EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2012

قال إن المصريين بحاجة إلى طبيب نفسي هاني رمزي: امرأة ستحل أزمات مصر.. ونافقت نظام مبارك لعرض أفلامي

 هاني رمزي

هاني رمزي قال إن القوائم السوداء ضرورية

الفنان المصري هاني رمزي يرى أن وصول امرأة إلى منصب الرئاسة من شأنه أن يحل أزمات مصر الاقتصادية والمالية.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2012

قال إن المصريين بحاجة إلى طبيب نفسي هاني رمزي: امرأة ستحل أزمات مصر.. ونافقت نظام مبارك لعرض أفلامي

(داليا حسنين -mbc.net ) اعتبر الفنان المصري هاني رمزي أن وصول امرأة إلى منصب الرئاسة من شأنه أن يحل أزمات مصر الاقتصادية والمالية؛ حيث ستقوم كل الدول المترددة في تقديم الدعم، مشيرًا إلى ضرورة تحقيق أحلام المواطن المتمثلة في الاستغناء عن المعونة الأمريكية، والوصول إلى درجة تسليح إسرائيل.

وكشف أنه نافق النظام السابق في بعض الأوقات من أجل أن يمرر أفلامه المعارضة التي كانت تدعو إلى الثورة، معتبرًا أن الشعب المصري الآن في حاجة إلى طبيب نفسي حتى نعيد البسمة على وجه من جديد.

وقال رمزي في مقابلة مع برنامج "ستديو مصر" على قناة "نايل سينما" المصرية مساء اليوم الخميس 29 مارس/آذار- "أتمنى وصول امرأة إلى حكم مصر، لأن وقتها كل الدول التي تتردد حاليًّا في تقديم أية مساعدة، ستسعى إلى تقديم كل الدعم لمصر، ما يحل كل الأزمات الاقتصادية والمالية".

وأضاف "أن الفترة المقبلة يجب على الرئيس القادم أن يحقق أحلام المواطن، وخاصة ما يتعلق بالاستغناء عن المعونة الأمريكية، لأن من شأنه أن يشعر المواطن بكرامته بعيدًا عن الذل والإهانة".

وتابع قائلًا "من أحلام المواطن أيضًا أن يصل الجيش المصري إلى مستوى تسليح مماثل لما وصل إليه العدو الإسرائيلي.. وقد تناولت هذا الأمر في فيلم "ظاظا" رئيس جمهورية".

وكشف الفنان المصري أنه اضطر إلى منافقة النظام السابق في بعض الأوقات حتى يتركوه في حاله وألا يمنعوا أفلامه المعارضة التي كانت تدعو إلى الثورة، لافتًا إلى أنه كان يسفه من بعض مواقف أفلامه أمامهم حتى تمر بدون منع.

وأوضح رمزي أن بعض الفنانين من أصدقاء نجلي الرئيس السابق حسني مبارك والمقربين لرجال النظام السابق، كانوا يحذرونه من نوعية الأفلام التي يقدمونها، لافتًا إلى أنهم كانوا يبلغونه غضب نجلي الرئيس من موضوعات أفلامه.

وشدد الفنان المصري على أن الشعب يحتاج حاليًّا إلى طبيب نفسي حتى يخرج من الحالة التي يعيش فيها بعد الثورة، لافتًا إلى أنه لم يعد يرى مستقبلًا لمصر في ظل انقسام التيارات السياسية، وبحث كل فصيل عن مصلحته الخاصة.

ورأى رمزي أنه من الضروري إعادة البسمة للمواطن المصري من جديد من خلال التكاتف والعمل على بناء البلد من جديد، معتبرًا أن هذه هي أخطر مرحلة تمر بها البلاد، ولا بد من تجاوزها في أسرع وقت.

وحمل المجلس العسكري مسؤولية لم شمل الشارع المصري من جديد وإعادة الثورة إلى مسارها الصحيح، لافتًا إلى أن المجلس قادر على فعل هذا الشيء، وإذا كان أخطأ في السابق فعليه إصلاح أخطائه.

وأبدى الفنان المصري أمله في تقديم عمل فني يجسد الحالة السياسية التي تعيشها مصر حاليًّا، إلا أنه شدد على أن الثورة لم تكتمل بعد ولا بد من الانتظار حتى تكون هناك نظرة واقعية للأحداث حتى يتم تقديمها بصورة حقيقة.

واعتبر رمزي أنه ليس كل فنان قادرًا على الحديث في السياسة، وأن بعض الفنانين ليس مطلوب منهم أكثر من التمثيل فقط، لافتًا إلى أن هناك ممثلين أصحاب قامة وقيمة سياسية ومطلوب منهم الإدلاء بآرائهم السياسية، لأنهم أصحاب تأثير في الشارع، وقد لعبوا دورًا مهمًا في ثورة يناير.

ورأى أن القوائم السوداء كانت ضرورية، خاصة وأنها جاءت في لحظة سقط فيها شهداء، معتبرًا أن من خرج واتهم الثوار بالعمالة أو بالحصول على أموال شارك في قتل هؤلاء الشهداء، لأنه حرض جزءًا من الشعب على جزء آخر من الشعب أيضًا.

وشدد على أن أحد عيوب ثورة 25 يناير أنها كانت بدون قائد، فضلًا عن أنها أسقطت رأس النظام فقط، لافتًا إلى أن النظام ما زال باقيًّا حتى الآن.