EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2009

بدأت تسجيل "فارس أحلامها" نيكول سابا تنجو من السجن.. وتنتظر "السفاح" هاني سلامة

الحكم بالغرامة يغلق قضية غناء نيكول بدون ترخيص

الحكم بالغرامة يغلق قضية غناء نيكول بدون ترخيص

تلقت المغنية والممثلة اللبنانية نيكول سابا حكما مخففا بتغريمها ألفي جنيه مصري (360 دولارا تقريبالتنجو بذلك من حكم سابق بالحبس شهرا.

تلقت المغنية والممثلة اللبنانية نيكول سابا حكما مخففا بتغريمها ألفي جنيه مصري (360 دولارا تقريبالتنجو بذلك من حكم سابق بالحبس شهرا.

وقام حسام لطفي محامي نيكول سابا بدفع الغرامة نقدا ليتم إغلاق قضية غنائها في أحد فنادق القاهرة الكبرى دون ترخيص تماما، بحسب وكالة الأنباء الألمانية الجمعة 6 فبراير/ شباط.

وكانت محكمة جنح القاهرة الجديدة قضت سابقا في الدعوى المقامة من الرقابة على المصنفات ضد عضوة فريق "فور كاتس" السابقة بالحبس شهرا وتغريمها 10 آلاف جنيه مصري (1800 دولار تقريبا) وكفالة مائتي جنيه (63 دولارا تقريبا) غير أن محاميها استأنف الحكم ليتم إلغاء الحبس وتقليل الغرامة.

في الوقت نفسه، تسعى سابا حاليا للانتهاء من تصوير المشاهد الأخيرة من فيلم "السفاح" بطولة هاني سلامة وخالد الصاوي وسوسن بدر ونبيل الحلفاوي وسامي العدل وتأليف خالد الصاوي وعطية الدرديري وإخراج سعد هنداوي.

من جانب آخر، بدأت نيكول سابا تسجيل أحدث أغنياتها بعنوان "فارس أحلامي" بأحد استوديوهات العاصمة المصرية القاهرة استعدادا لتصويرها بطريقة الفيديو كليب في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال بيان من المكتب الإعلامي لسابا في لبنان: إنها ستتوجه نهاية شباط/فبراير الجاري إلى الأرجنتين لتصوير الحلقة الأولى من برنامج "فير فاكتور إكستريم" المقرر أن تعرض في أول مارس/آذار المقبل.

كانت سابا قد أكدت لموقع mbc.net أنها حريصة على اختيار موضوعات أغنياتها بدقة، لأنها تعتبر أن الفنان الذي يرغب في إيصال صوته إلى الناس عبر الأغنية، عليه أن يقدم رسالة في مضمونها، كي تصل إليهم في طريقة أسرع.

ولفتت إلى أن أغنيتها الجديدة من كلمات أمير طعيمة وألحان محمد يحيى وتوزيع طارق مدكور، مشيرة إلى أنها التي اختارت فكرة الأغنية بنفسها، "لأنني أحرص على اختيار الموضوعات الواقعية التي تعكس قضايا الجيل الجديد، وأحاول أن أترجمها عبر أغنياتي".

واعترفت بأن الجرأة موجودة في أعمالها وتصفها بأنها "جرأة الكلام والشخصية والقدرة على وصف الحالة، لا الجرأة التي تخدش الحياء. يجب التفريق بين الحالتين. قبل أن نتحدث عن الجرأة يجب أن نتحدث عن الاستقلال والتمرد وحرية التعبير عن الرأي. الصراحة لا تعكس دائما الجرأة".