EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

تواجد نسائي ورجالي مكثف في الافتتاح منى شداد تغني لأول مرة بمهرجان أبها.. والمالكي يسرق الضحكات

منى شداد والمالكي أضفيا جوا من الدعابة على افتتاح المهرجان

منى شداد والمالكي أضفيا جوا من الدعابة على افتتاح المهرجان

شهد حفل افتتاح مهرجان "أبها" الكوميدي الدولي الأول مساء الثلاثاء 27 يوليو/تموز الجاري كثيرا من المواقف التي غلبت عليها روح الدعابة والفكاهة، وكان لفناني الخليج نصيب الأسد فيها، كما بدا أن هناك توجدا نسائيا كثيفا، جنبا إلى جنب مع الرجال في حفل الافتتاح.

  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

تواجد نسائي ورجالي مكثف في الافتتاح منى شداد تغني لأول مرة بمهرجان أبها.. والمالكي يسرق الضحكات

شهد حفل افتتاح مهرجان "أبها" الكوميدي الدولي الأول مساء الثلاثاء 27 يوليو/تموز الجاري كثيرا من المواقف التي غلبت عليها روح الدعابة والفكاهة، وكان لفناني الخليج نصيب الأسد فيها، كما بدا أن هناك توجدا نسائيا كثيفا، جنبا إلى جنب مع الرجال في حفل الافتتاح.

وبينما شَدَت منى شداد كأول فنانة كويتية على مسرح سعودي؛ فقد بدأ مواطنها طارق العلي مع السعودي فايز المالكي في إثارة الضحك من خلال إطلاق القفشات والتعليقات المضحكة التي نالت إعجاب الحضور.

وقالت شداد عندما طلب مني تقديم موقف طريف لجأت للغناء؛ لأنني أجيد تقليد الفنانين، كما أن صوتي جميل، وغنيت مقطعا من أغنية "ما فيني شي" للراحلة ذكرى، فصاح الحضور: هل من مزيد؟.

وعبرت عن فخرها باعتبارها قامت بالغناء فوق خشبة المسرح الذي كان يغني فيه الفنان الراحل طلال مداح.

في الوقت نفسه، شكل الفنانان الكويتي طارق العلي والسعودي فايز المالكي ثنائيا كوميديا، وأثارا الضحك لما يتمتعان به من خفة دم؛ حيث كان العلي يسرق "زجاجة" الماء من أمام المالكي ويعطيها للفنانة البحرينية الهادئة سعاد علي، ويطلب منها عدم التوتر لتزداد توترا.

في حين وقف المالكي خلف الكواليس قبل صعوده للتكريم، ورمق الفنانة منى شداد بنظرة غريبة، فانفجرت بالضحك دون أن يعرف الآخرون سر الحكاية.

أما الفنانة البحرينية سعاد علي، فقالت: لقد فوجئت باللجنة المنظمة تطلب مني موقفا طريفا، ومسحت ذاكرتي في تلك اللحظة، وكنت أسير نحو المسرح بخطوات متوترة.

وأضافت: ما زاد الطين بلة هو أن الجمهور الغفير كان ينادي عليّ "سوسوفزاد مكنون توتري، وطارت الجمل والكلمات، وتلعثمت، وقلت: "أجمل موقف طريف موقفي الآن".

أما الفنان طارق العلي فلم يترك أحدا في حاله، ولم يسلم الحضور والفنانون من لسانه، وكان يطلق القفشات والتعليقات هنا وهناك.

بدوره، قال الفنان فايز المالكي إن العلي "خارج نطاق التغطيةولا يمكن السيطرة عليه، فهو ينتزع منك الضحكة قسرا، ولطالما كنت أحاول إخفاء حاجياتي عنه، لكني فشلت، إلى درجة أنه كان يأخذ زجاجة الماء من أمامي ويعطيها للفنانات.

من جانبها، قالت الفنانة القديرة مريم الصالح: لأنني أعرف جيدا خفة دم طارق و"شطحاته" فقد تجنبت الاحتكاك به، ومثلما نقول بالمثل الخليجي "انحشت بعمري وافتكيت".

ومن المقرر أن تعرض الأربعاء 28 يوليو/تموز أول عروض المسرحية الخاصة بالنساء "حريمكو" من بطولتها، وسعاد علي، وميمي جمال، وتجسد فيها دور فتاة تعود من الولايات المتحدة، وتحاول إصلاح مجتمعها، لكنها تصطدم بالعادات والتقاليد.

وقد شهد الحفل العديد من النجوم، وغالبيتهم من نجوم الكوميديا في الوطن العربي، فمن مصر: حسن حسني، ميمي جمال. ومن السعودية: خالد سامي. ومن الكويت: مريم الصالح. ومن البحرين: سعاد علي.