EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2009

قالت إنها لم تشتهر بالملابس العارية مي عز الدين: أحب تامر ولا أكره عمرو.. وأتمنى الحجاب

الفنانة الشابة سعيدة بجروب "مناهضة ثقل دم وغلاسة مي عز الدين"

الفنانة الشابة سعيدة بجروب "مناهضة ثقل دم وغلاسة مي عز الدين"

رفضت الفنانة المصرية الشابة مي عز الدين اتهامها بمساندة المطرب تامر حسني في مواجهة المطرب عمرو دياب، مشيرة إلى أن حبها لتامر لا يعنى بالطبع أنها تكره عمرو.

رفضت الفنانة المصرية الشابة مي عز الدين اتهامها بمساندة المطرب تامر حسني في مواجهة المطرب عمرو دياب، مشيرة إلى أن حبها لتامر لا يعنى بالطبع أنها تكره عمرو.

وقالت مي إن "هذا اتهام مضحك، فأنا من أكثر الناس تشجيعا لتامر، هذه حقيقة وإلا لم أكن لأعمل معه، ولكن هذا ليس معناه أنني أكره عمرو، وأريد أن أقول إنه لا يخلو حوار لتامر حسني من الإشادة بعمرو دياب، ويقول دائما إنه يعتبره مثله الأعلى، وإنه كان يحرص على حضور حفلاته وهو صغير" -بحسب صحيفة الشروق المصرية الجمعة 20 فبراير/شباط.

واعتبرت الفنانة المصرية الشائعات التي تربط بينها وبين تامر حسني " طبيعية جداوقالت إن "هذا يحدث في الوسط الفني، كل فنان وفنانة يشتركان في فيلم يتعرضان للشائعات عن ارتباطهما، ويمكن لأني وتامر كنا ثنائيا جميلا، كما أننا غير مرتبطين فهذا أدى إلى زيادة الشائعات".

من جهة أخرى، نفت مي أن تكون قد ارتدت الحجاب أو أصيبت بحالة اكتئاب عقب إخفاق فيلمها الأخير "حبيبي نائماوقالت "لم أرتد الحجاب.. مضيفة أن الحجاب شيء جميل تتمنى ارتداءه يوم ما، ولكنها إلى الآن لم ترتديه.. وردا على ما تصوره البعض ممن رأوها بعد فيلم "حبيبي نائما" قالت "ظنوا أنني ارتديته، ولكن ما كنت أرتديه لم يكن حجابا، وإنما مظهر جديد أحببت الظهور فيه".

وتابعت قائلة أنا أصلا لم أشتهر بارتداء فساتين عارية أو ملابس مستفزة، حتى يستغرب الناس ظهوري بهذا الشكل، كما أنني لم أصب بالاكتئاب على الإطلاق.. وبعد ما أنتهي من أي فيلم ألزم المنزل فترة طويلة أسترجع فيها صحتي، وأفكر في التعاقدات الجديدة.. فأنا "بيتوتة" بطبعي".

وحول ضعف الإيرادات التي حققها فيلم "حبيبي نائماقالت الفنانة المصرية إذا كان هذا الإخفاق يحدث لنجوم أكبر مني مائة مرة.. فهل معقول أنا "بنت امبارح" أعتبر نفسي مظلومة، وأن هذا نهاية المطاف لي في السينما.. يكفيني شرفا ما كتب عني من أنني أول فتاة تتصدر الأفيش منذ نادية الجندي.

وعلقت مي على الجروب الذي أسسه بعض الشباب على "فيس بوك" تحت عنوان "مناهضة ثقل دم وغلاسة مي عز الدين

بالقول إنني سمعت عنه، كما أنني دخلت على الجروب أيضا، وهو شيء لا يحزنني؛ لأنه يعنى أنني مثيرة للجدل وناجحة، مما يجعل البعض يحبني، والبعض الآخر يكرهني.. فهم لا يعتبرونني مثل الماء بدون طعم أو لون أو رائحة.. كما أن الأذواق تختلف بين إنسان وآخر.

ودافعت الفنانة المصرية عن تأجيل تقديم الجزء الثاني من فيلم "عمر وسلمىوأضافت لم يكن تأجيلا.. لأننا ببساطة لم نكن قد حددنا موعدا للتصوير وتخلفنا عنه، لكن أسرة الفيلم كانت قد قررت منذ نجاح الجزء الأول التمهل قبل تقديم الجزء الثاني حتى لا يمل الناس.. قصدنا أن ينفصل تامر بتقديم فيلم، والأمر نفسه بالنسبة لي حتى نعرف إذا كان الجمهور سيسأل عنا أم يفضل أن نقدم أعمالا منفصلة.