EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2010

نفت الإساءة لمصر بـ"الملكة نازلي" نادية الجندي: أرفض التطبيع مع إسرائيل.. وعادل إمام ليس أكثر وطنية مني

نادية الجندي اعتبرت أن أحمد السقا وكريم عبد العزيز نجما الجيل الحالي

نادية الجندي اعتبرت أن أحمد السقا وكريم عبد العزيز نجما الجيل الحالي

أكدت الفنانة المصرية نادية الجندي أنها ترفض التطبيع الفني المباشر مع إسرائيل، فيما أبدت استياءها الشديد من هجوم الفنان عادل إمام عليها، وأكدت أنه ليس أكثر وطنية منها.

  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2010

نفت الإساءة لمصر بـ"الملكة نازلي" نادية الجندي: أرفض التطبيع مع إسرائيل.. وعادل إمام ليس أكثر وطنية مني

أكدت الفنانة المصرية نادية الجندي أنها ترفض التطبيع الفني المباشر مع إسرائيل، فيما أبدت استياءها الشديد من هجوم الفنان عادل إمام عليها، وأكدت أنه ليس أكثر وطنية منها.

وفيما أكدت أن مدرستها في الإغراء تختلف عن مدرَسَتَيْ هند رستم ومارلين مونرو؛ فإنها نفت أن تكون أساءت لمصر خلال مسلسل "الملكة نازلي".

وقالت الجندي -في مقابلة مع برنامج "بدون رقابة" على قناة "LBC" مساء الأربعاء 29 سبتمبر/أيلول-: أنا ضد مسألة التطبيع الفني المباشر مع إسرائيل. وأضافت: "كل أعمالنا تعرض في التلفزيون الإسرائيلي، وخاصة أعمالي؛ حيث يتم عرض فيلم عربي كل يوم جمعة، لكن هذا الأمر لا يُزعجني لأنه لا توجد علاقة مباشرة".

في الوقت نفسه رفضت نادية الجندي الهجومَ الذي شنه الفنان عادل إمام على مسلسل "الملكة نازليواعتبره تزويرا للتاريخ وقلبا للحقائق.

وقالت: "هذا طعن في قوميتي، وعادل إمام ليس أكثر وطنية مني، وأن يأتي هذا النقد من فنان بحجم إمام، وبدلا من أن يوجه لي التهنئة مثلما فعلت السيدة جيهان السادات ونجوم زمن الفن الجميل هند رستم وماجدة ونادية لطفي ومحمود عبد العزيز ذهب يُلقي بالاتهامات على المسلسل".

وأكدت أنها لا تغضب من النقد الموضوعي بعيدا عن الآراء الشخصية والتجريح في الفنان، لكنها أشارات إلى أن نجاحها المستفز يثير الحقد لدى البعض من أعداء النجاح، فضلا عن أن بعض الفنانين يدفعون للبعض من أجل مهاجمتها.

وشددت الجندي على أنها لم تُسِئُ لسمعة مصر بعدما قدمت دور الملكة نازلي الذي يعتبر البعض أن تاريخها لا يشرف مصر، مشددة على أن مصر أكبر من أي عمل يشوهها، فضلا عن أنها أكثر ممثلة صاحبة أعمال وطنية، وصاحبة حس وطني في أعمالها؛ سواء عن المخدرات أو التجسس.

وحول تقديمها الإغراءَ في أعمالها، قالت الجندي: "مدرستي في الإغراء تختلف عن هند رستم ومارلين مونرو، خاصة وأن الإغراء يتجسد حسب الدراما، وقد قدمت الجنس بالإيحاء، لكني لم أعتمد على جمالي أو مشاهد "الجنس" حتى أنجح".

وأكدت الفنانة المصرية أن كل النجوم الذين تألقوا على الساحة ظهروا من خلال أفلامها، مثل: أحمد زكي، ومحمود حميدة، ومحمود عبد العزيز، وغيرهم الكثير، مشيرة إلى أن نور الشريف الوحيد الذي لم تعمل معه، لأنها فضلت عليه محمود ياسين في فيلم الباطنية، فغضب منها ولم يعمل معها مطلقا، لكنها أوضحت أنهما تصالحا بعد ذلك.

واعتبرت نادية أن أحمد السقا وكريم عبد العزيز النجمان الوحيدان على الساحة في الجيل الحالي، بينما لم تصل أي فنانة إلى مرحلة النجومية الحقيقة لعدم وجود واحدة فيهن تستطيع أن تقوم ببطولة عمل بمفردها؛ حيث إن معظمهن يقمن بأدوار طبيعية.

وأشارت إلى أن معظم أفلام الجيل الحالي استنساخ من أفلامها، حيث إن فيلم "حين ميسرة" مستنسخ من فيلمها "عزبة الصفيحوأن فيلم "الجزيرة" هو استنساخ لفيلم الباطنية الذي تناول قضية المخدرات، لكن كلا منهما له تكنيك مختلف، لافتة إلى أن سبب هذا الاستنساخ هو الإفلاس؛ حيث لم يعد هناك مؤلفون جيدون.

وعن مقارنتها بالفنانة غادة عبد الرازق التي قدمت دور "وردة" في مسلسل الباطنية، قالت الفنانة المصرية: "إنها ستظل تتذكر الشخصية بفيلمها الذي قدمته منذ سنوات". كما رفضت وضعها في مقارنة مع الفنانة وفاء عامر التي قدمت دور الملكة نازلي، واعتبرت أن المقارنة صعبة للغاية؛ لأن وفاء لم تقدم إلا جزءا بسيطا من حياة الملكة نازلي.

وأوضحت نادية أنها ليس لديها منافس؛ لأنها استطاعت أن تعمل لنفسها أسلوبا مختلفا، وأداء ذا طابع خاص، لم يجعل أحدا يستطيع أن يدخل معها في منافسة، معتبرة أن ذلك سببه إيمانها بالله سبحانه وتعالى، وحسها الفني، واختيار مواضيعها، فضلا عن حب الجماهير لها، ومساندتهم إياها.

وأكدت "أنها ديكتاتورة في عملها، وأن من حقها أن تفرض كل شيء على المنتج والمخرج بسبب اسمها وتاريخهامشيرة إلى أن اسمها وتاريخها يفرض عليها ذلك؛ لأن العمل لو فشل فسوف ينسب لها، ولو نجح فسوف يُنسب لها مع المجموعة.