EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2009

سخر من التغطية الإعلامية المفرطة لوفاته نائب أمريكي ينتقد الهوس بجاكسون.. ويصفه بمتحرش أطفال

التغطية الإعلامية لوفاة جاكسون أثارت غضب نائب أمريكي

التغطية الإعلامية لوفاة جاكسون أثارت غضب نائب أمريكي

دعا النائب الجمهوري الأمريكي بيتر كينج وسائلَ الإعلام إلى الحدِّ من تغطيتها لأخبار ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، واصفًا إياه بأنه "متحرش بالأطفال".

دعا النائب الجمهوري الأمريكي بيتر كينج وسائلَ الإعلام إلى الحدِّ من تغطيتها لأخبار ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، واصفًا إياه بأنه "متحرش بالأطفال".

وأفادت شبكة "سي إن إن" الأمريكية الاثنين 6 يوليو/تموز الجاري أن كينج تحدث في قاعة "أميركان ليجون" في مدينة وانتاج في ولاية نيويورك الأمريكية، فقال إن التغطية الإعلامية المفرطة التي تلت وفاة جاكسون في 25 يونيو/يونيو الماضي موضع تساؤل؛ خصوصًا في ظل المزاعم السابقة بأنه كان يستغل الأطفال جنسيًا.

وقال كينج "كان متحرشًا ومغرمًا بالأطفال، وكيف ستنعكس هذه التغطية الإعلامية الكبيرة يوميًا على بلدنا، فنحن بلد نسير بشكل صحيح سياسيًا ولا أحد يريد أن يقف ويعلن أننا لا نريد مايكل جاكسون".

كان موقع listverse قد رصد أبرز اللحظات السيئة لجاكسون، خاصة عندما أقدم على القيام بحركات إباحية جنسية في إحدى الأغنيات المصورة من ألبومه الشهير "Bad" في أواخر الثمانينيات. ووصفت آنذاك مجلة "تايم" تصرف جاكسون بأنه "تصرف سيئ".

أما الموقف الذي أغضب معجبيه فهو عمليات التجميل التي اعتبرها البعض شوَّهت وجه جاكسون؛ حيث ولد ملك البوب وله أنفٌ ضخم، لدرجة أن والده أطلق عليه "الأنف الكبير".

وفي عام 2002 شهد العالم جاكسون يخرج من نافذة الفندق الذي يقيم فيه في برلين وهو يحمل طفله ليشاهده آلاف المعجبين المحتشدين خارج الفندق، ويتعرض لسيلٍ من الهجوم في وسائل الإعلام الأمريكية والعالمية بسبب تعريض حياة طفل للخطر، ثم يعتذر لاحقًا، ويعتبر الأمر خطأ فادحًا.

أما أشد المواقف المخزية التي تعرض لها جاكسون في حياته فكانت في عام 2003؛ حيث تم اتهامه بالاعتداء على صبي يبلغ من العمر 13 عامًا في قصره، وصدرت مذكرة اعتقال بحقه.

ورغم نفيه التهمة فإنها لم تكن المرة الأولى التي توجه إليه، لكنها كانت اللحظة التي حطمت صورة ملك البوب في قلوب الملايين من عشاقه.

كان جاكسون قد برئ من تهمة التحرش بالأطفال التي أجمع الكثير من أصدقائه أنها أساءت إليه كثيرًا، حتى أن البعض قالوا إنها لعبت دورًا كبيرًا في تدهور وضعه الصحي الذي أدى إلى وفاته.

يشار إلى أن جاكسون توفي بشكلٍ مفاجئ عن عمر 50 سنة، وسيقام حفل تأبيني له الثلاثاء في مركز ستابلز في لوس أنجلوس.