EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2009

قالت إن "عمر وسلمى 2" لم ينقذها من التعثر مي عز الدين: أنا معجبة بمحمد زيدان.. لكنه لم يخطبني

مي أكدت وجود علاقة حقيقية مع زيدان لكن لم يتم خطبتهما

مي أكدت وجود علاقة حقيقية مع زيدان لكن لم يتم خطبتهما

أكدت الممثلة مي عز الدين أنها لم ترتبط رسميا بلاعب منتخب مصر وبروسيا دورتموند الألماني محمد زيدان، لكنها أبدت في الوقت نفسه إعجابها به واحترامها له نافية في الوقت نفسه أن تكون قد خطبت له سرا؛ "لأنها مثل أية فتاة تنتظر هذه اللحظة".

أكدت الممثلة مي عز الدين أنها لم ترتبط رسميا بلاعب منتخب مصر وبروسيا دورتموند الألماني محمد زيدان، لكنها أبدت في الوقت نفسه إعجابها به واحترامها له نافية في الوقت نفسه أن تكون قد خطبت له سرا؛ "لأنها مثل أية فتاة تنتظر هذه اللحظة".

وقالت مي عز الدين "حتى الآن لم يتم أي ارتباط رسمي بيني وبين محمد، وأرفض الحديث في هذا الموضوع، لأنه في النهاية قسمة ونصيب ولا يمكن أن يتدخل أحد فيه".

لكنها قالت إن "زيدان هو شخص موهوب ومحترم، ولا أنكر إعجابي به وتربطنا بالفعل علاقة معروفة لدى الجميع، ولكن في النهاية كل شيء قسمة ونصيب".

وردت على الشائعات التي قالت إنه تم خطبتهما سرا، قائلة "لا يوجد ما يجعلني أنكر خبر خطوبتي، ولو حدث ذلك فسيكون على الملأ؛ لأن كل فتاة تنتظر هذه اللحظة، فلماذا أخفي أهم خبر في حياتي، أتصور أنه أمر غير مقبول أبدابحسب صحيفة الجريدة الكويتية الجمعة الـ29 من مايو/أيار الجاري.

ورفضت الممثلة المصرية اعتبار أن تجربتها السينمائية الجديدة في "عمر وسلمى 2" جاءت بعد تعثر أفلامها الأخيرة خاصة "شيكمارا" و"حبيبي نائما".

وقالت" من المنطقي والطبيعي وجودي في الجزء الثاني، لأنني بطلة الجزء الأول الرئيسة، وأفلامي لم تفشل.. والدليل على ذلك ما حققته من إيرادات، فمثلاً "حبيبي نائما" كان في المرتبة الثالثة بعد فيلمَي هنيدي وياسمين عبد العزيز، عموما.. لو لم أحقق نجاحا لما فكر أحد من المنتجين في إسناد بطولة أخرى لي، بدليل أن "حبيبي نائما" هو ثالث فيلم أتحمل فيه مسؤولية الشباك بعد "أيظن" و"شيكمارا".

وأبدت انزعاجها من اتهام النقاد لها بالإفلاس بسبب تقديمها شخصية الفتاة البدينة مرة أخرى، وقالت "أية شخصية درامية يمكن إعادة تقديمها بشكل ورؤية مختلفين ولا يعد هذا إفلاسا أو استثمارا، فلست أول فنانة تقوم بذلك، ولن أكون الأخيرة، المهم هو توافر شرط الاختلاف".

في الوقت نفسه، قالت الممثلة المصرية إنها لا تعرف سبب انسحاب المخرج أكرم فريد من الجزء الثاني من عمر وسلمى رغم أنه مخرج الجزء الأول، نافية أن تكون تدخلات تامر حسني وراء ذلك، مشيرة إلى أن السبب يتعلق باختلافات في وجهات النظر بينه وبين منتج العمل.

ورغم أنها ترفض فكرة الأجزاء، إلا أن مي عز الدين قالت إن "ثمة أفلام مهمة تتألف من أجزاء عدة حققت نجاجا ساحقا، فلماذا لا نخوض نحن أيضا التجربة نفسها، خصوصا أننا نتطرق في الجزء الثاني لمرحلة ما بعد الزواج،؛ إذ تكثر المشاكل بين الأزواج في بداية حياتهم والمشاكل الخاصة بالأولاد، وذلك كله في إطار كوميدي".