EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2009

فاروق حسني نفى علمه بالقرار نقاد مصريون يحتجون على استبعاد جزائرية من معرض فني

أحد أعمال الفنانة الجزائرية زينب سديرة

أحد أعمال الفنانة الجزائرية زينب سديرة

احتج عدد من النقاد المصريين على استبعاد الفنانة التشكيلية الجزائرية "زينب سديرة" من المشاركة في فعاليات بينالي الإسكندرية، في دورته الخامسة والعشرين، التي افتتحت الجمعة الماضية، بسبب الأحداث التي رافقت مباراة المنتخبين المصري والجزائري المؤهلة لتصفيات كأس العالم لكرة القدم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

احتج عدد من النقاد المصريين على استبعاد الفنانة التشكيلية الجزائرية "زينب سديرة" من المشاركة في فعاليات بينالي الإسكندرية، في دورته الخامسة والعشرين، التي افتتحت الجمعة الماضية، بسبب الأحداث التي رافقت مباراة المنتخبين المصري والجزائري المؤهلة لتصفيات كأس العالم لكرة القدم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال الناقد الفني أسامة عفيفي -في المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه لجنة التحكيم الدولية أسماء الفائزين بجوائز بينالي الإسكندرية- إن هذا الاستبعاد "مهين للحركة الفنية والثقافية المصرية".

من جانبه، وصف الفنان التشكيلي المصري حازم مستكاوي القرار بأنه أغبى القرارات التي يمكن أن تتخذ، وذلك بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

في المقابل، برر رئيس قطاع الفن التشكيلي في وزارة الثقافة المصرية، الجهة المنظمة للبينالي، محسن شعلان هذا القرار بأن "الفن وظيفته التوحد مع جمهوره وليس الانعزال عنه".

وقال "لو عادت الظروف إلى ما كانت عليه من أحداث وقعت على خلفية مباراة كرة القدم، كنت سأتخذ القرار نفسه بإبعاد الفنانة الجزائرية عن فعاليات البينالي؛ لأن الفن وظيفته التوحد مع جمهوره وليس الانعزال عنه".

واعتبر عفيفي أن الخلاف المصري الجزائري على أرضية كرة القدم خلاف رجال أعمال على صفقات تجارية أكثر منه خلافا حقيقيا بين شعبين، إلا أن رجال الأعمال صعدوا الموقف بين الجماهير والغوغاء، وإزالة الآثار السلبية التي تراكمت تحتاج إلى سنوات من العمل.

وقد أعلنت لجنة التحكيم الدولية فوز الفنان المصري وائل شوقي بجائزة البينالي الكبرى، وقيمتها 100 ألف جنيه مصري (18 ألف دولار تقريبا).

وفاز بالجوائز الثلاث المتبقية الفنانون؛ الفلسطيني تيسير بركات، واللبنانية دوريس بيطار، والمغربية صفاء الرواس، وتبلغ قيمة كل جائزة 35 ألف جنيه مصري (6500 دولار).

كان فاروق حسني وزير الثقافة المصري نفى علمه بأن يكون المسؤولون عن بينالي الإسكندرية، الذي افتتحه، قد منعوا الفنانة التشكيلية الجزائرية زينب سديرة من المشاركة في البينالي.

وقال حسني، إن ذلك لو حدث فسوف يحال هؤلاء المسؤولون إلى التحقيق فورا. رافضا أن تفسد السياسة الثقافة، بحسب صحيفة "المساء" المصرية.

وأضاف حسني -تعليقا على رفض خديجة تومي وزيرة الثقافة الجزائرية مشاركة الجزائر في معرض القاهرة الدولي للكتاب- إنه يأسف لذلك؛ لأن العلاقات الثقافية بين الأشقاء لا يجب أن تفسدها أية أحداث عابرة، متمنيا أن تتراجع عن هذا الموقف، وإن كان الوقت قد تأخر بالنسبة للمشاركة الجزائرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب.