EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2010

بعد مطالبات بوقف المسلسل وانتقاد لهجته ميساء مغربي: لم أُسئ لأخلاق الإماراتيين في "أوراق الحب"

ميساء مغربي تدافع عن مسلسلها المثير للجدل

ميساء مغربي تدافع عن مسلسلها المثير للجدل

دافعت الفنانة ميساء مغربي عن مسلسلها "أوراق الحب" الذي تعرض لهجوم حاد في الشارع الإماراتي، نافية أية إساءة للمواطنين في هذا العمل الدرامي.

  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2010

بعد مطالبات بوقف المسلسل وانتقاد لهجته ميساء مغربي: لم أُسئ لأخلاق الإماراتيين في "أوراق الحب"

دافعت الفنانة ميساء مغربي عن مسلسلها "أوراق الحب" الذي تعرض لهجوم حاد في الشارع الإماراتي، نافية أية إساءة للمواطنين في هذا العمل الدرامي.

جاء ذلك إثر انتقادات للمسلسل اعتبرت قصته تصور الإماراتيين على أنهم بلا أخلاق، وطالبت بوقفه، كما هاجمت أداء الفنانين للهجة الإماراتية.

وقال ميساء -في تصريحات خاصة لـmbc.net- إن المسلسل يقدم علاقات الحب في معناها الإنساني البعيد عن الابتذال.

وأرجعت الهجوم عليه إلى "الغيرة المهنية" التي يقف وراءها فنانون تم استبعادهم من فريق عمل المسلسل.

وقالت: هل معنى أن البنت الإماراتية تقع في علاقة حب أنه يصور الإماراتيين على أنهم بلا أخلاق، وتساءلت: هل البنت الإماراتية لا تحب؟.

وعن الاتهام بأن اللهجة لم تكن مضبوطة في المسلسل، قالت ميساء: اللهجة بالمسلسل هي الأقرب للكمال، وليس معنى حدوث خطأ في كلمة أو اثنتين أن نقول اللهجة غير مضبوطة. وأضافت: "كفانا تصيد أخطاء".

يأتي ذلك في وقت قال فيه الكاتب الإماراتي حبيب الصايغ لصحيفة "الحياة" في طبعتها السعودية الخميس 27 مايو/أيار الجاري: إن المسلسل عبارة عن "خلطة عجيبة وضعت قسرا؛ حيث يحاول في كل حركة وسكون إثبات أنه إماراتي فلا يستطيع. كوكتيل اللهجات يفضحه، وصيرورة الحكاية تفضحه، ومحاولة خلق واقع افتراضي وتقديمه باعتباره واقعا إماراتيا تفضحه".

وأضاف: الممثلون من بلاد عربية وخليجية عدة. البعض يتقن اللهجة، والبعض لا يتقنها، فيكون اللجوء إلى استخدام بعض المفردات المحلية وهذا ليس حلا، بل إنه تشويه، والمسلسل يقدم منذ بدايات حلقاته أنموذجا إماراتيا سيئا، فلم نر في الواقع المعاش شابا إماراتيا يحاول القيام بعملية نصب على مواطن عربي في لندن.

وتابع أن أوراق الحب "يقدم نظرة المجتمع في الإمارات إلى المرأة العاملة على غير صورتها الطبيعية: أهل المرأة المواطنة يعادونها ويقاطعونها لأنها تعمل وتختلط بالرجال، بل إن خطبة ابنتها تتعثر للسبب ذاته".

فيما تمنت الفنانة الإماراتية موزة المزروعي في أحاديث إعلامية وقف عرض العمل، معللة ذلك بأن "التشويه والمغالطات الكثيرة التي يحملها المسلسل خطر على الذوق العام، وتكوين النشء بصفة خاصة".

ولفتت إلى وجود مقومات عدة تدعم حالة الرفض العامة التي يواجهها المسلسل، ومنها تزييف الواقع في كثير من محاوره الأساسية، "وتصوير الحياة منفتحة وخالية من ضوابط أخلاقية مرفوضة على أنها ظاهرة بين بناتنا، وبشكل خاص في مجتمع الجامعة وخارج حدود الوطن، كما أنني لا أجد مبررا مقنعا لإصرار كاتب العمل على الزج بشخصية إماراتية تقوم بجريمة سرقة في لندن".

في الوقت نفسه، تعرض المسلسل لهجوم عنيف في المنتديات ورسائل الجوال؛ إذ شهد أيضا مطالبات بوقف عرض المسلسل، لأن فيه تعديا صريحا على سمعة المجتمع الإماراتي المحافظ، وقفزا على الحقائق وتضخيما للأمور الصغيرة.

وكتبت إحداهن: الحب الذي تجسده ميساء مغربي ليس منا ولا نحن منه، وأشارت أخرى إلى أن العمل "كتب بنص أردني مخلجن، ولا يحمل أي إيحاء بأنه إماراتي سواء من حيث اللهجة أم المحتوى؟".

واستغرب آخر من وصف العمل بالإماراتي لمجرد أن جهة الإنتاج هي شركة إماراتية، وكتب: "كان بالإمكان تسميته مسلسلا عربيا ولن يقلل ذلك من قيمته".

وتدور أحداث العمل حول قصة عاطفية تدور بين بطلي المسلسل الفنانة ميساء مغربي بدور "مهرة" والفنان شهاب جوهر بدور "حمد" اللذين جمعتهما الصدفة في عاصمة الضباب لندن، وتحديدا في حديقة "الهايد بارك" وكبر حبهما وتنامى في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، لكن جملة من المشكلات تواجه العاشقين بعد ذلك، وتقف عقبة في طريق حبهما.

ويشارك في المسلسل نخبة من نجوم الدراما الإماراتية والخليجية والعربية مثل: شهاب جوهر، وميساء مغربي، وبلال عبد الله، وهدى الغانم، وعلاء النعيمي، وشيماء سبت، وسعاد علي، ومنصور الفيلي، وعبير عيسى، وهبة نور، وإيمان عبد العزيز، وليلى السلاف، ونخبة أخرى من نجوم العرب، وهو من إنتاج تلفزيون أبو ظبي.