EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

على خلفية محاكمة تشارلز تايلور في لاهاي منع التقاط صور لناعومي كامبل لدى شهادتها في قضية الماسة

المحكمة رفضت طلبها بعدم التقاط صور لها خلال تنقلها بهولندا

المحكمة رفضت طلبها بعدم التقاط صور لها خلال تنقلها بهولندا

وافقت الأمم المتحدة على طلب تقدمت به عارضة الأزياء ناعومي كامبل بعدم التقاط صور لها خلال إدلائها بشهادتها في إطار محاكمة تشارلز تايلور بارتكاب جرائم حرب أمام المحكمة الخاصة بمذابح سيراليون في لاهاي.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

على خلفية محاكمة تشارلز تايلور في لاهاي منع التقاط صور لناعومي كامبل لدى شهادتها في قضية الماسة

وافقت الأمم المتحدة على طلب تقدمت به عارضة الأزياء ناعومي كامبل بعدم التقاط صور لها خلال إدلائها بشهادتها في إطار محاكمة تشارلز تايلور بارتكاب جرائم حرب أمام المحكمة الخاصة بمذابح سيراليون في لاهاي.

وأعلنت المحكمة أنه "لن يسمح بالتقاط صور أو تصوير فيديو للسيدة كامبل لدى دخولها إلى مبنى المحكمة وخروجها منه أو خلال تواجدها داخل المحكمة من دون إذن من المحكمة والسيدة كامبل".

إلا أن المحكمة رفضت طلبها بعدم التقاط صور لها خلال تنقلها في هولندا، وأوضحت أن الصحافيين سيطلعون مباشرة على إفادة العارضة العالمية.

واستدعى مكتب المدعي العام ناعومي كامبل للإدلاء بشهادتها بشأن ماسة قد يكون قدمها إليها تشارلز تايلور عام 1997 بعد عشاء نظمه الرئيس الجنوب إفريقي في تلك الفترة نيلسون مانديلا.

وأكد المدعون في المحكمة الخاصة بسيراليون أن إفادة العارضة تظهر أن تشارلز تايلور كذب عندما قال إنه لم يملك يوما ماسا خاما.

وكان محامو تايلر طلبوا من المحكمة إرجاء إفادة كامبل، آخذين على الإدعاء عدم تبليغهم بالمعلومات المتعلقة بشهادة العارضة، إلا أن رد القضاة قد لا يعلن إلا في يوم الجلسة أي الخميس.

وتايلور الذي بدأت محاكمته في يناير/كانون الثاني 2008 متهم بقيادة متمردي الجبهة الثورية المتحدة لسيراليون سرا، من خلال تأمين الأسلحة والذخائر لهم مقابل الماس، وكذلك هو متهم بارتكاب جرائم قتل واغتصاب وتجنيد أطفال للقتال خلال الحرب الأهلية في سيراليون بين عام 1991 وعام 2001، وقد أسفرت هذه الحرب عن سقوط 120 ألف قتيل.