EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2011

نقيب الفنانين المصريين الجديد يفتح الباب لنجوم العرب

أشرف عبد الغفور ضد إلغاء الرقابة

أشرف عبد الغفور ضد إلغاء الرقابة

انتقد أشرف عبد الغفور -الرئيس الجديد لنقابة المهن التمثيلية- تهميش الفنانين سواء في عهد النظام السابق أو بعد ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أن الفنان إذا توفر له الأعمال الهادفة والراقية قد يكون أكثر تأثيرا من المعلم أو إمام المسجد.

انتقد أشرف عبد الغفور -الرئيس الجديد لنقابة المهن التمثيلية- تهميش الفنانين سواء في عهد النظام السابق أو بعد ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أن الفنان إذا توفر له الأعمال الهادفة والراقية قد يكون أكثر تأثيرا من المعلم أو إمام المسجد.

وأكد رفضه لقرار منع الفنانين العرب من العمل في مصر بأكثر من عمل، وأنه سيتعمد على آليات ونظم توافق بين الجميع، مشددا على أنه ضد إلغاء الرقابة على المصنفات الفنية، خاصة أن الحرية لها حدود، لكنه مع حرية الإبداع الفكري.

وقال عبد الغفور في مقابلة مع برنامج "360 درجة" على قناة "الحياة" المصرية مساء الاثنين 20 يونيو/حزيران 2011-: "أرفض بشكل أو آخر تهميش الفنانين وإلغاء دورهم في المجتمع، وهو ما حدث بعد ثورة 25 يناير من خلال عدم دعوتهم لجلسات الحوار الوطني أو المشاركة في تأسيس البلد، وهو ما كان يحدث أيضا خلال فترة النظام السابق".

وأضاف "أن الفنان لو توفرت له الأعمال الهادفة والراقية قد يكون أكثر تأثيرا من المعلم في المدرسة أو إمام المسجد، لذلك يجب الاهتمام به وعدم إهمال دوره بأي شكلٍ من الأشكال سواء في جلسات الحوار أو لجان إعداد الدستور".

وأوضح الفنان المصري أن انتخابات نقابة المهن التمثيلية هذا العام أقيمت للمرة الأولى بديمقراطية كاملة، خاصة أن مثل هذه الانتخابات كان يتحكم فيها أمن الدولة خلال فترة النظام السابق، معتبرا أن هذه أكبر مشاركة من أعضاء الجمعية العمومية في الانتخابات.

وشدد عبد الغفور على أن تهميش دور الفنانين بعد ثورة 25 يناير هو سبب ترشحه لانتخابات النقابة، فضلا عن رحيل النظام السابق وعدم تحكمهم بنتائج الانتخابات، مشيرا إلى أنه سيعمل على الدفاع عن حق الفنانين في أن يكون لهم دور في تأسيس بلدهم التي تُبعث من جديد بعد 30 سنة فساد.

وأكد نقيب المهن التمثيلية رفضه لقرار منع الفنانين العرب من العمل في مصر بأكثر من عمل، أو تحديد كمّ معين لهم من الأعمال، معتبرا أن هذه الأزمة كانت نتيجة قصور في النقابة لأن عندما يأخذ كل فنان حقه لن يغضب من دخول الفنانين العرب للساحة المصرية.

وشدد عبد الغفور على أن باب مصر سيظل مفتوحا أمام كل الفنانين العرب ولن يغلق أبدا، مشيرا إلى أنه سيعمل على تحديد آليات ونظم توافق بين جميع الرؤى في هذا الأمر، ولا يغضب أحد سواء الفنانون المصريون أو العرب.

وأكد أنه ضد دعوة البعض إلى إلغاء الرقابة على المصنفات الفنية، خاصة أنها ضرورية في بعض الأحيان، مشيرا إلى أن كل حرية ولها حد، لكنه أكد أنه ضد الرقابة التي تحدّ من حرية الإبداع الفكري والتعبير عن الرأي.