EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2012

عبر عن فخره بجاسوسيته لإسرائيل ورفضه للإسلام! نجل قيادي بحماس بعد اعتناقه المسيحية: سأجسد النبي محمد سينمائيا

نجل قيادي بحماس لا يخجل من كرهه للإسلام

نجل قيادي بحماس لا يخجل من كرهه للإسلام

بدون خجل، سواء من أهله الفلسطينيين، أو تاريخ والده المناضل ضد المحتل، خرج نجل قيادي في حركة حماس؛ ليعلن أنه عاد إلى "دولته إسرائيل"؛ التي تجسس لصالحها "عشر سنوات بشكل طوعي"؛ من أجل تصوير فيلم يجسد فيه النبي محمدا -صلى الله عليه وسلم- ويبرز "كراهيته" للإسلام بعد اعتناقه المسيحية.

  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2012

عبر عن فخره بجاسوسيته لإسرائيل ورفضه للإسلام! نجل قيادي بحماس بعد اعتناقه المسيحية: سأجسد النبي محمد سينمائيا

بدون خجل، سواء من أهله الفلسطينيين، أو تاريخ والده المناضل ضد المحتل، خرج نجل قيادي في حركة حماس؛ ليعلن أنه عاد إلى "دولته إسرائيل"؛ التي تجسس لصالحها "عشر سنوات بشكل طوعي"؛ من أجل تصوير فيلم يجسد فيه النبي محمدا -صلى الله عليه وسلم- ويبرز "كراهيته" للإسلام بعد اعتناقه المسيحية.

مصعب يوسف -34 عامًا- نجل الشيخ حسن يوسف، أحد مؤسسي حركة المقاومة الإسلامية (حماس)؛ الذي غادر إلى الولايات المتحدة؛ حيث اعتنق المسيحية، فألقى بقنبلة جديدة -خلال مؤتمر صحفي عقده في بيت أجرون بالقدس الغربية، الثلاثاء 19 يونيو/حزيران- وقال: إنه عمل "نحو عشر سنوات مع المخابرات الإسرائيلية بشكل طوعي، ولو عاد بي التاريخ سأعود وأعمل معهم مرة أخرى".

يوسف لم يكتف بذلك؛ بل عبر عن "فخره كيف أنه تجسسه لصالح المخابرات الإسرائيلية منع التسبب في عمليات قتل لليهود وسفك الدماءمعبرا عن "إعجابي بالديمقراطية الإسرائيلية؛ فهذه دولتي وعدت إليها، وأنا غير خائف من أي شيء".

ويوسف من مواليد رام الله بالضفة الغربية، وقد اعتنق المسيحية منذ حوالي عشر سنوات، ولجأ إلى كاليفورنيا بالولايات المتحدة.

وأكد يوسف -خلال مؤتمره الصحفي- أنه يعتزم تصوير فيلم في القدس يجسد فيه "النبي محمداويعكس "كراهيتي للإسلام".

وأضاف أن ما دفعه أيضا للتفكير في إنتاج الفيلم أن "أحدا لم يقم بصنع فيلم عن النبي محمد، ولأن كل أفلام العالم جسدت بالتمثيل كل الأنبياء ما عدا تجسيد صورة النبي محمد؛ لأن المسلمين يمنعون أي أحد من إنتاج مثل هذه الأفلام، ويهددون الممثلين والمخرجين؛ لذا سأقوم بإنتاجه، كذلك سنصور أيضا عند جبل الهيكلالتسمية الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

وهاجم يوسف، الذي رفض التحدث بالعربية مع الصحفيين العرب، حركة حماس، "وقسوتها وعنفها الذي تمثل بإلقاء أبناء فتح من الطابق العاشر، وتعذيبهم في قطاع غزةخلال سيطرة الحركة على القطاع منتصف 2007م.