EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2011

قالت إن جسدها لا يؤهلها للإثارة ميس حمدان: نعم لـ"الحضن" في أفلامي.. لكن "القبلة" لا

ميس حمدان ترفض أدوار الإغراء

ميس حمدان ترفض أدوار الإغراء

كشفت الفنانة الأردنية ميس حمدان عن أن سر رفضها خوض تجربة سينمائية مع المخرج خالد يوسف حتى الآن هو جرأة الأدوار التي يطلبها منها، مشيرة إلى أن "الحضن" هو أقصى ما يمكن أن تقدمه من تنازلات، مؤكدة رفضها للقبلات والعري في أعمالها.

كشفت الفنانة الأردنية ميس حمدان عن أن سر رفضها خوض تجربة سينمائية مع المخرج خالد يوسف حتى الآن هو جرأة الأدوار التي يطلبها منها، مشيرة إلى أن "الحضن" هو أقصى ما يمكن أن تقدمه من تنازلات، مؤكدة رفضها للقبلات والعري في أعمالها.

وقالت الفنانة الأردنية "خالد يوسف على الصعيد السينمائي مخرج أكثر من رائع، إنما للأسف كل ما عرضه علي من أفلام لم يناسبني للآن؛ فأنا لدي حدود في الأدوار التي أقدمها لا أستطيع تجاوزها". بحسب ما ذكرت مجلة زهرة الخليج الصادرة هذا الأسبوع.

وأضافت "الأدوار التي عرضها علي المخرج خالد يوسف كلها مشاهد فيها نكهة الإثارة، سواء من كان منها في غرف النوم أو مشاهد قبلات وعري، وأنا عندي حدود معينة لا يمكن أن أتخطاها، لذلك كنت أرفض ما يأتيني".

وقالت ميس حمدان "قد أسمح بأن يكون هناك حضن.. إنما أكثر من ذلك لا أستطيع، مثلا القبلة لا أستطيع القيام بها".

وتابعت بقولها "تربيتي لا تسمح لي بذلك، كما أني أريد أن تصل صورتي إلى الناس على أنني فعلا البنت الشقية الرومانسية الناعمة والبريئة، إنما ليست المغرية، حتى قدراتي جسديا لكون حجمي قليلا لا أرى أنها تؤهلني للإغراء والإثارة".

وألمحت الفنانة الأردنية إلى أن هناك فرصا سينمائية عديدة ضاعت منها، لو قدمتها كانت ستصبح نجمة أكثر وتختصر المسافة، لكن كان ذلك مقابل تنازلها عن قناعاتها.

وقالت إنه لو عرض عليها دور نيكول سابا في فيلم التجربة الدانماركية كانت سترفضه؛ مبررة ذلك بقولها "أنا لا أرى في "التجربة الدانماركية" فرصة، حتى إن كانت مع عادل إمام، فما الفائدة من أن أكسب فرصة أمام عادل إمام وأخسر صورتي أمام نفسي".

وعن حياتها الخاصة قالت ميس "ليس لدي حبيب حاليا، لا أظن أني أرغب في الزواج بفنان، حيث أشعر بأن حياة الفنان صعبة وفيها نساء عديدات وملذات وعروض.. وهذا كله لا يناسبني".