EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

وصفت دورها في "أسوار" بالانتحاري ميساء مغربي تقع في غرام "نور" وتأمل منافستها بقصة خليجية

أبدت الفنانة ميساء مغربي إعجابها الشديد بأبطال المسلسلات التركية، خاصة مسلسلي "سنوات الضياع" و"نورفي الوقت نفسه، أعربت عن سعادتها بوصفها بممثلة "الأدوار الجريئةمعتبرة أن ذلك وسام على صدرها، خاصة أن كثيرات حاولن المضي قدمًا على نفس الطريق، لكنهن لم تستوعبن الجرأة التي قدمتها.

أبدت الفنانة ميساء مغربي إعجابها الشديد بأبطال المسلسلات التركية، خاصة مسلسلي "سنوات الضياع" و"نورفي الوقت نفسه، أعربت عن سعادتها بوصفها بممثلة "الأدوار الجريئةمعتبرة أن ذلك وسام على صدرها، خاصة أن كثيرات حاولن المضي قدمًا على نفس الطريق، لكنهن لم تستوعبن الجرأة التي قدمتها.

وقالت ميساء -في تصريحات لموقع mbc.net-: إن مساحة الحب الموجودة في الدراما التركية مؤشر إيجابي على أن الحب ما يزال ينبض في قلوب البشر".

وأشارت إلى أن الأتراك يعتمدون على مجموعة من المقومات التي ساعدت أعمالهم على الانتشار عربيًّا، مثل مشاركة الفنانين العرب في عملية الدوبلاج، والجمال الساحر الذي تتمتع به فتياتهم والوسامة الواضحة لشبابهم، فضلا عن بيئتهم الجميلة.

وأضافت الفنانة المغربية "نحن العرب بصفة عامّة والخليجيين خاصة، نمتلك مئات القصص العاطفية، وتاريخنا العربي مليء بقصص شكّلت علامات فارقة في الحب العذري، كذلك تمتلك الدراما الخليجية مجموعة من المخرجين المبدعين والمذهلين يمتلكون القدرة على تقديم أعمال تضاهي في رومانسيتها ما طرح في "سنوات الضياع" و"نور" و"تمضي الأيام" و"قصة شتاء".

غير أنها قالت: إنه رغم الانفتاح الذي يشهده العالم الآن، فإن الرومانسية ما تزال مرفوضة بشدة، ولوعدنا إلى أعمالنا القديمة لوجدناها مليئة بالجوانب العاطفية.

من جهة ثانية، أبدت مغربي سعادتها بوصف البعض لها بممثلة الأدوار الجريئة. وقالت: "أعتبر ذلك وسامًا على صدري، خاصة أن كثيرات حاولن المضي قدمًا على نفس الطريق، لكن بعضهن لم تستوعب الجرأة التي قدمتها".

وأوضحت أن الجرأة في مفهومها هي جرأة الفكر الجديد والمضمون الهادف، مضيفة: "عندما قدمت شخصية "سندس" في الجزء الأول من مسلسل "أسوار" لم أقدمها عبثًا، بل اعتبرته دورا انتحاريا، لكنني اعتنقت الفكرة؛ حيث جسدت شخصية فتاة مراهقة تقع في غرام السائق".

وقالت ميساء "للأسف يوجد مفهوم خاطئ للدراما الجريئة، ومن الغباء جدًّا أن أبحث عن دور جرئ يثير المراهقين أو يزيد أعداد المعجبين من الرجال، لأن ذلك سوف يقضي على الممثلة، مثلما يقضي على مسارها الدرامي".

وأوضحت: "عندما تكون هناك شخصية سلبية مثل المرأة اللعوب لا بد أن استعير جميع أدواتها كيف بدأت؟ وما الذي دفعها لذلك؟ وأعرف إلى أين ستصل الشخصية مع تطور الأحداث".

وأبدت الفنانة المغربية إعجابها بسلسلة أفلام "الساكنات في قلوبنا" التي تعرضها قناة 1mbc رافضة وصف نفسها بالإعلامية، بعد تجربتها الناجحة في تقديم برنامج "موعد في الخيران". وقالت: "ما زلت في بداية الطريق، نعم أنا قارئة جيدة ومثقفة وصديقة للإنترنت، لكني لم أبلغ مرحلة أن أكون إعلامية".

وعن جديدها، قالت الفنانة المغربية، إنها تواصل حاليا تصوير دورها في مسلسل "للحياة ثمن"؛ حيث تجسد فيه دور شخصية رومانسية، كما تستعد لإنتاج ثاني أفلامها، وتدور فكرته في أجواء رومانسية؛ حيث يشاركها البطولة الفنان السعودي تركي اليوسف.

وأشارت مغربي إلى ندمها على الاعتذار عن بطولة مسلسل "للخيوط أسراروذلك بسبب عشقها للشخصية التي كانت ستجسدها، وهو دور فتاة خرساء، لكن انشغالها بتصوير أعمال أخرى حال دون موافقتها على العمل.