EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

في أثناء تنصيبها كسفيرة لبرنامج الغذاء بالأمم المتحدة هند صبري: جوع غزة يتصدر أولوياتي

هند صبري تنوي زيارة قطاع غزة وإقليم دارفور

هند صبري تنوي زيارة قطاع غزة وإقليم دارفور

أكدت الفنانة التونسية هند صبري -التي تم تنصيبها سفيرة لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة- أن مهمتها هي مكافحة الجوع؛ لأنه "العدو" الأكبر للتنمية والتعليم، مشيرة إلى أنها تضع نصب أعينها وأولوياتها زيارة قطاع غزة وإقليم دارفور في الفترة المقبلة.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

في أثناء تنصيبها كسفيرة لبرنامج الغذاء بالأمم المتحدة هند صبري: جوع غزة يتصدر أولوياتي

أكدت الفنانة التونسية هند صبري -التي تم تنصيبها سفيرة لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة- أن مهمتها هي مكافحة الجوع؛ لأنه "العدو" الأكبر للتنمية والتعليم، مشيرة إلى أنها تضع نصب أعينها وأولوياتها زيارة قطاع غزة وإقليم دارفور في الفترة المقبلة.

جاءت تصريحات الفنانة التونسية خلال الحفل الذي أقامته الأمم المتحدة في أحد فنادق القاهرة مساء الثلاثاء 12 يناير/كانون الثاني الجاري، التي تعرضت فيه هند لحرج عندما أعطاها أحد الصحفيين علم مصر لتتصور معه؛ فقالت له "على عيني وراسي، ولكن هذه هي الأمم المتحدةإلا أنها سرعان ما عادت لتحمل العلم.

وعلى رغم أن الاحتفالية عن مهمتها كسفيرة لمكافحة الجوع، إلا أن هند صبري عبرت عن سعادتها بفوز المنتخب المصري على نسور نيجيريا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في كأس الأمم الإفريقية في أنجولا.

وقالت النجمة التونسية -لـmbc.net- إنها على رغم سعادتها بتعيينها سفيرة للأمم المتحدة، لكنها لا تهتم بالألقاب، إذ إن مهمتها هي محاربة الجوع، نافية وجود منافسة مع الفنان محمود ياسين؛ الذي يعمل كسفير لبرنامج الغذاء العالمي منذ 2004، معربة عن تمنيها أن يجمعهما عمل سينمائي لخدمة الفقراء.

في الوقت نفسه، أكدت هند صبري، في المؤتمر الصحفي بمناسبة الاختيار، أن علاقتها برنامج الغذاء العالمي بدأت قبل عام في ذكرى مرور عام على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، عندما طلبت من البرنامج أن يقوم باستغلال طاقتها ووقت فراغها في "عمل نافع" بعيدا عن التعيين كسفيرة نوايا حسنة ودون أي مقابل.

وأضافت أنها سافرت مع البرنامج لأول مرة إلى سوريا، حيث معسكرات اللاجئين العراقيين، وهناك "فهمت أن الجوع ليس سببه الوحيد الفقر، وإنما أيضا الحروب والظروف المناخية، فبينما يفترض ألا يكون هناك جائع واحد في العالم في القرن الـ21 بالتالي لا نحتاج سفراء لمحاربة الجوع، فإن الواقع يؤكد أن هناك مليار جائع يوميا في العالم وهو رقم صادم".

وأوضحت أن مهمتها مكافحة الجوع؛ لأنه "العدو" الأكبر للتنمية والتعليم والتطور الطبيعي، "فالإنسان الجائع لن يفكر في ممارسة حقوقه الطبيعيةمشيرة إلى المبادرة التي تعمل عليها "بليون فور بليون" التي تعتمد على كون عدد الجوعى في العالم مليار شخص، وهو نفس عدد مستخدمي شبكة الإنترنت الذين يجب عليهم المساهمة في إيجاد حلول للأزمة.

وأضافت أنها سافرت ثانية للأراضي الفلسطينية وتحديدا مدينة نابلس، "وهناك فهمت أن البرنامج يحترم خصوصيات الشعوب المختلفة ويتأقلم مع ظروفها دون حسابات سياسية".

وحول كون الحروب والاضطهاد من أسباب الجوع ذات الخلفيات السياسية، ومدى تأثير ذلك على مهمتها، قالت هند صبري: إن البرنامج يتبع منظمة عالمية حيادية هي الأمم المتحدة، والأمور السياسية لا تتدخل على الإطلاق في عمل البرنامج الذي يملك ممثلين من كل البلدان التي تنشب فيها حروب.

وأضافت الممثلة التونسية أن الدول الصناعية الكبرى التي تمول البرنامج تأثرت بالأزمة الاقتصادية العالمية مؤخرا، لكنها جميعا تعهدت بعدم التخلي عن التزاماتها تجاه البرنامج، "وإن كانت الميزانية تضاءلت بنسبة ما، لكن علينا -كشعوب- الضغط على تلك الدول لاستمرار دعمها، وعلينا -كأفراد- المشاركة في الدعم أيضا".

وأضافت أنها تضع غزة نصب عينيها وترغب في زيارتها، ومثلها إقليم دارفور السوداني، الذي يضم وحده 3 ملايين منتفع من البرنامج من بين 6 ملايين مستفيد من البرنامج في السودان وحده، موضحة أن العالم الإسلامي يضم 48 مليون منتفع من برنامج الأغذية العالمي.

وأشارت إلى أن أهمية تخفيف الآثار الناتجة عن حرب اليمن، لا سيما أنها خلفت نازحين إضافة إلى النازحين إليه من الصومال.

وتنضم الممثلة الشابة إلى مشاهير العالم الآخرين؛ الذين يستخدمون شهرتهم لمساعدة البرنامج في رفع مستوى الوعي العام بالجهود العالمية المبذولة لمكافحة الجوع، وتضم مجموعة مشاهير العالم الممثلة الأمريكية درو باريمور، ولاعب كرة القدم البرازيلي كاكا، والممثل المصري محمود ياسين.