EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2009

شاركت في الدورة الرابعة لمهرجان القصبة السينمائي الدولي هند صبري من رام الله: تهمة "التطبيع" مضللة وتضر بفلسطين

هند صبري تدعو من رام الله لدعم الشعب الفلسطيني

هند صبري تدعو من رام الله لدعم الشعب الفلسطيني

دعت الممثلة التونسية الشابة هند صبري الفنانين العرب إلى كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني وزيارة الأراضي الفلسطينية للاطلاع على أوضاع الفلسطينيين على أرض الواقع.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2009

شاركت في الدورة الرابعة لمهرجان القصبة السينمائي الدولي هند صبري من رام الله: تهمة "التطبيع" مضللة وتضر بفلسطين

دعت الممثلة التونسية الشابة هند صبري الفنانين العرب إلى كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني وزيارة الأراضي الفلسطينية للاطلاع على أوضاع الفلسطينيين على أرض الواقع.

وقالت هند -في مؤتمر صحفي في رام الله التي تزورها للمرة الأولى للمشاركة في الدورة الرابعة لمهرجان (القصبة السينمائي الدولي)-: "أدعو كل الفنانين العرب وكل الناس أن تأتي إلى فلسطين لتحس وترى ماذا يعاني الفلسطينيون منه.. ما شهدته على أرض الواقع يختلف كثيرا عن ما أسمعه."

وأضافت: "كلمة التطبيع مع إسرائيل كلمة مضللة، أنا ضدها، هذه كلمة مختلقة وتضر بفلسطين.. القدوم إلى فلسطين كسر للحصار. من يأتي إلى هنا يكسر الحصار على الشعب الفلسطيني."

ويرفض عديد من الفنانين العرب الحضور إلى الأراضي الفلسطينية؛ لأن الدخول إليها يحتاج إلى موافقة إسرائيلية ويرون في ذلك تطبيعا مع إسرائيل التي تحتل الأراضي الفلسطينية وتسيطر على المعابر المؤدية إليها.

ورأت هند في زيارة الفنانين العرب لفلسطين "خدمة للقضية الفلسطينية."

وقالت: "عندما وصلت إلى فلسطين عرفت أنني لا أعرف شيئا."

وأضافت -مخاطبة الفنانين العرب-: "علشان تعرفوا.. لازم تشوفوا فلسطين تحتاجكم أن تكونوا داخل فلسطين."

وأوضحت هند -خلال المؤتمر الصحفي- أنها كانت تجهل ما ينتظرها على الحدود بين الأردن والضفة الغربية، وقالت: "لقد أصبت بحالة من الغضب.. إحساس بالصدمة، أبسط الأشياء لا نعرفها؛ الحدود الجغرافية."

وأضافت: "لازم الصورة تتضح، كنت أتصور أنني لأدخل إلى أراضي الضفة الغربية التي توجد فيها السلطة الفلسطينية فإنني سأمر على حدود تتواجد عليها قوات فلسطينية. لم أكن أعرف أن قوات إسرائيلية هي التي على الحدود بين الضفة الغربية وقطاع غزة."

وحملت هند وسائل الإعلام مسؤولية عدم معرفتها بكيفية الدخول إلى الأراضي الفلسطينية، وقالت: "كم من الناس لا تعرف هذا".

وتحدثت هند -التي انتقلت من تونس إلى مصر عام 99- عن بداية مشوارها الفني، وقالت: "لقد قدمت أفلاما تافهة في سبيل الانتشار؛ لأني عرفت قواعد اللعبة... قدمت تنازلات من أجل أن أكون معروفة، واليوم أنا أتسلم دفة القيادة بعد الشهرة التي وصلت إليها...".

ولا ترى هند أن كونها ممثلة تونسية قد حرمها من تمثيل أدوار في السينما المصرية، وقالت: "بالعكس لم أشعر أن هذا كان سببا في حرماني من أي دور، بل كنت أرفض بعض الأدوار؛ لأنها تكون مناسبة أكثر لممثلة مصرية."

وتغادر هند الأراضي الفلسطينية التي قالت إنها ستعود إليها ثانية، بعد زيارة استغرقت ثلاثة أيام، شاركت الجمهور الفلسطيني بحضور فيلمها الأول (صمت القصور) الذي يعرض ضمن ستين فيلما من أربع وعشرين دولة، ضمن فعاليات مهرجان (القصبة السينمائي الدولي) الذي يتواصل حتى الثاني والعشرين من أكتوبر/تشرين أول الجاري.

والتقت هند -التي تشغل منصب سفيرة برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة خلال زيارتها للأراضي الفلسطينية- الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي نقلت عنه أنه قال لها مقولة الراحل القيادي الفلسطيني فيصل الحسيني: "من يزور السجين لا يطبع مع السجان" كما زارت نابلس وتجولت في بلدتها القديمة.