EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2009

غاضبة من "الأكاذيب" حول تكلفة زفافها هيفاء تكشف مفاجأة: عمري 32..وعريسي يكبرني بـ3 سنوات

هيفاء أكدت أن حفل زفافها كان عاديًا واقتصر على عددٍ قليل من المدعوين

هيفاء أكدت أن حفل زفافها كان عاديًا واقتصر على عددٍ قليل من المدعوين

كشفت المغنية اللبنانية هيفاء وهبي مفاجأة لجمهورها؛ إذ أفصحت في برنامج تلفزيوني عن عمرها الحقيقي، وقالت إنها تبلغ حاليًا 32 عامًا، مشيرة إلى أن زوجها رجل الأعمال المصري أحمد أبوهشيمة يكبرها بثلاث سنوات.

كشفت المغنية اللبنانية هيفاء وهبي مفاجأة لجمهورها؛ إذ أفصحت في برنامج تلفزيوني عن عمرها الحقيقي، وقالت إنها تبلغ حاليًا 32 عامًا، مشيرة إلى أن زوجها رجل الأعمال المصري أحمد أبوهشيمة يكبرها بثلاث سنوات.

جاءت تصريحات هيفاء لترد على الشائعات التي تحدثت عن أن المغنية اللبنانية تكبر زوجها بما يزيد على العشر سنوات.

وتحدثت هيفاء للإعلامي عمرو أديب في برنامج "القاهرة اليوم" بفضائية أوربت مساء الاثنين عن بدء علاقتها بزوجها قائلة إنها "قابلته للمرة الأولى قبل 3 سنوات، وإنهما اتخذا قرار الزواج قبل 6 أشهر فقط سبقها فترات تفكير طويلة لم يظهرا خلالها معًا، إلا في مناسبات نادرة جدًّا تضم أصدقاء مقربين، خاصة وأنه يكره الظهور الإعلامي جدًا".

وفاجأت المطربة اللبنانية مقدم البرنامج بالكشف عن سنِّها الحقيقي قائلة "عمري 32 عامًا، ولا أخجل أبدًا من إعلان سنّي بعكس فنانات أخريات؛ لأن ما حققته في تلك السنوات أكبر مما حققته مطربات أكبر مني".

وأشارت في أول ظهورٍ تليفزيوني لها بعد الزواج إلى أن عريسها أكبر منها بثلاث سنوات على عكس ما روَّج البعض لكونها أكبر منه سنًا "رغم أن السن لم يكن أبدًا في تفكيرنا" حسب قولها.

في الوقت نفسه، أعربت هيفاء وهبي عن غضبها الشديد من "الاختلاقات والأكاذيب التي روَّجتها بعض وسائل الإعلام حول تكلفة وطريقة الاحتفال بزواجها من رجل الأعمال المصري أحمد أبوهشيمة قبل عشرة أيام".

وقالت: إنها طيلة الأسبوع التالي لزواجها لم تقرأ شيئًا، لكن بعد عودتها أبلغها زوجها أنه فوجئ بما نشرته الصحف من مبالغات وقصص مختلقة حول تفاصيل الزواج، وحفل الزفاف الذي اقتصر على عددٍ محدود من المدعوين.

وأضافت أنها "باتت معتادة على تداول الشائعات حولها بعكس زوجها، وأنها دائمًا ما تجد الأعذار للصحف الصفراء التي تتكسب من اختلاق القصص لكنها لم تجد عذرًا لصحيفة مصرية حكومية انساقت خلف تلك القصص المفبركة وأبرزتها في صفحاتها".

وردًّا على سؤالٍ لعمرو أديب في الحلقة التي سجلت في بيروت، أكدت "أن كل ما كتب ليس مجرد صدفة وإنما أمرٌ مدبر من شخصٍ يكرهها ويحاول إفساد فرحتها" لكنها في الوقت نفسه لا تتهم أحدًا، مضيفةً "لكنه أكيد حد حاططني في دماغه".

وأوضحت أن "حفل زواجها كان عاديًا ولم يضم أي مبالغات، وأنها شخصيًا حضرت أفراحًا أكثر بذخًا بكثيرٍ، بينما كل ما نُشر عن تكلفة الحفل والمشاركين فيه بعيد تمامًا عن الحقيقة، خاصةً ما يخص عدم حضور أهلها أو أهل زوجها للحفل، بينما كانوا جميعًا موجودين".

كانت تقارير صحفية قد ذكرت أن حفل هيفاء تكلف ما يقرب من 9 ملايين دولار.

وحول رفضها عرض صور الحفل أو لقطات مصورة منه قالت هيفاء إن الحفل مناسبة شخصية جدًّا يحضرها عددٌ من الشخصيات المرموقة التي لا ترغب في متابعة الكاميرات لتصرفاتهم لحظة بلحظة، وبالتالي كان لزامًا عليها أن تمنع التصوير، وتكتفي بمصور خاص يضع تحت تصرفها كل ما صوره لتقرر مع زوجها ما يظهر منه وما لا يظهر.

وأوضحت أن شائعةً ظهرت قبل الزواج أنه سيتم بثه عبر إحدى الفضائيات جعلت عددًا من الضيوف المهمين يعتذرون عن حضور الحفل.. لكنها أقنعتهم بأن الخبر غير صحيح فحضروا.

وعرض البرنامج مجموعةً جديدة من الصور الفوتوغرافية التي لم تنشر سابقًا.

وفيما يخص جديدها، قالت هيفاء إنها تنتظر عرض فيلمها الأول "دكان شحاتة" إخراج خالد يوسف ورأي الجمهور في أدائها في الفيلم الذي سيحدد إذا ما كانت ستكرر التجربة من عدمه، مشيرةً إلى أن ألبومها الأول مع روتانا التي وقعت عقدًا معها السبت لن يكون جاهزًا قبل نهاية العام الجاري.

وأضافت أنها تعاقدت مع المنتج المصري عمرو عفيفي على بطولة فوازير رمضان؛ حيث تمنت أن تخرج بصورة جيدة؛ لأن المقارنة المبدئية ليست في صالحها نظرًا لأسماء النجمات اللاتي قدمن الفوازير سابقًا مثل نيللي وشريهان.

كان المنتج المصري كامل أبوعلي قد أعلن طباعة 125 نسخة من أحدث أفلامه "دكان شحاتة"؛ استعدادًا لعرضه في مصر والدول العربية في وقتٍ واحد خلال موسم الصيف المقبل.

وانتهى تصوير الفيلم الذي كتبه ناصر عبد الرحمن وأخرجه خالد يوسف في تسعة أسابيع، وبلغت تكلفته 20 مليون جنيه مصري (3.5 ملايين دولار تقريبًاومن المقرر عرضه في مصر بدءًا من الـ15 من مايو/أيار الجاري بعدد نسخ يفوق الستين.