان قبل الانتخابات، أو النيل من الشيخ حسن البنا المرشد العام الراحل للجماعة".

وأضاف "أن الإخوان يعرفون أن كل ما كتبته في المسلسل حقائق موجودة في التاريخ، سواء في كتب الإخوان أو كتب غيرهم.. وعموما أنا بشر قد أخطئ أو أصيب، لكني اجتهدت في المسلسل حتى أقدم الحقائق للناس".

ورفض السيناريست المصري اتهامات نائب المرشد العام للإخوان الدكتور محمود عزت بشأن انحيازه لأمن الدولة، وإظهارهم بصورة جيدة في المسلسل، لافتا إلى أن أمن الدولة كان يستخدم أساليب تعذيب كثيرة في السابق، وأنه تناولها في أفلامه السابقة، إلا أنه الآن لم يعد يستخدم هذه الأساليب، ونائب الإخوان خرج مؤخرا من الاعتقال، وعلمت من مصادر في الإخوان أنه لم يتعرض لأي إهانة.

وأعلن حامد أنه قطع عهدا على نفسه في حال استمراره حيا- أن يعمل جزءا ثانيا لمسلسل "الجماعةإلا أنه رفض الكشف عما سيتناوله في الجزء الثاني، مشيرا إلى أنه لا يتوقع أن يتم إيقافه من جانب الحكومة، وأن ما حدث مع الجزء الأول بالتأكيد سيحدث مع الجزء الثاني.

ونفى السيناريست المصري ما تردد عن إساءة المسلسل للداعية الإسلامي عمرو خالد، وأن الانتقاد في المسلسل كان موجها إلى الدعاة الجدد غير المؤهلين، مشيرا إلى أنه من السذاجة أن أنتقد خالد، خاصة أنه ربما كان أفضلهم.

وأوضح حامد أنه ضد الدعاة الجدد؛ لأن عملهم منقوص، ويعتمدون على النقل من الكتب، كما أنهم غير مفيدين لأنهم يعتمدون على المظهر في الدين وليس الجوهر، مشيرا -في الوقت نفسه- أنه ليس ضد الحجاب، إنما يرفض النقاب لأنه ليس فريضة إسلامية.