EN
  • تاريخ النشر: 16 نوفمبر, 2009

وصفت فوز مصر باليوم الاستثنائي في حياتها هيفاء: هدف زكي فاق أحلامي.. ورأسية متعب أفقدتني صوتي

هيفاء سهرت الليل لتتابع احتفالات المصريين بالفوز

هيفاء سهرت الليل لتتابع احتفالات المصريين بالفوز

قالت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي إنها أطلقت صرخةً مدويةً عقب الهدف الذي أحرزه اللاعب عماد متعب في المباراة التي أقيمت بين منتخبي مصر والجزائر السبت 14 نوفمبر/تشرين الثاني من شدة السعادة، مشيرة إلى أن صوتها ملأ الدنيا حتى شعرت أنها فقدت صوتها.

قالت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي إنها أطلقت صرخةً مدويةً عقب الهدف الذي أحرزه اللاعب عماد متعب في المباراة التي أقيمت بين منتخبي مصر والجزائر السبت 14 نوفمبر/تشرين الثاني من شدة السعادة، مشيرة إلى أن صوتها ملأ الدنيا حتى شعرت أنها فقدت صوتها.

وقالت هيفاء لبرنامج "القاهرة اليوم" على قناة "أوربت" إنها لم تشعر بصوتها بعد الهدف الثاني الذي أحرزه عماد متعب خلال اللحظات الأخيرة من عمر المباراة، مشيرة إلى أن صوتها قد "بحّ" بشدة لأن حنجرتها تعرضت للإرهاق من شدة تفاعلها مع المباراة.

وأوضحت المطربة اللبنانية أنها "صعقت" بمجرد إحراز مهاجم المنتخب المصري عمرو زكى الهدف الأول في المباراة لأنها كانت قبل انطلاق المباراة تتحدث إلى شقيقة زوجها حول أهمية إحراز هدف مبكر لحسم الموقعة سريعا، لكنها أبدا لم تكن تتوقع إحراز الهدف بهذه السرعة.

وأضافت "إحراز هدف قبل مرور دقيقتين من المباراة فاق أحلامي، وأدخل سعادة غير عادية على قلوبنا، حتى أنني لم أكن أصدق عيناي فركزت خلال الإعادة، وصرخت بقوة، حتى أن صوتي كان ملأ الدنيا".

ووصفت المطربة اللبنانية -المتزوجة من رجل أعمال مصري- فوز منتخب الفراعنة على الخضر باليوم الاستثنائي في حياتها وحياة كل المناصرين للفراعنة، وقالت: "ألف مبروك لنا جميعا لمصر ولكل العرب أيضا".

وقالت هيفاء إنها ظلت تدعو للمنتخب المصري طوال الوقت وحتى اللحظات الأخيرة من عمر المباراة حتى حسمها متعب برأسية قاتلة في المرمى الجزائري، مشيرة إلى أنها ما زالت تعيش أجواء السعادة الغامرة وتتابع احتفالات الشعب المصري بالفوز؛ حيث سهرت ليلة المباراة للاستمتاع بمشاهد الاحتفالات الجماهيرية.

وأوضحت المطربة اللبنانية أن الأيام التي سبقت المباراة شهدت حالة من التوتر والقلق النفسي، وقالت: "كنا نتمنى العديد من السيناريوهات، لكننا في الوقت نفسه كنا نخشى عدم تحقيقها".

وكانت هيفاء وهبي قد تعرضت لهجومٍ جزائري عنيف من قِبل الجمهور والنقاد والسياسيين والبرلمانيين؛ بسبب تشجيع هيفاء للمنتخب المصري وتمنياتها بأن يصعد المصريون إلى كأس العالم على حساب الجزائريين.

ولم تسلم هيفاء من هجوم الصحافة الجزائرية، ووصل الأمر بالهجوم إلى حد المطالبة بمنع هيفاء من دخول الجزائر، باعتبار أنها من وجهة نظرهم أجرمت في حق الجزائر بإعلان تأييدها للمنتخب المصري.

يذكر أن هذه ليست الحالة الوحيدة التي تتعرض فيها مطربة لبنانية لهجوم من الجمهور الجزائريين، بسبب تأييدها للمنتخب المصري ضد نظيره الجزائري؛ حيث سبقتها نانسي عجرم التي وصفتها صحيفة جزائرية بـ"العقرب".