EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2009

انتقدت إعادة تقديم "الباطنية" في مسلسل نادية الجندي: الصلاة أنقذتني .. وقدمت الجنس بشياكة

نادية الجندي ليست نادمة على أي عمل فني قدمته

نادية الجندي ليست نادمة على أي عمل فني قدمته

أكدت الفنانة المصرية نادية الجندي أنها كانت تلجأ إلى الله عندما تصاب بحالة اكتئاب أو ضيق، سواء بالصلاة أو الذهاب للكعبة، مؤكدة أن الإيمان بالله أنقذها من الجنون والإدمان، وأنها لم تزر أي طبيب نفسي طوال حياتها.

أكدت الفنانة المصرية نادية الجندي أنها كانت تلجأ إلى الله عندما تصاب بحالة اكتئاب أو ضيق، سواء بالصلاة أو الذهاب للكعبة، مؤكدة أن الإيمان بالله أنقذها من الجنون والإدمان، وأنها لم تزر أي طبيب نفسي طوال حياتها.

وقالت نادية -في لقاء مع برنامج "البيت بيتك" على التلفزيون المصري- "عمري ما عملت مشاهد خارجة أو جنس مبتذل، بل كنت أقدمه بطريقة شيك، ولم أندم على أي عمل فني قدمته طوال مسيرتي الفنية، لأن كل أعمالي اخترتها عن اقتناع تام، وليس عندي ما أخجل منه".

وأضافت "معظم مشاهدي في تقديم الإغراء عادية، ولم أقدم أي مشاهد فيها جنس خارج في أفلامي، وأتحدى أي شخص يقول غير ذلك".

واعترفت المطربة المصرية بأنها ندمت بشدة على أشياء كثيرة فعلتها، كاشفة عن أنها اقتربت في وقت ما من إدمان المخدرات، نظرا لتقمصها الأدوار التي تقدمها بشدة، إلا أن إيمانها الشديد بالله سبحانه وتعالى أنقذها في اللحظات الأخيرة من هذا الأمر، مشيرة إلى أن كثيرا من الممثلين أدمنوا خلال قيامهم بأعمال فنية تعالج قضايا المخدرات.

وأشارت إلى أنها قامت بأكثر من عمل عن المخدرات، وأنها كانت تضطر للتعامل والتعايش مع المدمنين، والقيام بالتجربة في بعض الأوقات حتى تعيش الشخصية جيدا، لافتة إلى أنها في هذا الفترة اقتربت بشدة من أن تكون واحدة منهم، لكن الوازع الدين عندها أنقذها في الوقت المناسب.

كما كشفت الفنانة المصرية أيضا عن أنها عاشت قصة حب بعد انفصالها عن زوجها السابق المنتج محمد مختار، إلا أن الظروف لم تسمح بالزواج، مشيرة إلى أنها مثل أي امرأة تحتاج دائما إلى رجل يشعرها بالدفء والحنان، وتحكي له مشاكلها.

وأوضحت نادية أن مختار ترك العمل في السلك الدبلوماسي، وعمل في الفن من أجلها؛ لأنه كان يحبها جدا ولا يستطيع الابتعاد عنها، لذلك فضل خوض تجربة الإنتاج ليكون قريبا منها في البيت والعمل.

واعتبرت أنها قدمت مع مختار ثنائيا فنيا ناجحا قدم العديد من الأفلام المميزة للسينما المصرية والعربية، لافتة إلى أنها حذرته من دخول مجال التمثيل إلا أنه رفض، وقد أثبتت التجربة فشله.

ولفتت إلى أن انفصالها عن مختار سبب لها ألما قويا، خاصة بعد النجاح في العمل والزواج لمدة 20 عاما، مشيرة إلى أنه كان كل شيء في حياتها، زوجها، وأباها، وأخاها.

واعتبرت نادية أنها استفادت من تجربة زوجها من الفنان الراحل عماد حمدي، خاصة أنه كان أبا جيدا لها وليس زوجا، مشيرة إلى أنها تعلمت منه أشياء كثيرة أفادتها في مشوارها، خاصة احترام فنها وتقديسه.

ورفضت الفنانة المصرية تحويل الأفلام الناجحة إلى مسلسلات، كما حدث مع فيلمها "الباطنيةمشيرة إلى أن مثل هذه التجارب دائما تفشل ولا تحقق أي نجاح، كما حدث مع فيلم "رد قلبي".

وأكدت أنها لم تشاهد مسلسل الباطنية؛ الذي قامت ببطولته الفنانة غادة عبد الرازق حتى تحكم على نجاحه أو فشله، إلا أنها قالت إن هناك أعمالا لا يمكن تقليدها، خاصة عندما تكون محفورة في الذاكرة، ومازالت تعرض على الشاشة، لكنها أشارت إلى إمكانية إعادة الأعمال القديمة غير المعروفة.

وأشادت نادية بإمكانيات الفنانة غادة عبد الرازق، خاصة أداءها في مسلسل "قانون المراغي" وفيلم "حين ميسرةلافتة إلى أنها بارعة في توصيل دورها بكل إتقان إلى المشاهد.