EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2011

الإيطالي سيفريدي وصفه بأنه محب للحياة ممثل إباحي يفتخر بـ"مغامرات" برلسكوني الجنسية

الراقصة روبي أثارت جدلاً كبيرًا بشأن علاقتها بـ"برلسكوني"

الراقصة روبي أثارت جدلاً كبيرًا بشأن علاقتها بـ"برلسكوني"

امتدح روكو سيفريدي أحد أشهر ممثلي الأفلام الإباحية في إيطاليا، رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني بشأن ما أثاره من جدل مؤخرًا حول علاقاته الجنسية وارتباطه بفتيات قاصرات، معتبرًا أن ذلك يبعث على الفخر.

امتدح روكو سيفريدي أحد أشهر ممثلي الأفلام الإباحية في إيطاليا، رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني بشأن ما أثاره من جدل مؤخرًا حول علاقاته الجنسية وارتباطه بفتيات قاصرات، معتبرًا أن ذلك يبعث على الفخر.

وقال سيفريدي إن ما يميز برلسكوني هو حبه الحياة وهو في عمر الـ74، واستمراره في البحث عن الحب وممارسة الجنس، وهو أمر "يجب أن يفخر به جميع الإيطاليينحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وأكد الممثل الإيطالي أنه يتشارك مع برلسكوني في الكثير من الصفات. وقال: "كلانا لديه عائلة يرغب في تقوية صلته بها بعيدًا عن متاعب العمل والروتين اليومي".

ويأتي هذا عقب تصاعد الدعاوى المطالبة باستقالة برلسكوني، بعد أن كشفت تحقيقات قضائية عن تفاصيل جديدة بشأن ممارسته البغاء مع شابات قاصرات، في حين عقَّب الفاتيكان على هذه الفضيحة بمطالبته السياسيين الإيطاليين بالتحلي "بأخلاق قويمة".

وتركز التحقيقات على المغربية كريمة محمد المحروق التي حضرت حفلات برلسكوني عندما كان عمرها 17 عامًا -وهو عمر يُعتبر في إيطاليا تحت السن القانونية- ودفع لها نقودًا للبقاء معه.

كما يشكك القضاة في أن برلسكوني قد مارس ضغوطًا على الشرطة لإطلاق سراح كريمة التي تنتحل لقب "روبي سالبة القلوب" عندما احتجزت في مايو/أيار الماضي بتهمة السرقة.

ويقول برلسكوني إنه مرتبط بعلاقة عاطفية مستقرة منذ انفصاله عن زوجته، في دحضٍ لمزاعم دفعه مالاً مقابل ممارسة الجنس مع راقصة بملهى ليلي يقل عمرها عن 18 عامًا.

وفي رسالةٍ بالفيديو إلى أنصاره، هاجم رئيس الوزراء الإيطالي المحققين، وقال إنهم تصرفوا بشكل "غير قانوني وغير مقبولونفى دفعه مالاً مقابل ممارسة الجنس.

وقال: "من السخف التفكير في أنني قد أدفع مالاً من أجل أن أمارس الجنس مع امرأة. هذا لم يحدث قط ولو مرة واحدة في حياتي؛ لأنني أعتبره مهينًا. منذ انفصالي -ورغم أني لم أكن أود أن أقول ذلك؛ حتى لا أعرضها لوسائل الإعلام- لدي علاقة عاطفية مستقرة مع امرأة، ومن الواضح أنها تكون عادةً معي في تلك الأمسيات، ولن تسمح بالقطع، سواءٌ خلال تلك الأمسيات أو بعد العشاء، بحدوث تلك الأشياء المنافية للعقل التي تحدثت عنها بعض الصحف".

ولم يلمح برلسكوني من قبل إلى أنه مرتبط بعلاقة عاطفية مستقرة منذ انفصاله عام 2009 عن زوجته فيرونيكا لاورا التي طلبت الطلاق بعد أن حضر رئيس الوزراء الإيطالي عيد ميلاد عارضة عمرها 18 عامًا من نابولي. وقالت حينها إنها لا تستطيع البقاء مع رجل "يتردد على القاصرات".

ومنذ ذلك الحين، نجح قطب الإعلام -74 عامًا- في الإفلات من عدد من الفضائح الجنسية. وقال دون أي شعور بالذنب: "لست قديسًا" حين سُربت عام 2009 تسجيلات صوتية لمحادثات حميمة بينه وبين مرافقته.