EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2011

قالت إنها سعيدة بطلاقها.. ونفت زواجها في السر ميساء مغربي: والدي فقيه ويقاطع أعمالي.. وأجريت جراحة لتجميل أنفي

ميساء تعلمت فن البالية وتجويد القرآن في صباها

ميساء تعلمت فن البالية وتجويد القرآن في صباها

نفت الفنانة ميساء مغربي الأنباء التي تردَّدت عن زواجها سرًّا، مؤكدةً أن الزواج ليس عيبًا حتى تخفيه عن الناس. وأبدت في الوقت نفسه سعادتها بطلاقها الذي أرجعته إلى ديكتاتورية الرجل الشرقي وحب امتلاكه زوجته.

نفت الفنانة ميساء مغربي الأنباء التي تردَّدت عن زواجها سرًّا، مؤكدةً أن الزواج ليس عيبًا حتى تخفيه عن الناس. وأبدت في الوقت نفسه سعادتها بطلاقها الذي أرجعته إلى ديكتاتورية الرجل الشرقي وحب امتلاكه زوجته.

وتطرَّقت إلى ذكريات الطفولة؛ حيث تعلَّمت الباليه وتجويد القرآن، وكشفت بعض أسرارها الشخصية؛ حيث اعترفت بإجرائها عملية تجميل في أنفها لتصليحها بسبب حادث تعرضت له. وقالت إن والدها "فقيه" ويقاطع مشاهدة أعمالها، لكنه لا يمنعها من التمثيل.

وقالت ميساء مغربي، في حوارٍ مع مجلة "روتانا" في عددها الأخير: "الزواج ليس عيبًا حتى يكون سرًّا. وكما تعرفون فإن من شروط الزواج العلانية، وإذا كان هناك زواج فسيكون معلنًا في المكان والزمان، لكن التحفظ وعدم الإعلان لا يعود القرار فيه إليَّ شخصيًّا، بل هي رغبة الشريك الذي لا يرغب في تسليط الأضواء عليه".

وأضافت: "ومثلما كان طلاقي معلنًا سيكون زواجي معلنًا كذلك. وحاليًّا أنا مطلقة، ولم تمض فترة طويلة على طلاقي، وأعتبر نفسي سعيدة بطلاقي".

وعن السبب الرئيسي وراء طلاقها، قالت ميساء: "طلاقي ليس بسبب تفضيلي الفنَّ على حياتي العائلية، لكنه كان مسألة مبدأ. وطلاقي لم يكن وديًّا؛ فقد قضيت في محاكم دبي عامين كاملين للحصول عليه".

وأضافت: "كان من شروط عقد زواجي أن أستمر في العطاء الفني، ولم يكن عند زوجي مانع في ذلك، لكن فوجئت به يمنعني من السفر أو الحديث إلى منتج دون علمه، وهو ما لم أتقبله؛ فأنا تربيت على الاستقلالية؛ لذلك لا يمكن لأحد أن يرغمني على شيء".

وتابعت: "لنكن صرحاء ومنصفين: الرجل الشرقي لا يستطيع تحمُّل أن يكون لزوجته معجبون ومحبون من الرجال والشباب؛ ربما يتقبل أن تكون لزوجته معجبات من النساء، لكن إعجاب الرجال والشباب يثير غيرته. وأنا لا ألوم الرجل الشرقي على غيرته، سواء خليجيًّا أو مغربيًّا؛ فهذا إحساس طبيعي. والشخص الذي لا يغير لا يحب، لكن هي مسألة نسبية، وهناك زيجات ناجحة في الوسط الفني".

ونفت المغربية ميساء أن يكون اتجاهها إلى الفن لأسباب مادية. وقالت: "اتجاهي إلى الفن لم يكن مطلقًا من أجل حاجة مادية؛ فأنا أعشق الفن، ووُفِّقت في كثير من خياراتي؛ فلو كان الاختيار بين الحب والفن فسوف أختار الأصدق والأصلح والأنفع، وقد أجد الشخص الذي يغنيني عن الفن وعن كل شيء؛ فعشقي الأول والأخير هو الفن، لكن إذا وجدت من أعشقه أكثر من الفن فما المانع أن أعتزل وأتفرغ لمن عشقته؟!".

وعن أجور الفنانين، قالت ميساء: "تكلمت من قبل في إحدى الندوات في قطر حول الأجور الزهيدة للممثلين الخليجيين مقارنةً بأجور الفنانين المصريين، وهذا أغضب كثيرين؛ فهناك بون شاسع في الأجور دون أسباب واضحة، ولا بد من طرح هذا الموضوع".

واعترفت ميساء بإجرائها عملية تجميل، قائلةً: "أجريت عملية تجميل واحدة فقط؛ حيث أصلحت أنفي بعدما تعرضت لحادث، وإذا رأيت أنني بحاجة إلى عملية تجميل فلن أتردد، لكني ضد العمليات بالبوتكس إلا في حالات الضرورة القصوى".

وعن ذكريات طفولتها قالت: "عندما كنت في الخامسة من عمري كنت أخرج من تعليم الباليه وأذهب إلى تجويد القرآن؛ فقد نهلت من الفن ومن الدين منذ صغري".

وأضافت: "نشأت في أسرة مثقفة غرست فينا حب القراءة؛ فوالدتي حاصلة على دكتوراه في علم النفس، وأخرى في الأدب العربي، ونحن نشترك في حب الشعر، ووالدي حاصل على دكتوراه في الفقه. ورغم أنه يقاطع مشاهدة أعمالي، لكنه فقيه معتدل وينصحني بطريقته؛ فمثلاً يقول لي: إن جمالك صار مستباحًا للكل والجميع يشاهدونه، لكنه إنسان ديمقراطي؛ يعظ وينصح ولم يرغمني على شيء طوال حياتي إلا مرة واحدة حينما رفض دراستي القانونية لعلم الإجرام، قائلاً: ستكونين مجرمة محترفة أو حياتك غير مستقرة".