EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

نفت الهروب بـ "نور عيني" من مقص الرقيب إلى اليونان منة شلبي: تامر حسني مصاب بالانفصام.. وأرفض مشاهده الساخنة

منة شلبي تجسد شخصية كفيفة في "نور عيني"

منة شلبي تجسد شخصية كفيفة في "نور عيني"

نفت الفنانة منة شلبي وجود أية مشاهد ساخنة تجمعها بالفنان تامر حسني ضمن أحداث الفيلم الجديد (نور عينيمضيفة مازحة أنه يعاني من انفصام بالشخصية، وذلك بعد أن اكتشفت أنه خفيف الظلّ وكثيرا ما يصنع المقالب بها.

  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

نفت الهروب بـ "نور عيني" من مقص الرقيب إلى اليونان منة شلبي: تامر حسني مصاب بالانفصام.. وأرفض مشاهده الساخنة

نفت الفنانة منة شلبي وجود أية مشاهد ساخنة تجمعها بالفنان تامر حسني ضمن أحداث الفيلم الجديد (نور عينيمضيفة مازحة أنه يعاني من انفصام بالشخصية، وذلك بعد أن اكتشفت أنه خفيف الظلّ وكثيرا ما يصنع المقالب بها.

وقالت منة -في تصريحات خاصة لـ mbc.net-: إنه لا توجد مشاهد ساخنة تجمعها بتامر حسني، وذلك ردّا على تقارير صحفية ذكرت أن هناك عددا من المشاهد التي رفضتها الرقابة المصرية فقاموا بتصويرها في اليونان.

وأوضحت الفنانة المصرية أن هذه التقارير لا أساس لها من الصحة، مشيرة إلى أنها أصبحت الآن ضد المشاهد الساخنة؛ لأن والدتها ترفضها.

وأشارت منة إلى أنها تتعاون لأول مرة مع تامر حسني، وتتمنى أن يكون (نور عيني) بمثابة مشروع دويتو سينمائي معه.

وأضافت منة شلبي "تامر إنسان غير ممل، وخفيف الظلّ، صنع بي مقالب عديدة بالعمل، لكن ما يميزه أنه يفصل تماما بين أجواء التصوير، والتركيز الذي يكون عليه بين الكواليس.

وقالت منة ضاحكة: "هذا ما يجعلني أشعر أن تامر لديه انفصام في الشخصية؛ لأنه فعلا يكون مختلفا تماما في التمثيل عن الواقع".

وعن أصعب مشاهدها مع تامر حسني في الفيلم، أوضحت منة أن شخصية الكفيفة التي تجسدها جعلت كل المشاهد غاية في الصعوبة، مضيفة "تخيلوا أن طيلة أحداث الفيلم أحسّ بكل الأشياء ولا أراها، وهذا يتطلب تركيزا كبيرا.

واعتبرت الفنانة المصرية أن الفيلم بمثابة اختبار حقيقي لها، تتمنى أن تنجح في تجاوزه، وأن يظهر المجهود الكبير الذي بذلته في الفيلم أمام الجمهور بصورة طيبة.

وعن كيفية تحضيرها لشخصية الكفيفة، قالت منة إنها زارت عددا كبيرا من المكفوفين في جمعيات الاحتياجات الخاصة، وجلست معهم لأيام طويلة؛ لأن الكفيف ليس مجرد عيون مغلقة فقط، بل هو كتلة من الأحاسيس والمشاعر.

وأشارت منة إلى أن جلوسها مع المكفوفين جعلها تشعر بالتقصير الفني تجاههم؛ لأن ذوي الاحتياجات لم يجدوا حتى الآن من يناقش مشاكلهم بشكل صحيح.