EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2009

لا تستطيع قص شعرها أو تقويم أسنانها هانا مونتانا: والدي "محافظ" ويمنعني من إجراء عمليات تجميل

والد هانا مونتانا منعها من التفكير في إجراء عمليات التجميل

والد هانا مونتانا منعها من التفكير في إجراء عمليات التجميل

كشفت النجمة الأمريكية المراهقة مايلي سايرس، الشهيرة بـ"هانا مونتاناأنها "ممنوعة" من إجراء عمليات التجميل؛ لأن والدها شخص "محافظ" ويتمسك برفض لجوء ابنته إلى مثلت تلك الجراحات لتغيير شكلها.

كشفت النجمة الأمريكية المراهقة مايلي سايرس، الشهيرة بـ"هانا مونتاناأنها "ممنوعة" من إجراء عمليات التجميل؛ لأن والدها شخص "محافظ" ويتمسك برفض لجوء ابنته إلى مثلت تلك الجراحات لتغيير شكلها.

وذكر تقريرٌ إخباري أن بيلي راي والد مايلي منعها من محاولة التفكير في الخضوع لعمليات تجميل في أي يومٍ من الأيام بهدف الحفاظ على نضارة مظهرها - بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

كما يشمل الحظر أيضًا أي محاولة لتغيير مظهر مايلي بأي شكلٍ من الأشكال، حيث تقول سايرس "إن والدي يمنعني من تقويم (عيب في) أسناني أو قص شعري.. إنه يرى أن (ملامحي) تعبِّر عني".

ومن جهةٍ أخرى تستعد سايرس للقيام ببطولة فيلم جديد من إنتاج شركة "ديزني" ويحمل اسم "وينجز" المأخوذة عن الرواية الأكثر مبيعًا والتي تحمل نفس الاسم للكاتبة أبريلين بايك، ويدور حول فتاة تبلغ من العمر 15 عامًا، وتكتشف أنها "جِنية" خلقت من أجل حماية جزيرة "أفالون".

ومن المقرر أن تجسِّد سايرس دور الفتاة، كما تستعد حاليًا لتقديم فيلم "ذا لاست سونغ" المأخوذ عن قصة الكاتب نيكولاس سباركس.

يذكر أن مايلي راي سايرس ولدت في ولاية تينيسي الأمريكية، ونشأت في أسرة موسيقية؛ حيث يحترف كل من والديها بيلي راي سايرس وتريشا سايرس الغناء الريفي الأمريكي.

بدأت مايلي مسيرتها مع الموسيقى والغناء في سن مبكرة؛ حيث شاركت في الغناء مع أبيها في عددٍ من حفلاته، وقد لفتت موهبتها نظر قناة ديزني مما رشحها في النهاية لبطولة مسلسل "هانا مونتاناالذي بدأت القناة بعرضه بداية من عام 2006، ولا يزال مستمرًا بنجاح متواصل، وخاصةً في أوساط جمهور القناة من المراهقين والشباب.

وفي أوائل العام الجاري، قدّمت مايلي فيلمًا تسجيليًا طويلاً يصور مجموعة من حفلاتها في عدة ولايات أمريكية، إضافةً إلى تفاصيل ما تقوم به خلف الكواليس، وكانت المفاجأة أن الفيلم تربع على قمة الإيرادات في شباك التذاكر الأمريكي لعدة أسابيع متتالية، متفوقًا بذلك على بعض الأفلام التي رشحت لجوائز الأوسكار لهذا العام.

كما جذب ظهورها في برنامج الإعلامية الشهيرة "أوبرا وينفري" اهتمام عشرات المشاهدين عبر الولايات المتحدة.